15 إقالة حصاد «زلزال» موسم الهواة

استقرت بوصلة «تفنيشات» المدربين في موسم دوري الهواة، الذي تم إلغاؤه بسبب جائحة «كورونا» عند 15 إقالة، ويُعتبر هذا الرقم كبيراً وغريباً في الوقت ذاته، خصوصاً أن زلزال الإقالات حدث خلال 8 أشهر فقط مُقارنة بالمواسم السابقة، التي لم يتخطَ فيها عدد المُقالين حاجز الـ 9 مُدربين في موسم مكتمل.

ويعتبر السوري حسان عباس مدرب التعاون، آخر ضحايا الهواة من المدربين، الذين طالتهم مقصلة التغيير في الدرجة الأولى في زمن وجيز، وذلك بعدما استعان به النادي خلفاً للتونسي عبدالقادر الحمامي، وسبق عباس إلى هذا المصير المصري طارق السيد مدرب البطائح، والمغربي أحمد المجاهد مدرب دبا الفجيرة، والكرواتي بريدريج مدرب العربي، والمغربي إبراهيم بوفود مدرب العروبة، الذي لم يتم تجديد عقده.

حيث يعتبر المدرب الرابع الذي تقلد المنصب في ناديين خلال الموسم، هما مسافي والعروبة. وأعقبه المدرب عبدالغني المهري مع ناديي مصفوت ومسافي، والتونسي طارق الحضيري مع التعاون ومصفوت، والمصري طارق السيد مع فريقي البطائح ودبا الفجيرة.

استمرار الموجة

واستمرت موجة التغيير أيضاً لتطال جمال الحساني مدرب مسافي، الذي انتهى عقده مع النادي وقرر على أثر ذلك التعاقد مع عبد الغني المهري، أول من أمس، في أحدث صفقة على مستوى الهواة، ولم يسلم التونسي عبدالقادر الحمامي مدرب التعاون «المؤقت» من الإقالة.

والتي شملت كلاً من البرازيلي سيرجيو ومحمد الخديم «دبا الفجيرة»، وعيد باروت «الإمارات»، والتونسي يسري الكحلة والكرواتي ستارفيتش «العروبة»، ومواطنه طارق الحضيري «التعاون»، وعبدالغني المهري «مصفوت»، وسليمان البلوشي «دبا الحصن». وحافظ مدربان فقط على مواقعهما وهما محمد العجماني مدرب الذيد، والتونسي غازي الغرايري مدرب الحمرية، حيث يعتبر العجماني المواطن الوحيد المتبقي في قائمة المدربين.

9 من 11

وكانت أندية «الهواة» قد سجلت الرقم القياسي في الاستغناء عن المدربين خلال الموسم الماضي بإقالة 9 مدربين من أصل 11 كانوا على رأس الأجهزة الفنية عند انطلاقة الموسم، وهم سليمان حسن، بدر طبيب، وليد عبيد، العراقي جمال علي، الصربي ميودراج، البرازيلي سيرجيو، محمد الرئيسي، الكرواتي نيناد فانيج، محمد سعيد الطنيجي من أندية دبا الحصن ومصفوت والعربي وخورفكان والعروبة والتعاون وحتا والذيد، في حين يعتبر مصفوت النادي الوحيد، الذي قام بالاستغناء عن مدربين في الموسم الماضي بتعاقده مع بدر طبيب بدلاً من محمد التيمومي، وذلك بعدما أسند إلى الأخير المهمة خلفاً للمدرب وليد عبيد.

من الظل إلى الفنية

وتولى المدرب الوطني عارف شلنك مسؤولية تدريب فريق التعاون من الموسم المقبل، ليتحول من مساعد للمدرب المواطن سليمان البلوشي في دبا الحصن، إلى الواجهة بعد أن وقع عقداً مع التعاون قبل أيام لقيادة الفريق في الموسم المقبل.

وأعلن نادي مسافي عن تعاقده مع المدرب الوطني عبد الغني المهري، أول من أمس، وفضل المدرب المواطن محمد جلبوت المدرب السابق بشباب الأهلي البحث عن تجربة جديدة بدوري الهواة، بعد تعاقُده مع نادي العربي القيواني، ليكون جلبوت المدرب الوطني الرابع الذي سيوجد في دوري الأولى الموسم المقبل مع كل من محمد العجماني مدرب الذيد، وعارف شلنك «التعاون»، وعبدالغني المهري «مسافي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات