صعود كواترو والفلاح عدالة أم كيل بمكيالين؟

صورة

طرح قرار اتحاد الإمارات لكرة القدم، اعتماد نتائج النسخة الأولى من دوري الدرجة الثانية، من دون إلغاء المسابقة، مع اعتبار فريق كواترو بطلاً للمسابقة، والفلاح وصيفاً، وطلب الاتحاد من الناديين، سرعة استيفاء شروط المشاركة في دوري الدرجة الأولى، الكثير من علامات الاستفهام في الشارع الرياضي الإماراتي، بعد صدور القرار، عقب أيام قليلة من قرار رابطة دوري المحترفين، بإلغاء دوري الخليج العربي من دون تتويج أو هبوط، وصدور قرار اتحاد الكرة، بإلغاء دوري الدرجة الأولى من دون تصعيد لدوري المحترفين.

وتنوعت ردود الفعل تجاه القرار، إذ رأى البعض أن اتحاد الكرة يكيل بمكيالين، بصرف النظر عن حسم كواترو والفلاح للمركزين الأول والثاني لدوري الدرجة الثانية، قبل توقف النشاط كرة القدم، ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا»، وأكدوا أن بقاء جولة على نهاية المسابقة، يتساوى مع بقاء 10 جولات، وكان يجب إلغاء المسابقة مثلها مثل مسابقتي دوري المحترفين والدرجة الأولى، وأشاروا إلى أن فريق الإمارات كان يحتاج فقط إلى نقطة من أربع مباريات لحسم صعوده للمحترفين، وشباب الأهلي كان يتصدر بفارق 6 نقاط عن العين الثاني، مع بقاء 7 جولات فقط على النهاية.

ورأى البعض الآخر أنه يمكن أن يوافق على السماح لكواترو والفلاح بالمشاركة في دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل، إذا تم زيادة الدعم المخصص لأندية المسابقة، لمواجهة زيادة الأعباء، التي سيكون على تلك الأندية تحملها، مع ارتفاع عدد المتنافسين، مع اشتراط التزام الناديين بالشروط المحددة من قبل الاتحاد الإماراتي للمشاركة، وكذلك توفير مبدأ العدالة في نوعية اللاعبين المتاحين لكل فرق المسابقة، وكان هناك رأي ثالث رأى أن زيادة عدد الأندية يزيد من قوة المنافسة إذا توفرت المعايير المطلوبة.

فكرة خطأ

وقال حمد سالم بن حمودة الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي البطائح: «تصعيد كواترو والفلاح إلى دوري الدرجة الأولى، فكرة غير صائبة، ولن تحقق الأهداف المطلوبة، وكان يجب إلغاء دوري الدرجة الثانية، كما سبق وألغى اتحاد الكرة دوري الدرجة الأولى، من دون تصعيد فريقي الإمارات ودبا الحصن إلى دوري المحترفين، ومن دون أخذ رأي أندية المسابقة، ونحن لا يمكن أن نوافق على زيادة فرق دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل».

وأوضح: «نحن هنا لسنا في إحدى الدوريات الأوروبية، وليس لدينا شركات كبيرة تؤسس أندية بالملايين، وليس المطلوب منا رفع عدد الأندية إلى 50 نادياً من دون تقديم مستوى جيد، لأن المطلوب الكيف وليس الكم لتطوير منظومة كرة القدم».

المعايير المطلوبة

فيما قال عبد العزيز منقوش المدير التنفيذي لنادي التعاون: «ليس لدينا مانع في تصعيد كواترو والفلاح إلى الدرجة الأولى، إذا حققوا المعايير المطلوبة، والمطلوبة من جميع الأندية المتنافسة في دوري الهواة، ولكننا نطالب أيضاً بأن يوفر اتحاد الكرة دعماً مالياً كافياً لأندية المسابقة، لمواجهة الأعباء المتوقع زيادتها مع ارتفاع عدد الأندية المشاركة، وبالتالي ارتفاع ميزانيات الانتقالات، وخوض المباريات وغيرها من الأمور اللوجستية المطلوبة».

ولم يمانع عبد الله قنزول المدير التنفيذي للنادي العربي، من تصعيد كواترو والفلاح إلى دوري الدرجة الأولى، إذا استوفيا شروط ومعايير المشاركة المطلوبة، ومنها ملعب وإضاءة ولاعبين مواطنين وأجانب، إلا أنه عاد وأكد أنه كان الأَوْلى من اتحاد الكرة، مساعدة أندية مثل الجزيرة الحمراء والرمس ورأس الخيمة، على العودة للمشاركة في البطولة، وقال: «هناك أندية تملك المنشآت اللازمة لاستضافة المباريات، وتحتاج فقط إلى دعم مالي، لمساعدتها على العودة للنشاط».

عدم ممانعة

في حين، قال خليل الطويل المشرف العام على فريق الكرة بنادي الإمارات: «من يتعرض للظلم، لا يقبل أن يُظلم أحد، ونحن تعرضنا للظلم بعدم تصعيدنا إلى دوري المحترفين في الموسم المقبل، ولذا لا مانع من تصعيد كواترو والفلاح، إذا استوفيا الشروط والمعايير المطلوبة للمشاركة في دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل، وأعتقد أن زيادة الأندية، سيزيد من قوة البطولة، ويصب في صالحها».

أما جمعة العبدولي مدير فريق دبا الفجيرة، فقال: «إذا حقق كواترو والفلاح معايير المشاركة في دوري الدرجة الأولى، فلا مانع من تصعيدهما، ولكن هذا الأمر يلزمه أيضاً، تطوير مسابقة دوري الدرجة الثانية، وتغيير لائحة دوري الهواة ليكون هناك صعود وهبوط، وليس مجرد زيادة عدد فقط».

مظلة أكبر

وأكد المستشار القانوني الدكتور يوسف الشريف، أن الجمعيات العمومية هي المظلة الأكبر، وممكن من خلالها اتخاذ القرارات المطلوبة إذا تم إدراجها في جدول الأعمال، وهو ما دفع الاتحاد إلى إدراج قبول عضوية أندية الدرجة الثانية، في اجتماع الجمعية العمومية الخميس المقبل، وأشار إلى أن زيادة فرق المسابقة من صلاحيات الاتحاد، وبالتالي ليس في القانون ما يمنع من تصعيد كواترو والفلاح.

التصعيد مرفوض

ورفض محمد سرور مشرف الفريق الأول للكرة بنادي دبا الحصن، تصعيد كواترو والفلاح، وقال: «اتحاد الكرة ورابطة المحترفين، قررا إلغاء مسابقات دوري الدرجة الأولى، ودوري الخليج العربي، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكان بالضرورة أن يتم كذلك إلغاء دوري الدرجة الثانية، وليس تصعيد فريقين من تلك المسابقة إلى الأولى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات