سعيد عبدالله.. رحيل "الزئبق"

تماما، كطبعه الإنساني، رحل سعيد عبدالله نجم منتخب الإمارات الأول، والوصل لكرة القدم في ثمانينيات القرن الماضي، رحل عن دنيا الصخب بهدوء ودون أدنى مقدمات، رحل النجم الملقب بـ "الزئبق" بهدوء لم تحركه إلا فاجعة ومفاجئة نبأ وفاته صباح اليوم، رحيل لم تهزه إلا حسرات العارفين بشمائل رجل ترك خلفه في دنيا الفناء، إرثا من الطيبة والمودة والمحبة.

رحل "الزئبق"، وترك خلفه سجلاً ناصعاً طرزه بأربعة ألقاب دوري وكأس مع الوصل، وحكايات جميلة عن كيفية مروره من منتصف الملعب برشاقة وخفة وسهولة من اقوى المنافسين، فمنحته تلك الصفات لقب "الزئبق".

رحل "الزئبق"، وترك ذكريات لا تمحى من ذاكرة من عاصره، فهد وناصر خميس ومحمد سالم وخميس مصبح وفاروق عبدالرحمن، والغاني محمد بولو والسوداني حموري وغيرهم.

رحل "الزئبق"، وترك صدى الهدف الأغلى للوصل في شباك الطيب إسماعيل حارس مرمى النصر في الشوط الثاني من المباراة الفاصلة بين الفريقين على ملعب الشارقة، وقاد بذلك الهدف، الفهود إلى الفوز بلقب الدوري للمرة الثالثة.

رحل "الزئبق"، وترك سجلاً مميزاً مع المنتخب الوطني في بطولة كأس الخليج العربي 1979 في العراق، و1982 في الإمارات، و1984 في عُمان.

رحل "الزئبق"، وترك صفحات تزخر بقصص العدالة في مجال التحكيم المحلي والدولي.
رحل سعيد عبدالله، وترك في خاطر أهله ومحبيه، حسرة الفراق المفاجئ     

 

كلمات دالة:
  • سعيد عبد الله،
  • نادي الوصل
طباعة Email
تعليقات

تعليقات