ميسوريا: تجربتي مع جوجيتسو الإمارات متميزة

هيتن ميسوريا خلال معسكر المنتخب | من المصدر

أكد هيتن ميسوريا، أخصائي العلاج الطبيعي لمنتخبنا الوطني للجوجيتسو، أن تجربته مع جوجيتسو الإمارات متميزة وممتعة، وحافلة بالتحديات، وأن أكثر ما أسعده فيها هي بيئة العمل المريحة مع الفريق الطبي الكامل واللاعبين والمدربين، حيث تسود الجميع روح الأسرة الواحدة، موضحاً أهمية التدريب المتواصل والاستعداد البدني اليومي المتدرج لخوض المنافسات.

وأوضح ميسوريا الذي كان يشغل سابقاً منصب أخصائي العلاج الطبيعي لدى أكاديمية كوينز بارك رينجرز الإنجليزية لكرة القدم، أنه بدأ العمل مع لاعبي الجوجيتسو منذ وقت قصير لكنها مليئة بالإنجازات، مشيراً إلى أن الحصول على قسط كافٍ من النوم والبرنامج الغذائي المناسب من عوامل النجاح الرئيسية لتحقيق الإنجازات في رياضة الجوجيتسو.

وأعرب عن إعجابه بتجربة دولة الإمارات مع الجوجيتسو بالرغم من حداثتها، لكنها أصبحت الأفضل في العالم من خلال البرامج والإنجازات ومشروعات نشر وتطوير اللعبة وصناعة الأبطال، وتنظيم البطولات خلال وقت وجيز للغاية، موضحاً أن الإقبال الكبير على اللعبة بالدولة أمر مدهش، خاصة أنها من الرياضات التي تغرس قيم الشجاعة والتحمل والانضباط والثقة بالنفس لدى ممارسيها.

وقال: أنصح اللاعبين باتباع خطة تدريب مدروسة على مدار العام لتجنب الضغط في فترات معينة، وإذا كان اللاعب مبتدئاً، فهذا يتطلب منه التدرب لمدة ساعة واحدة على البساط أو ممارسة تمارين التكيف يومياً؛ إذ يحتاج الجسم للتكيف مع هذه الرياضة القتالية، ويتعين على لاعب الجوجيتسو قبل كل شيء التمتع بهذه الرياضة الرائعة والعلاقات والصداقات التي يمكنه بناؤها من خلالها.

وكانت مهمة ميسوريا الأولى هي المشاركة في معسكر تدريبي مغلق للمنتخب نظمه اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وشهد عودة 60 لاعباً إلى التدريبات بعد فترة من توقف النشاط استمرت لمدة شهرين، وقد شكل ذلك تجربة فريدة بالنسبة له حيث قال: كان برنامج المعسكر حافلاً، ولكنه كان الوقت المناسب لبناء علاقات مع اللاعبين لأننا كنا في مجمع مغلق أثناء المعسكر، ومن الضروري أن نعرف بأن التعاون بين أخصائي العلاج الطبيعي والرياضيين يسهم في تسريع تعافيهم ومساعدتهم على الوصول إلى أفضل مستويات الأداء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات