الرميثي.. حالة نادرة في «الهواة» و«المحترفين»

الرميثي بشعار العنابي | أرشيفية

يُعتبر سيف الرميثي صانع ألعاب فريق العربي حالة نادرة فهو يُعد الوحيد بين أندية الهواة والمحترفين الذي يُجيد أربع لغات وهي العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والفرنسية، وقليلاً من البرتغالية، فضلاً عن تلقيه أكثر من عرض احتراف خارجي، وهو يلعب في دوري الهواة، إلى جانب تنقلهِ سابقاً بين ثلاثة أندية بدوري المحترفين وهي الوحدة والوصل وحتا.

ويؤكد الرميثي الذي جدد عقده مع ناديه العربي لموسم آخر أن وكيل أعماله أخبره بتلقيه لأكثر من عرض تحديداً من أندية مصرية لكنه ملتزم في ذات الوقت ويحترم عقده مع فريقه الحالي والذي يطمح معه إلى تحقيق أفضل النتائج خلال الموسم الكروي المقبل.

وعرج الرميثي إلى فترة وجوده مع الوصل وتحديداً خلال فترة تولي المدرب مارادونا قيادة الجهاز الفني للفريق الأصفر مشيراً إلى أنه استفاد كثيراً من نصائح الأسطورة، كما كشف عن اللقب الذي أطلقه عليه مارادونا وهو «الماجو» أي الساحر، وهو اللقب الذي يعتز به كثيراً كونه جاء من مارادونا.

وأكد الرميثي بأنه تعلم إجادة اللغات من والدته التي كانت تعمل في الطيران، مشيراً إلى أن تنقلها بين الدول أتاح لها تعلم مختلف اللغات، خصوصاً الإسبانية فضلاً عن كونها من أصول جزائرية وتجيد الفرنسية.

كما تحدث عن علاقته بقائد العنابي إسماعيل مطر والذي اعتبره بمثابة الشقيق الأكبر، قائلاً: دائماً ما أعتدُ بنصائِح مطر منذ أن كنت معه في فريق الوحدة.

وقال الرميثي إنه يطمحُ في ارتداء قميص الأبيض الإماراتي معبراً ذلك شرف لا يضاهى، داعياً مدرب الأبيض القادم إلى متابعة الدرجة الأولى والذي يزخر بعدد من اللاعبين المميزين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات