«عيال» غانم.. عائلة كروية جداً

فضل اللاعب عامر مبارك نجم النصر السابق العودة إلى مسقط رأسه خورفكان، وارتداء ألوان النادي الذي سبقه فيه والده مبارك غانم وعمه خليل غانم قبل عدة عقود من الآن في الدفاع عن شعار فريق الخليج سابقاً وخورفكان حالياً، ليواصل عامر مشوار أسرة غانم الحمادي في الملاعب ويبحث عن تجربة جديدة مع نُسور خورفكان ليسير على نهج والده وعمه المساهمين في إنجاز تأهل «الأبيض» لنهائيات مونديال كأس العالم 1990 في إيطاليا.

إثارة

والمُثير في الأمر أن عامر مبارك جاء إلى خورفكان ليجد عمه خليل غانم رئيساً لشركة كرة القدم ليجمع بينهما المستطيل الأخضر من جديد لكن بأوضاع مختلفة، فعامر سيكون لاعباً وخليل غانم إدارياً محنكاً ويتمنى الأخير أن يكون ابن أخيه مثل أبيه سابقاً، فيما يأمل عامر في أن يصل إلى مستوى صلابة والده في المباريات وجسارة «عمه» الذي يعد أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الكرة الإماراتية.

وبزغ نجم خليل مع جيل الثمانينات، ووصل إلى مرحلة المجد والنضج مع جيل التسعينات، عندما قاد مع زملائه نجوم الأبيض، إلى نهائيات كأس العالم إيطاليا 90.

درجة هداف

ويعتبر خليل غانم مدافعاً قديراً بدرجة هداف، حيث أسهم طوال مشواره مع ناديه الخليج قبل أن ينتقل إلى صفوف شباب الأهلي في إحراز العديد من الانتصارات عن طريق إحراز الأهداف الصعبة على الرغم من وظيفته في قلب خط الدفاع.

والمدافع الصلد «خليل» نجح في حصد لقب هداف مسابقة الدوري العام موسم 86 /‏‏ 87، مناصفة مع لاعب القرن عدنان الطلياني، حيث سجل كل منهما 13 هدفاً.

عائلة

ويتواجد بعائلة غانم الحمادي أسماء كروية عديدة، مثل نواف مبارك مدرب المراحل السنية بنادي الشارقة حالياً ولاعب المنتخب الوطني سابقاً، ومحمد مال الله مهاجم خورفكان، بالإضافة إلى الأخوين عامر وشقيقه خليفة مبارك مدافع النصر سابقاً وشباب الأهلي حالياً.

وربما يكون شباب الأهلي حلقة وصل في هذه العائلة منذ انتقال خليل غانم في الثمانينات ومن بعده نواف مبارك ثم عامر مبارك ويأتي الدور على خليفة مبارك مدافع الفرسان الصلد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات