محمد خلف: التدريبات الفردية «مملة»

أكد محمد خلف حارس مرمى السماوي (بني ياس)، أن التدريبات الفردية التي يؤديها يومياً أصابته بالملل، لأنه اعتاد التمارين الجماعية مع زملائه اللاعبين، مؤكداً أنه اشتاق إلى أجواء التدريبات والمباريات والعودة إلى ملعب «السماوي».

وأضاف: أحرص بشكل يومي على التدريبات في المنزل حتى أحافظ على اللياقة البدنية وخاصة أن هنالك توجيهات ومتابعة من الجهازين الفني والإداري لتدريبات كل اللاعبين المنزلية، ولكن هذه التمارين تجعلنا نشعر بالملل لأننا اعتدنا الأجواء الحماسية والتحديات في الملعب، الفارق كبير من دون شك بين تمارين المنزل والملعب.

وأكد خلف أنه رغم الملل من التمارين الفردية، لكنه ملتزم المواصلة من دون توقف لأنها الخيار الوحيد الموجود أمامه، مبيناً أنه وكل زملائه اللاعبين يتدربون بقوة من أجل الوصول إلى درجة جيدة من الجهوزية تحوطاً لإكمال الدوري.

مصير الدوري

وعن إكمال الموسم الكروي، قال محمد خلف إن مصير الدوري بيد اتحاد كرة القدم والجهات المختصة، وقال: علينا أن نواصل التدريبات وننتظر القرار من الاتحاد، ومتى ما تم تحديد موعد العودة للمنافسات سنواصل بقية مشوار الموسم، ولكنني شخصياً أرى أن الأهم والهم الأكبر الذي يجب أن يشغلنا هو نهاية الجائحة العالمية لأن سلامة المجتمع فوق كل شيء وبعد ذلك ستعود الحياة إلى طبيعتها ومعها الدوري.

وأكد خلف أنه حقق العديد من الفوائد خلال فترة الحجر المنزلي، ذاكراً أن الزمن الكافي منحه فرصة التقرب إلى الله أكثر بالصلاة وقراءة القرآن، وخاصة في الشهر الكريم.

وأضاف: استفدت أيضاً من الوجود مع العائلة، وهو شيء لا يتوافر لكل لاعبي كرة القدم خلال فترة النشاط لأن اللاعب يكون منشغلاً بالمعسكرات والتدريبات والمباريات، أما الآن فالوضع أصبح مختلفاً بسبب التزامنا التام التوجيهات الاحترازية وعدم مغادرة المنزل إلا للضرورات الشيء الذي جعلنا نعوض فترة الابتعاد عن المنزل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات