شركة الكرة في العين.. رجال الظروف الصعبة

بنهاية شهر يونيو الحالي، يكون مجلس إدارة شركة الكرة بنادي العين، أكمل عامه الأول على دفة القيادة، بعد تكليفه رسمياً في يونيو من العام الماضي، وفي الظروف العادية، يعتبر الموسم فترة كافية للحكم على الأداء الإداري، وفقاً لما تحقق من نتائج، في ما يخص الفريق الأول لكرة القدم، غير أن الظروف المعقدة التي واجهتها شركة الكرة، بتكوينها الجديد، برئاسة الدكتور مطر راشد محمد الدرمكي، يبدو صعباً، بالنظر لما تعرض له الفريق في بداية عهد الإدارة الجديدة، من أزمات متلاحقة، تمثلت أولاً في رحيل عدد من أعمدة الفريق المؤثرة، فضلاً عن إصابة وغياب عدد كبير من اللاعبين المؤثرين، إلى جانب تولي 3 مدربين قيادة الفريق خلال هذه الفترة القصيرة، وجاء إلغاء مسابقتي الدوري والكأس، ليجهز على الأمل الأخير في تحقيق التطلعات، غير أنه، وقياساً على ما واجهته من ظروف، يمكن القول إنهم كانوا رجال الظروف الصعبة.

دراسة ومعالجة

وعكفت إدارة الدرمكي منذ اللحظة الأولى لتوليها مقاليد الأمور، على دراسة وضع الفريق، لمعالجة الأسباب التي تسببت في تدهور مستواه الفني، وتراجع نتائجه، فعمدت إلى الاستغناء عن الجهاز الفني السابق، بقيادة الكرواتي إيفان ليكو، واستقدام البرتغالي بيدرو، الذي نجح إلى حد كبير في إعادة ترتيب الأوراق.

وقضى قرار الإلغاء، على أمل الإدارة العيناوية في حصد لقب هذا الموسم في الدوري، بعدما كان قريباً من الصعود على قمة الدوري.

وعلى المستوى الإداري، حقق مجلس شركة الكرة العيناوية الجديد، نجاحات إدارية متميزة، ففور توليه مقاليد الأمور، أعلن تمديد عقود أربعة لاعبين من فئة الشباب حتى 2024، وهم حارس المرمى محمد سعيد بوسنده، ومحسن عبد الله، وفلاح وليد، وسالم عبد الله، كما تعاقد مع المدافع «الدولي» الشاب محمد شاكر «22 سنة»، قادماً من عجمان، وواصل صفقاته بتمديد التعاقد مع لاعب الوسط «الدولي»، محمد عبد الرحمن (عجب)، حتى 2023، ولاعب الوسط الدولي الشاب ريان يسلم (24 عاماً)، حتى صيف 2024، وأخيراً، مدد عقد مهاجمه المتميز جمال معروف لمدة 3 مواسم، وعلى مستوى الأجانب، تعاقد مع كل من التوغولي لابا كودجو، والجزائري مزيان، والبرازيلي كانيدو، والصربي الشاب أندريا رادوفانوفيتش «18 سنة»، ضمن فئة المقيمين، ولاعبي الوسط الفرنسيين، عمر ياسين «19 سنة»، وإدريس مزاوياني «19 سنة»، وضمن فئة «المقيمين»، بالإضافة للتعاقد مع الكازخستاني إسلام خان، والمجري جوجاك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات