إسماعيل راشد: لنكن جزءاً من جهود محاربة «كورونا»

ناشد إسماعيل راشد نجم كرة القدم الإماراتية السابق، أفراد مجتمع الإمارات كافة، بحتمية الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الجهات المعنية في الدولة، لمواجهة فيروس «كورونا»، من خلال البقاء في البيوت أيام عيد الفطر المبارك.

وطالب بأن يجعل كل إنسان في الإمارات عيده في بيته، ويعكس مدى التزامه بالإجراءات الاحترازية من الوباء، ويقدم دليله على أنه مع الجهود الجبارة التي تبذلها الإمارات من أجل التصدي لـ «كوفيد 19»، من أجل تأمين سلامة الناس في الدولة، مبدياً ثقته العالية في التزام الناس بالتوجيهات الصادرة من الجهات المعنية في هذا الشأن.

مجرد ذكريات

ولفت إلى أن فترة البقاء في البيوت، ستمر لا محالة، وتصبح مجرد ذكريات يتداولها الناس، مشيراً إلى أن العيد في البيت، كان، وما زال وسيبقى، ذا نكهة خاصة لدى عموم أفراد مجتمع الإمارات، منوهاً بأن تلك النكهة ستكون موجودة بقوة، مع التوجيه بحتمية البقاء في البيوت.

ودعا إلى عدم اقتصار الالتزام بالإجراءات الاحترازية على أيام عبيد الفطر المبارك فحسب، بل في جميع الأيام التالية، طالما كانت هناك ضرورة، ودعوة من الجهات المعنية في الدولة، بضرورة الالتزام بتلك الإجراءات في سائر الأيام، مشيداً بجهود مختلف الجهات المعنية في الإمارات في مواجهة «كورونا»، خصوصاً الفرق الطبية والصحية، التي قدمت الغالي والنفيس من أجل سلامة أفراد المجتمع.

عودة الحياة

وأعرب إسماعيل راشد عن قناعته بأن الحياة ستعود إلى طبيعتها لا محالة، بعد فترة من الزمن، تحددها الجهات المعنية في الإمارات، وتصبح أيام «كورونا» خلف ظهور الناس، بالعودة إلى الحياة الطبيعية في مختلف القطاعات، مشيراً إلى أن المدة الأصعب من دورة «كورونا» قد انتهت، ولم يتبقَ منها إلا القليل، الذي سينتهي أيضاً بالتزام وتفاني وحرص أفراد المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات