العروبة «المحطة الأخيرة» لنجوم دورينا

جانب من تكريم نادي العروبة للثلاثي وليد سالم ونواف مبارك وبشير سعيد | أرشيفية

يظل نادي العروبة وجهة مُفضلة لعدد من نجوم دورينا الذين يقصدونه ضمن مرحلة ما قبل اعتزال الكرة، حيث يكون ملعب خليفة بن زايد بالنادي بمثابة المحطة أو السطر الأخير في مسيرة اللاعبين الدوليين، وكأن هؤلاء اللاعبين عاهدوا أنفسهم بأن يكون آخر عهد لهم مع الكرة بهذا الملعب الأنيق، هذا ولا تخلو انتدابات النادي في كل موسم من تواجد نجم أو لاعب ذي خبرة كبيرة وسبق له اللعب في أندية دوري المحترفين، بل دافع هذا اللاعب عن شعار منتخبنا الوطني.

وطوال المواسم السابقة تعاقد النادي العرباوي مع 6 من النجوم الدوليين، بدءاً من وليد سالم حارس العين، ومن بعده زميلاه في الفريق أيضاً جمعة عبد الله وفيصل علي، وأيضاً لعب للفريق الأخضر كل من بشير سعيد لاعب العنابي والجزيرة السابق وذلك قبيل تركه الكرة قبل موسمين عقب انتهاء عقده مع العروبة.

وكذلك فضل نواف مبارك نجم الشارقة الانضمام للعروبة بعد مشواره الناجح في شباب الأهلي والشارقة، ومن بعدهم جاء الدور على ياسر مطر لاعب الجزيرة والفجيرة السابق.

يكتُب هؤلاء النجوم السطر الأخير من مشوارهم الكروي الطويل والمُرصع بالألقاب ويتحولون من بوابة العروبة إلى الحياة العملية فمنهم من يواصل في ذات المجال الكروي مستفيداً من خبراته الكبيرة وذلك بالتوجه لمجال التحليل الفني أو التدريب أو حتى فتح وكالة لانتدابات اللاعبين كما يفعل بشير سعيد، أو ينهي مشواره مع عالم الرياضة ويكتفي بالمتابعة.

فوائد

وأكد محمد بلحروز الشحي القطب الرياضي المعروف بأن تواجد اللاعبين أصحاب الخبرة مهم في الفريق الأول ودائماً ما تعُم فائدته وتصل للاعبين الشباب أو صغار السن والذين يستغلون مثل هذه الفرص في الاستفادة من تواجُد اللاعب المعني على أرضية الملعب.

وأشار الشحي الذي شغل من قبل عضو مجلس إدارة العروبة وكان مهندساً لعدد من هذه الصفقات التي تمت، إلى الفوائد التي جناها العروبة من خلال تعاقداته السابقة مع اللاعبين أصحاب الخبرة حتى وإن لم يحققوا حلم النادي ببلوغ دوري الخليج العربي، لكن يكفي اجتهاد هؤلاء اللاعبين مع الفريق الأول واستفادة اللاعبين الشباب من خبراتهم بالتأكيد ستنعكس على أدائهم مع مرور المواسم.

إثارة

ونوه الشحي إلى أن إثارة وتطور دوري الدرجة الأولى لا تتم إلا بتواجد مثل هؤلاء اللاعبين من أصحاب الخبرات والذين كانوا في يوم من الأيام في عالي القمم وذلك بدوري الأضواء والشهرة.

مشيراً إلى أن للاعبينا المواطنين أدواراً مهمة يقومون بها في دوري الهواة، ومنها ما هو ظاهر يتمثل في مساعدة أنديتهم التي انتقلوا إليها في تحقيق الانتصارات والحصول على النقاط، بل وتحقيق حلم الصعود كما فعل كابتن خورفكان سيف محمد.

والذي قاد نسور الخور لتحقيق حلم الصعود في الموسم الماضي بعد مضي اكثر من 10 أعوام على بقاء الفريق في دوري الهواة، ومنها أدوار مخفية بالتأكيد تتمحور استفادة الأجهزة الفنية والإدارية من خبراتهم الكروية، فضلاً عن المشاورات التي تتم دائما والتي نراها أثناء المباريات بين اللاعب الخبرة والمدرب والذي يضع ثقته الكاملة في كافة لاعبيه مع التركيز على القادمين من دوري المحترفين.

تحفيز

ويؤكد المدرب الوطني جمال الحساني بأن تواجد أي لاعب «خبرة» في أي ناد يمنح المسابقة بعداً آخر ويحفز بقية اللاعبين إلى إظهار مكنون إمكاناتهم، وبالتالي يكون هناك تنافس بين كافة اللاعبين فضلاً عن تطوير المسابقة المعنية، سواء بدوري الدرجة الأولى أو الثانية «حديثة العهد»، ووصف الحساني تجربة العروبة بالناجحة للاعبين بغض النظر عن تحقيق التطلعات من قبل الجماهير، لكن أرى بأن وجود لاعب واحد على الأقل يتمتع بخبرات دولية هو أمر مهم.

استسلام

كما دعا الحساني اللاعبين «الدوليين» إلى عدم الاستسلام أو التفكير في الاعتزال طالما أنهم قَادرون على العطاء لسنوات ضارباً المثل ببعض اللاعبين العالميين الذين لا يزالون يقدمون أفضل ما لديهم في الملاعب العالمية على رأسهم النجم السويدي زالاتان ابراهيموفيتش والإنجليزي واين روني والحارس الإيطالي بوفون وغيرهم من النجوم الكبار الذي تخطت أعمارهم حاجز 37 عاماً لكنهم لا يزالون في ريعان الشباب، وذلك بفضل المحافظة على برنامج غذائي والابتعاد عن السهر والحفاظ على التدريبات والتمارين.

محطة

من جانبه قال بدر طبيب مدرب دبا الحصن السابق بأن نادي العروبة يعتبر من الأندية الراسخة في منظومة الكرة الإماراتية وله قاعدة جماهيرية كبيرة ودائماً ما يكون منافساً على الصعود.

حيث يتمنى أي لاعب ارتداء الشعار «الأخضر» ولفت إلى أن أي محطة للاعب تعتبر مُفيدة له وتمنحه مزيداً من الاحتكاك والخبرات إلى جانب تطوير مستواه بغَض النظر عن انتقال اللاعب المعني من دوري المحترفين إلى الهواة، فالأمر عندهم سيان وفي نهاية الأمر فإن اللاعب لا بد وأن يواصل مشواره كرة القدم طالما أنه قادر على العطاء لسنوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات