المري: إعادة تقييم ميزانية المحترفين لترشيد الإنفاق

كشف جمال المري نائب رئيس مجلس إدارة رابطة المحترفين رئيس اللجنة المالية، النقاب عن إعادة تقييم الميزانية الجديدة للرابطة، نتيجة انخفاض الإيرادات وعائدات التسويق، ونتيجة لترشيد الإنفاق، الذي تشهده مرحلة ما بعد جائحة (كوفيد 19)، وقال إنه يجري الآن إعداد الميزانية، وسيتم عرضها على الجمعية العمومية لرابطة المحترفين المقرر عقدها خلال أغسطس المقبل.

كما كشف نائب رئيس رابطة المحترفين النقاب عن إعداد سيناريوهات عدة، لتوزيع الحصة الثانية من عائدات التسويق على الأندية، وفق آلية التوزيع المحددة في السيناريوهات، وسيتم عرضها أيضاً على الجمعية العمومية صاحب الحق في الاعتماد والإقرار، وقال إن الرابطة انتهت من توزيع عادات المرحلة الأولى بالتساوي بين الأندية، وفق النظام الأساسي لآلية التوزيع بناء على الظروف الحالية، وسيتم رفع توصية مجلس الإدارة للجمعية العمومية للبت فيها، واعتماد المقترح الأنسب لجميع الأطراف.

تقييم الوضع

وقال جمال المري: إن كرة القدم بعد جائحة «كورونا» لن تكون كما هي قبلها، لكونها أثرت على جميع القطاعات وعلى المستوى العالمي، من ضمنها كرة القدم، وربما سيتطلب الأمر وقتاً طويلاً للعودة للحياة الطبيعية، لذلك لا بد من عملية تقييم الوضع، واتباع طرق جديدة يعتبر مطلبا أساسيً للخروج بأقل الأضرار، في النهاية سلامة اللاعبين وجميع أطراف المنظومة هي أولوية بالنسبة لنا.

وعن تأثير الجائحة وإلغاء الموسم على الرابطة يقول جمال المري: «الجائحة خلفت تحديات عدة وكان القرار الأنسب عدم استكمال ما تبقى من الموسم الرياضي الماضي، وهو قرار يصب في المصلحة العامة، وبالطبع أثر إيقاف النشاط الرياضي على جميع الأطراف، لذلك عملنا في الفترة الماضية على تقييم شامل للوضع المالي، وتم عرضه ومناقشته مع مجلس إدارة الرابطة، وسنقوم بعرض النتائج الخاصة بالحسابات الختامية على «العمومية» المقبلة».

إعادة النظر

وفي ما يتعلق بالمستقبل والموسم المقبل، ووجود دراسة أو تقييم أو مؤشرات عن قيمة المداخيل التي ستحصل عليها الرابطة، ذكر نائب رئيس رابطة المحترفين إلى أن أزمة جائحة «كورونا» غيرت النظرة لقطاع كرة القدم، وأصبح لزاماً العمل على أساليب جديدة، لمواجهة هذه الأزمة، وجعلت المؤسسات الرياضية تعيد النظر في حساباتها سواء من الناحية القانونية أو المالية أو الرياضية.

وأشار إلى أنه بالنسبة لرابطة المحترفين فلديهم عقود طويلة الأمد تربطهم بالشركاء، قائلاً: «علاقاتنا معهم مبنية على الثقة والمنفعة المتبادلة، على سبيل المثال أغلب شركائنا هم مؤسسات وطنية مثل مؤسسة دبي للإعلام، وكلنا ثقة فيهم وفي شركائنا أصحاب الحقوق، لتقديم الدعم وتحقيق المكاسب لجميع الأطراف، وكذلك نهدف لاستقطاب شراكات جديدة تضاف إلى شركائنا الحاليين في السنوات المقبلة».

وفي ما يتعلق بعضويته في لجنة دراسة سقف رواتب اللاعبين، قال جمال المري: «بالفعل شكل اتحاد الكرة لجنة لدراسة مشروع سقف الرواتب، برئاسة الأخ يوسف حسين، وقد عملنا في الرابطة على تجهيز مقترح قانون مالي يربط الصرف بنظام تراخيص الأندية، وسيتم عرضه ومناقشته مع فريق العمل في الاجتماع المقبل للجنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات