محطة صيفية للأكاديميات.. والفعاليات تقام للعام العاشر على التوالي

عالم دبي للرياضة منجم المواهب الواعدة

يعتبر «عالم دبي للرياضة» الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، للعام العاشر على التوالي، محطة إعداد صيفية للأكاديميات الرياضية التي تحتضن العديد من المواهب الواعدة، إلى جانب الرياضيين الذين يعتبرون المكان متنفساً مثالياً لممارسة العديد من الألعاب والأنشطة.

حيث يبلغ عدد الأكاديميات الموجودة نحو 17 أكاديمية، تستقطب من خلال أنشطتها الأطفال والطلبة بصحبة عائلاتهم لقضاء أوقات مليئة بالمرح والتشويق في القاعات المكيفة بالمركز التجاري التي تتضمن 23 ملعباً وتستضيف 8 ألعاب رياضية هي كرة القدم وكرة السلة والكريكت والريشة الطائرة والتنس والكرة الطائرة والبادل تنس وكرة الطاولة، وتفتح أبوابها من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة العاشرة مساءً.

وأعرب غسان صفا مدير إدارة العمليات في أكاديمية «تشامبس آهيد» عن سعادته بمشاركة الأكاديمية التي أسسها اللاعب الدولي فادي الخطيب أسطورة كرة السلة اللبنانية والعربية وانطلقت بداية العام الجاري.

وجاءت المشاركة في عالم دبي للرياضة قبل نحو أسبوعين مشيداً بالتعاون المثمر مع مجلس دبي الرياضي لتذليل كل الصعوبات من أجل ممارسة الأنشطة بكل سهولة ويسر في ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية وفق أعلى المعايير مما أعطى ارتياحاً كبيراً وثقة عالية لدى أولياء الأمور لانضمام الأطفال في الحصص التدريبية التي بدأت في 6 يوليو الجاري وتستمر لغاية مطلع أكتوبر.

إيجابية

ولفت إلى أن قاعات المركز التجاري في زعبيل التي احتضنت فعاليات عالم دبي للرياضة، تميزت بوجود أجواء إيجابية مفعمة بالحيوية والنشاط مما يخلق نوعاً من التنافس المميز بين الأطفال البالغ عددهم 50 مشاركاً كل اثنين وأربعاء ويعتبر هذا العدد هو الحد الأعلى من المشاركين بما يوازي السقف المسموح به لأعداد المشاركين ضمن البروتوكول الصحي.

موضحاً أن فصل الصيف يتم استثماره بصورة جيدة هذا العام رغم الجائحة من أجل تدريب الطلبة قبل بدء الموسم الدراسي الحافل بمجموعة من المسابقات والبرامج الرياضية التي تحتاج إلى إعداد الطلبة والمواهب بشكل جيد.

تنظيم بطولات

وقال أحمد سليمان مدير أكاديمية «جام» الرياضية، إن الأكاديمية العالمية حطت رحالها في الدولة قبل 4 سنوات، وتضم 700 لاعب موزعين على مختلف الفروع في دبي وتهتم الأكاديمية بتدريب من هم تتراوح أعمارهم من 4 إلى 18 سنة.

موضحاً أنهم نجحوا في تنظيم العديد من البطولات المهمة لمختلف الفئات العمرية للذكور والإناث منها بطولات يتم تنظيمها بالتنسيق والتعاون مع مجلس دبي الرياضي وتستقطب العديد من اللاعبين واللاعبات من الأندية والأكاديميات المتواجدة في الدولة.

وأشار إلى أن مشاركة الأكاديمية هذا العام للمرة الأولى في عالم دبي للرياضة، بسبب وجود الإجراءات الاحترازية على مستوى عال بداية من بوابة الدخول وحتى الوصول إلى الملعب، إضافة إلى إجراء عملية التعقيم اليومية بعد مغادرة الجميع للمكان، مما شجع الأطفال مع أولياء الأمور على ممارسة كافة الأنشطة المتاحة باطمئنان.

وقال آلان يونغ من أكاديمية «آي جي اف» لكرة القدم، إن المشاركة هي الأولى في عالم دبي للرياضة للأكاديمية التي تعتبر محطة للعديد من أطفال المدارس في دبي لقضاء عطلة الصيف.

وأكد أن دبي تعتبر وجهة رياضية رائدة مما يترجمه وجود العديد من الأكاديميات الرياضية المختلفة التي تتناسب مع مختلف فئات المجتمع، معرباً عن سعادته بالعودة لممارسة النشاط الرياضي بعد فترة توقف طويلة امتدت لأشهر بسبب «كوفيد 19».

جهود كبيرة

شاطره الرأي زميله في الأكاديمية بادي نابولي، الذي أشاد بالجهود الكبيرة من مجلس دبي الرياضي وجميع القائمين على التجهيزات العالية لملاعب كرة القدم وغيرها من الرياضات الأخرى في أجواء مغلقة ومكيفة وسط إجراءات احترازية مشددة، مما ساهم في ممارسة مختلف الرياضات براحة واطمئنان ومن بينها كرة القدم التي تتيحها الأكاديمية فرصة التدريب الصيفي للطلبة المنتسبين عبر عالم دبي للرياضة.

ويشارك في الحدث مجموعة من المؤسسات التدريبية في الإمارات، منها أكاديمية لاليغا، وأكاديمية IFA لكرة القدم، وتنس 360، وجي فورس، وأكاديمية بروفيشنال سبورتس (PSA)، وأكاديمية دبيكا للريشة الطائرة، وشوتنج ستار، وتشامبس أهد (Champsahead)، وغيرها، والتي تقدم دورات تدريبية احترافية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات