5 تحديات تواجه «النصر» بسبب رحيل نيغــريدو

شكّل رحيل الإسباني الفارو نيغريدو عن النصر إحدى أبرز مفاجآت دوري الخليج العربي في الفترة الأخيرة، وطرح رحيله جملة ما لا يقل عن 5 تحديات على إدارة الفريق في الفترة المقبلة، وخصوصاً أن العميد يظل أحد أبرز المرشحين للمنافسة على ألقاب الموسم وهو مطالب بالتعاقد مع مهاجم صاحب خبرة قادر على تعويض الماتادور الإسباني.

وأول تحدٍّ يواجهه النصر هو إيجاد البديل المناسب لنيغريدو، الذي لعب دوراً مهماً في هجوم الفريق منذ التعاقد معه في سبتمبر 2018، وتمكن في الموسم الماضي من إعادة العميد إلى سباق الهدافين عندما احتل المركز الخامس بـ17 هدفاً رغم أنه لم يظهر إلا في 19 مباراة فقط، وكان ضيفاً ثقيلاً على دفاع المنافسين في أغلب المباريات نظراً لخبرته الواسعة في الملاعب الأوروبية.

طريقة لعب

أما التحدي الثاني، فيطغى عليه الجانب الفني، حيث ارتبطت طريقة لعب النصر في الموسمين الأخيرين بأسلوب لعب المهاجم الإسباني (رأس الحربة) رغم أنه يتحول في بعض الأحيان إلى صانع ألعاب، وبالتالي فإن الفريق يحتاج إلى لاعب بالمواصفات نفسها أو أنه سيضطر إلى تغيير طريقة لعبه حسب المهاجم الجديد.وبما أن نيغريدو لم يكن مجرد لاعب في الفريق، فهو المدرب والقائد على أرضية الملعب، الأمر الذي سيطرح من جديد قضية «اللاعب القائد» الذي افتقده الفريق كثيراً قبل مجيء نيغريدو، ويظهر ذلك بشكل خاص في المباريات القوية، حيث كان المهاجم الإسباني مصدر إلهام لزملائه في الروح القتالية.

ورابع التحديات التي تواجهها إدارة النصر، كيف تجعل اللاعبين يطوون صفحة نيغريدو وملء الفراغ الذي سيتركه رحيله من الناحية المعنوية في ظل الارتباط الوثيق به، وظهر ذلك من خلال رسائل توديعه على مواقع سوشيال ميديا من قبل زملائه الذين يعدونه قدوتهم ومثلهم الأعلى.

ويتعلق التحدي الخامس بقدرة إدارة النصر على إقناع جماهيرها بأن التخلي عن نيغريدو لم يكن خياراً بل ضرورة في ظل تمسك اللاعب براتب سنوي لا يقل عن 2,5 مليون يورو وتجديد عقده مدة موسمين وامتيازات مالية أخرى.

معدل التسجيل

وأكد سالم ربيع، لاعب النصر السابق، أن نيغريدو نجح بامتياز في الموسم الماضي مقارنة بالموسم الحالي الذي وصل فيه معدل تسجيله إلى 0.5% في كل مباراة وهو معدل ضعيف بالنسبة للاعب في حجمه، ولكن في المقابل لعب دوراً مهماً في حسم لقب كأس الخليج العربي لفائدة النصر .وأضاف: صحيح أن معدل التسجيل ضعيف هذا الموسم، ولكن إذا أخذنا بعين الاعتبار مساهمته في صناعة اللعب، هنا يبرز دوره بشكل أكبر في الفريق، وهناك انسجام بينه وبين الثنائي المكون من الهولندي براندلي كواس والبرتغالي توزي، وبالتالي رحيله سيكون مؤثراً في حال لم يأتِ البديل في مستوى نيغريدو.

وأوضح سالم ربيع أن المهاجم الإسباني لم يكن مجرد لاعب في الفريق، فهو القائد والقاطرة التي تجر بقية اللاعبين بفضل نصائحه وتوجيهاته، مشيراً إلى أن إدارة النصر من الصعب أن تفكر في عدم التجديد لنيغريدو إذا لم تكن قادرة على تعويضه باللاعب المناسب، وقال: سمعنا أن هناك كلاماً عن تعويضه بمهاجم الوحدة تيغالي، هذه ضربة معلم إذا نجح النصر في ضمه لأنه الأقرب للعب نفس الدور الذي كان يلعبه نيغريدو في الفريق، ولكن شروط تيغالي المادية قد تعوق انتقاله للنصر.

وصرح سالم ربيع أن النصر لا يقف على رحيل لاعب، مؤكداً أن الفريق ضم العديد من النجوم الكبار في تاريخه ونجح في تعويضهم في كل مرة، وقال: لا يمكن لأي فريق أن يقف على لاعب واحد، اللاعبون يأتون ويغادرون ولكن النصر كيان مستمرّ للأبد، صحيح أن هناك علاقة قوية بين نيغريدو واللاعبين ولكنّ هؤلاء لاعبين محترفين عليهم التركيز على العمل في الملعب.

وشدد سالم ربيع أن النصر وبفضل الدعم المادي والمعنوي الذي يحظى به مطالب دائماً بأن يكون ضمن الأندية المنافسة، لذا يفترض أن تكون اختيارات اللاعبين وخصوصاً الأجانب منهم في مستوى الأهداف والطموحات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات