25 لاعباً يضعون الدوري في «ورطة»

نيغريدو أحد الراحلين والمتسببين في أزمة تسجيل اللاعبين | أرشيفية

بدأت أندية الدولة، سواء بالمحترفين أو الهواة، الاستغناء عن عدد من لاعبيها، في إطار خططها لإعادة ترتيب الأوراق، تمهيداً لاستكمال المسابقات المحلية التي تم إيقافها كخطوة احترازية للحد من انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، خلال الفترة المقبلة، أو استعداداً لانطلاقة الموسم الكروي الجديد، الذي لم تتحدد هويته حتى الآن، ويبقى السؤال المهم:

هل يحق لهؤلاء اللاعبين الذين تم الاستغناء عنهم، أو الذين انتهت إعاراتهم، أن يشاركوا مع فرقهم عند استكمال المسابقات المحلية؟.

وقائمة المستغنى عنهم، أو الذين لم تجدد عقودهم، أو المنتهية إعارتهم بالأندية، تزيد على 25 لاعباً، ويأتي الوحدة على رأس تلك الأندية، حيث استغنى عن 6 لاعبين، ويليه الوصل 5 لاعبين، وفي الفجيرة مثلهم، حيث انتهت عقود كل من عبد الله إسماعيل وفهد سبيل، والثنائي الأجنبي، الغاني اسانتي والبرازيلي جيفرسون، والنصر 4، ولاعبان من بني ياس، ولاعب من عجمان، ولا تزال الأعداد متزايدة، ما يضع الدوري في ورطة، ويهدد بوقوع مشكلة قانونية عن الاستكمال، نظراً لسقوط أسماء هؤلاء من النظام الإلكتروني لتسجيل اللاعبين في اتحاد الكرة.

وقد تلقى اتحاد الكرة، العديد من الاستفسارات خلال الأيام الماضية من الأندية، عن مدى إمكانية تسجيل لاعبين جدد، سواء من المواطنين أو الأجانب، عند استكمال منافسات الدوري في الفترة المقبلة. وطالبت الأندية، اتحاد الكرة، بضرورة تنظيم ورشة عمل، من أجل شرح كيفية التعامل مع تلك الحالات، ومدى إمكانية فتح فترة قيد ثالثة عند إصدار قرار باستكمال المسابقات، وهو ما جعل اتحاد الكرة يستفسر من نظيره الدولي «فيفا»، عن مدى قانونية تسجيل لاعبين جدد، ولا يزال في انتظار الرد الحاسم، الذي على ضوئه تكون خطوات المستقبل لقيد وتسجيل اللاعبين.

أين الدوري؟

يقول المستشار عبد الرزاق سفلو المستشار القانوني في نادي النصر، هذه قضية شائكة، من إفرازات جائحة «كورونا»، خاصة أن اتحاد الكرة لم يصدر حتى الآن قراراً بشأن مصير المسابقات المحلية، ما جعل الأمر صعباً أمام الأندية، وعموماً، اللاعب المواطن ملزم باستكمال الموسم مع ناديه، إذا رغب النادي بذلك، وطلب تمديد العقد قبل انتهائه، أما مسألة استكمال الموسم بلاعبين جدد، فهذا أمر لم يحسم، برغم استفسار الأندية عن ذلك.

سقوط من السيستم

ويشير المستشار عبد الرزاق سفلو، إلى نقطة مهمة، متمثلة في أن نحو 90 % من لاعبي أندية الدرجة الأولى، تنتهي عقودهم في 30 أبريل، وخلال هذا التوقيت، إذا لم يجدد النادي العقد، يسقط اسمه من النظام الإلكتروني، وبالتالي، يصبح اللاعب حراً، والأمر نفسه ينطبق على اللاعبين في دوري المحترفين، ويبقى السؤال، هل يجوز تحرير عقد جديد وقيد جديد؟

وكذلك الأمر بالنسبة للاعبين الأجانب، الذين رفضوا التمديد، هل يجوز تسجل لاعب آخر بديل عنه لاستكمال المسابقة؟، لذلك نحن في حاجة إلى أهمية وضع لائحة تنفيذية لقرار اتحاد الكرة الصادر في تاريخ 12 أبريل الماضي، بشأن الالتزامات التعاقدية.

تعميم الاتحاد

يذكر أن اتحاد الكرة، سبق وأصدر تعميماً للأندية خلال الفترة الماضية، حدد خلاله عدداً من الأمور المتعلقة بتمديد عقود اللاعبين، حيث أجاز للأندية تسجيل اللاعبين المواطنين المحترفين خارج فترتي القيد والتسجيل، للذين تم فسخ عقودهم من قبل أنديتهم، بسبب تداعيات فيروس «كورونا».

والسماح لهم بالمشاركة في كافة المسابقات المحلية، في حال استيفاء اللاعب للشروط الواردة في لوائح المسابقات، وهو ما دفع الأندية للمطالبة بضرورة توضيحه، خاصة مع سقوط اسم اللاعب من النظام الإلكتروني لاتحاد الكرة لقيد وتسجيل اللاعبين، بانتهاء تاريخ سريان عقودهم.

وأفاد التعميم بضرورة قيام الأندية بتطبيق لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، وأي قواعد تنظيمية أو استرشادية صادرة عنه، في ما يتعلق بتمديد عقود اللاعبين الأجانب، على أن يتم التنسيق نحو تعديل اللوائح الخاصة بكل مسابقة على حدة، مع فترة التسجيل، بما يتناسب مع مشاركة اللاعبين وعقودهم، بعد تحديد الروزنامة الخاصة باستكمال الموسم من عدمه، والموسم المقبل.

وفي حال رفض اللاعب الأجنبي تمديد عقده لنهاية الموسم، يحق للنادي استبداله بلاعب أجنبي آخر، ولا يعتبر هذا الاستبدال من ضمن الاستبدالات المسموحة للنادي، وعلى أن يتم تعديل لوائح مسابقات الاتحاد والرابطة، وفقاً لما ورد أعلاه، وهنا، يجب استشارة الاتحاد الدولي في هذا الإجراء، لكونه مرتبطاً بتعديل اللوائح.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات