هجوم الوحدة.. هواجس بعد رحيل تيغالي

بدأ الوحدة رحلة البحث عن مهاجم بديل لسيباستيان تيغالي الذي رحل إلى النصر.. والسؤال الطبيعي الذي يتبادر للذهن بعد رحيل الهداف التاريخي للعنابي وثاني أعظم هدافي دوري الخليج العربي على مر التاريخ، كيف سيكون شكل هجوم الوحدة بعد رحيل تيغالي؟ وخصوصاً أنه كان إحدى أبرز ركائز قوة الفريق الهجومية على مدار سبع سنوات، وشكل تيغالي دوراً مؤثراً وفعالاً في هجوم الوحدة بفضل قدراته التهديفية العالية، وأرقامه التي تتحدث عن إمكاناته كمهاجم فذ، إذ كان هجوم الوحدة قائماً وبنسبة كبيرة على اللاعب في هز شباك المنافسين، حيث تشير الأرقام إلى أن تيغالي أحرز 152 هدفاً من 342 سجلها الوحدة، وهو ما يمثل نسبة 44.4 % أي بما يقترب من نصف أهداف الفريق في الدوري خلال السبعة مواسم التي لعبها في صفوف «أصحاب السعادة»، وبمعدل 0.97 هدف في كل مباراة.

تأثير

وقال منذر عبدالله مدرب الوحدة السابق والمحلل الفني، إن تيغالي لاعب كبير وهداف من طراز فريد وتأثيره واضح في هجوم الوحدة منذ أن لعب للفريق قبل 7 مواسم، وتعويضه قد لا يكون بالأمر السهل، ويتوقف على المهاجم البديل الذي سيتعاقد معه النادي لتعويض رحيل الهداف التاريخي للفريق، مشيراً إلى أن البديل قد يكون اسماً معروفاً أفضل من تيغالي ولكن الأهم هو التأقلم والانسجام مع الفريق بسرعة، وأضاف إن رحيل تيغالي خسارة كبيرة لهجوم الوحدة لما قدمه مع الفريق طوال السنوات الماضية، وطريقة لعب الفريق وهويته الهجومية قد تتأثر في حال لم يتعاقد مع هداف بنفس الجودة وهو ما يجعل النادي مطالباً بالتدقيق في عملية اختيار العنصر البديل والبحث عن حلول هجومية أخرى.

البديل

وأشار إلى أن أي فريق لا يقف على لاعب، ولذلك الجهاز الفني القادم للوحدة يجب أن يتعامل بحنكة مع هذه المسألة، مشدداً أن الوحدة معروف طوال تاريخه بالتعاقد مع مهاجمين على مستوى عالٍ وجلب أسماء شهيرة من المهاجمين الذين استطاعوا الحصول على لقب هدافي الدوري مع العنابي، منوهاً بأن المهاجم قد ينجح مع نادٍ ولا يحالفه التوفيق مع نادٍ آخر، ولذلك التوفيق مهم للغاية في اختيار البديل وبناء على نظرة فنية ثاقبة، لافتاً إلى أن إدارة الوحدة لم تكن لتتخلى بسهولة عن هداف بقيمة تيغالي إلا بعد دراسة دقيقة للموقف من النواحي كافة وخصوصاً الناحية المالية وأن تكون شروط اللاعب لا تناسب سياسة النادي في المرحلة الحالية، وأكد منذ عبدالله أنه قد يكون من الصعب الاعتماد على المهاجم عبدالله أنور في الفترة المقبلة كونه لا يزال لاعباً صغير السن ويحتاج لاكتساب المزيد من الخبرات رغم ظهوره بمستوى جيد في المباريات التي خاضها، إلا أنه مهاجم واعد وسيكون له شأن كبير وبإمكان الوحدة الاعتماد عليه كمهاجم أساسي في المستقبل.

تعويض

وبدوره، يرى محمد مطر غراب المحلل الفني أن رحيل تيغالي، لن يمثل إشكالية كبيرة لفريق الوحدة، فالنادي قادر على تعويضه وخصوصاً أن السوق مفتوح ونوعية المهاجم البديل وسعره هما ما سيحدد هذا الأمر، مؤكداً أن رحيل تيغالي قد يكون إيجابياً بالنسبة للفريق، ويمنح الجهاز الفني خيارات أكبر في طريقة اللعب وشكل الهجوم، إلا أن المهم هو كيفية التعامل من الجانب النفسي لرحيل واحد من أبرز نجوم الفريق على مر تاريخه، ولكن سوق اللاعبين الجيدين مفتوح والمهم الانتقاء الجيد وانسجام البديل مع مجموعة اللاعبين الحاليين.

مردود

وتابع: من وجهة نظري رحيل اللاعب قد يشكل نواحي إيجابية وخصوصاً أن عمر تيغالي أصبح كبيراً وبالتالي مسألة بقائه من عدمه توقفت على أمور كثيرة حول عطائه البدني، وكذلك تقليل متوسط السن داخل الفريق، وحتى تيغالي في فترات كثيرة الموسم الحالي لم يكن مردوده بالشكل المعروف عنه، والوحدة اتخذ القرار الذي رأى أنه مناسب بناء على مردود اللاعب مقارنة بقيمته وشروطه المالية، والقياس على هذا الأمر طبيعي، ولكن إذا جاء التفكير بأنه من الصعب إيجاد البديل سيخلق النادي مشكلة لنفسه، وأعتقد أن ذلك لن يحدث لأن تيغالي لم يكن ليستمر مع الوحدة طول العمر.


أرقام وإحصائيات
لعب تيغالي مع الوحدة 238 مباراة، سجل خلالها 206 أهداف، وشارك في 157 مباراة بالدوري وأحرز فيها 152 هدفاً، ونسبة أهداف تيغالي من إجمالي أهداف الوحدة في الدوري، خلال 7 مواسم 44.4 %، ومعدل الأهداف: 0.97 هدف في المباراة، وفي الموسم الحالي 2020-2019، سجل 15 هدفاً، وصنع هدفاً، فيما صنع 21 فرصة للتسجيل، وإجمالي تسديداته 69 تسديدة، منها 37 على المرمى، ومرر الكرة 404 مرات، بنسبة نجاح بلغت 77.5 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات