العريفي: الكرة لن تتعافى بالكامل قبل 3 سنوات

سهيل العريفي

أكد سهيل العريفي الناقد الرياضي، المدير التنفيذي السابق لرابطة دوري المحترفين، أن كرة القدم تحتاج إلى نحو 3 سنوات للتعافي من آثار توقف النشاط الكروي، الذي تسببت فيه جائحة «كورونا» خلال الفترة الماضية، مشيراً إلى أن الأندية مطالبة بتقليل مصروفاتها، خصوصاً على صعيد التعاقدات مع اللاعبين، التي كانت تتم بأرقام كبيرة، لمواجهة الأزمة العالمية التي ضربت كرة القدم.

وقال: إن تبعات توقف كرة القدم في الفترة الأخيرة، بسبب تداعيات فيروس «كورونا»، لن تنتهي بسرعة وقد تستمر لمدة ليست بالقصيرة، ولذلك فالأندية مجبرة على تخفيض الإنفاق بنسب قد تصل إلى نحو 60% خصوصاً وأنها ليس لها عائد مالي من الترويج والتسويق.

وأضاف أن اتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين، مطالبان بوضع لوائح صارمة وقوانين أكثر فاعلية، ومراقبة تطبيقها بحزم لتحفيز الأندية على تقليل المبالغ الهائلة التي كانت تصرف على كرة القدم، خاصة التعاقدات مع اللاعبين الأجانب، مشدداً على أن الوصول إلى الميزانية الصفرية هي الحل الأمثل من أجل حماية الأندية، التي تزيد معاناتها بسبب «كورونا»، وتطبيق اللوائح الصارمة للوصول إلى تلك الميزانية في غضون السنوات الثلاث القادمة.

الوضع مختلف

وأوضح أنه من غير المنطقي مقارنة وضع دوري الخليج العربي وأنديتنا بدوريات أخرى خاصة في أوروبا مثل الدوري الإنجليزي أو الإسباني لاختلاف الوضع، لا سيما وأن الدوريات الأوروبية تعتمد في دخلها على الجمهور، وعقود الرعاية، وحقوق البث التلفزيوني، وتوزيع دخل بشكل دوري من روابط الدوريات الأوروبية على الأندية والتي تصل للمليارات، وهو ما يفرض علينا التفكير في الحفاظ على أنديتنا التي تعتمد على الدعم الحكومي في الأساس لتقليل أعبائها، خصوصاً في ظل ضعف استقطاب الرعاة وأوجه الدخل الأخرى للأندية.

متابعة اللوائح

وشدد على أن الاتحاد والرابطة يجب أن يقوما بدورهما كجهات رقابية ومتابعة اللوائح التي يضعونها، والبدء في وضع حلول جذرية لحل مشكلة ديون الأندية، بحيث إن النادي الذي يستطيع توفير إيرادات أياً كانت المبالغ بإمكانه إبرام تعاقدات بالمبالغ التي يريدها، وليس جلب لاعبين بمبالغ خيالية في ظل الوضع الحالي.

فضلاً عن أن الرابطة مطالبة بإيجاد حلول لزيادة الإيرادات الموزعة على الأندية بحسب الاستراتيجية التي وضعت في عام 2016، موضحاً: «نسمع عن مفاوضات مع لاعبين بأرقام خيالية وهو أمر أصبح غير طبيعي في الظروف الراهنة ، كما أستغرب استبعاد عدد من الأندية للاعبين والمدربين قبل صدور أي قرار رسمي بإلغاء الدوري من عدمه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات