«قيد استثنائي» صداع في رأس اتحاد الكرة والأندية

تعديلات في قوائم بعض الأندية بالإمارات قبل استكمال الدوري | البيان

تُعدّ قضية فتح باب القيد للاعبين عند استكمال مباريات الدوري، أو ما يطلق عليه «قيد استثنائي» في ظروف «كورونا»، بمثابة صداع في رأس اتحاد الكرة والأندية.

وتلقى الاتحاد استفسارات عدة خلال الأيام الماضية من الأندية، عن مدى إمكانية تسجيل لاعبين جدد سواء من المواطنين أو الأجانب عند استكمال منافسات الدوري في الفترة المقبلة، بعد فترة التوقف الحالية، خاصة مع رفض بعض اللاعبين تمديد عقودهم، وانتهاء إعارة بعض اللاعبين، وقيام عدد من الأندية بعدم تجديد عقود بعض لاعبيها سعياً لإعادة ترتيب أوراقها استعداداً للموسم الكروي الجديد.

وطالبت الأندية اتحاد الكرة بتنظيم ورشة عمل من أجل شرح كيفية التعامل مع تلك الحالات ومدى إمكانية فتح فترة «قيد استثنائي» عند إصدار قرار باستكمال المسابقات، وهو ما جعل اتحاد الكرة يستفسر من الاتحاد الدولي «فيفا» عن مدى قانونية تسجيل لاعبين جدد، ولا يزال في انتظار الرد ، الذي على ضوئه تتحدد خطوات المستقبل لقيد وتسجيل اللاعبين.

وكان اتحاد الكرة سبق وأصدر تعميماً للأندية خلال الفترة الماضية حدد خلاله عدداً من الأمور المتعلقة بتمديد عقود اللاعبين، حيث أجاز للأندية تسجيل اللاعبين المواطنين المحترفين خارج فترتي القيد والتسجيل، للذين تم فسخ عقودهم من قبل أنديتهم بسبب تداعيات فيروس «كورونا» والسماح لهم بالمشاركة في كافة المسابقات المحلية في حال استيفاء اللاعب للشروط الواردة في اللوائح ، وهو ما طالبت به الأندية لتوضيح هذا الإجراء، خاصة مع سقوط اسم اللاعب من النظام الإلكتروني لاتحاد الكرة بانتهاء تاريخ سريان عقدخ.

وأشار التعميم بضرورة قيام الأندية بتطبيق لوائح«فيفا» وأية قواعد تنظيمية أو استرشادية صادرة عنه فيما يتعلق بتمديد عقود اللاعبين الأجانب، على أن يتم التنسيق نحو تعديل اللوائح الخاصة بكل مسابقة على حدة بما يتناسب مع مشاركة اللاعبين وعقودهم بعد تحديد الروزنامة الخاصة باستكمال الموسم من عدمه، وفي حال رفض اللاعب الأجنبي تمديد عقده لنهاية الموسم يحق للنادي استبداله بلاعب أجنبي آخر، ولا يعتبر هذا الاستبدال من ضمن الاستبدالات المسموحة للنادي، وقام الاتحاد ياستشارة «فيفا» في هذا الإجراء لارتباطه بتعديل اللوائح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات