السناني: «كورونا» أعادنى إلى الأسرة

أعاد الالتزام بالتوجيهات الاحترازية لمحاربة فيروس «كورونا»، خالد السناني حارس مرمى الظفرة وقائد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، إلى المنزل، للبقاء مع الأسرة، بعد 14 سنة افتقد خلالها الاستقرار الذي يعيشه حالياً، ويفسر السناني ذلك بأنه ظل مقيماً في أبوظبي بسبب الالتزام بالتدريبات والمباريات مع ناديي الجزيرة والظفرة عبر السنوات الماضية، الشيء الذي أبعده عن أسرته التي تقيم في مدينة العين، وقال السناني: أنا من النوع الذي يعيش حياته بين الملعب والبيت، وخلال 14 سنة ظللت أعيش وحيداً في أبوظبي، ولا أقضي مع الأسرة في العين إلا أيام قلائل.

ولكن بسبب «كورونا»، وجدت نفسي لأول مرة بين الأسرة، لما يقارب الشهرين دون انقطاع، وهذا جديد على حياتي أعوض به حرمان سنوات طويلة من الابتعاد عن البيت الكبير، وقال السناني إنه رغم الاستقرار الذي يعيشه لكنه في ذات الوقت يشعر بالملل لأنه بعيد عن أجواء التدريبات الجماعية والمباريات، وأضاف: كرة القدم هي حياتي، فأنا عاشق لها ولا أتمنى أن يأتي اليوم الذي أعتزل فيه هذه اللعبة.

البطولة الغالية

وأكد السناني أن أكثر ما يتوق إليه خوض مباراة نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام العين هذا الموسم، وقال: المباراة تحمل قيمة كبيرة، خضنا النهائي في الموسم الماضي وخسرناه أمام شباب الأهلي، وسنحاول أن نعوض ما فاتنا في النسخة الحالية، وكل زملائي ينتظرون هذه المباراة المهمة، لتحقيق طموحهم وحلمهم بنيل أول لقب في تاريخ نادي الظفرة.

تجاوز الأزمة

وقال حارس مرمى الظفرة الذي قدم مستوى متميزاً في الموسمين الماضي والحالي جعل الكثيرين يرشحونه لارتداء شعار المنتخب الوطني، إنه من المهم حالياً تجاوز الأزمة الصحية وسلامة المجتمع، مبيناً أنه متفائل بأن تنتهي تلك الغمة قريباً، وعن برنامجه التدريبي، أكد السناني أنه يؤدي تدريباته اليومية بانتظام، مشيراً إلى الاهتمام الفني والإداري في فريقه بالتدريبات المنزلية، وأن هناك برنامجاً تدريبياً ينفذه جميع اللاعبين بمتابعة مدرب اللياقة عبر «الواتساب»، وكشف السناني عن أن أكثر ما تعلمه في فترة الحجر المنزلي «الطبخ»، وقال إنه دخل المطبخ وتعلم الكثير من فنياته في الفترة الماضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات