قصة

جوارة.. هاجرفي قارب شبلاً وأصبح حديث إيطاليا في 2020

الغامبي موسى جوارة يحتفل بهدفه في مرمى إنتر ميلان | رويترز

تحول موسى جوارة لاعب بولونيا، إلى قصة مُلهمة للعديد من اللاعبين حول العالم حيث تحول من مهاجر في قارب من بلده، غامبيا، وهو في سن الأشبال «14 عاماً» ليكون حديث الكرة الإيطالية في 2020 بعد تسجيله هدفاً لفريقه في مرمى انتر ميلان، ساهم في فوزه 2-1، بالجولة 30 من الدوري الإيطالي. وقطع جوارة طريقاً طويلاً مهاجراً وهو صغير للوصول إلى إيطاليا.

وبدأ مشواره هناك مع فريق للهواة، في منطقة بوتينزا، ثم واجه معركة قانونية هددت حلمه بالاحتراف، لأن اللوائح، تكافح استغلال المهاجرين، لكنه وبمساعدة عدد من القانونيين حصلوا على إذن بانضمام اللاعب إلى فريق كييفو. ولفت الأنظار في موسمه الأول 2017 /‏‏‏ 2018، بتسجيله 8 أهداف وزاد الاهتمام باللاعب في 2019، (احرز 3 أهداف جميلة)، وسارع بولونيا بالتعاقد معه في صفقة بنصف مليون يورو، ليصبح أصغرهداف بالفريق منذ 2003.

طباعة Email