علي البدواوي: لا استثناء في تخفيض رواتب اللاعبين

صورة

أكد علي عبدالله البدواوي المدير التنفيذي لنادي حتا مشرف الفريق الأول للكرة، أنه تم التواصل مع جميع اللاعبين من أجل تخفيض الرواتب، وقال إن كل اللاعبين يدركون الموقف بصورة عامة، مشيراً إلى أن نسبة الاستقطاع سيتم تحديدها في الساعات المقبلة بعد الإقرار عليها من مجلس إدارة النادي حسب المعلن عنها من اتحاد الكرة بحيث لا تتجاوز النسبة 40%، وأضاف البدواوي لـ«البيان الرياضي»، إن التعامل مع جميع اللاعبين بخصوص قرار التخفيض سيكون على مبدأ المساواة والتكافؤ بين الكل دون وجود أي استثناء مهما كانت ظروف اللاعبين، مشيداً ببعض المبادرات الشخصية من قبل اللاعبين المواطنين لتخفيض رواتبهم قبل صدور القرار حرصاً منهم على مصلحة النادي.

وذكر أن لجنة الاحتراف في النادي، تواصلت مع المحترفين الأجانب ودخلت في مفاوضات بهذا الشأن، إلا أنه لم يصلهم الرد النهائي حتى الآن.

تعاقدات جديدة

وأفاد البدواوي أن فيروس كورونا، لم يمنعهم من التجهيز للموسم الجديد، حيث تواصل اللجنة الفنية العمل ودراسة العديد من الملفات من أجل التعاقدات الجديدة للموسم المقبل بغض النظر عن القرار النهائي الذي سيصدر في الأيام المقبلة حول استكمال أو إلغاء المسابقة، موضحاً أن استمرار صامويل روزا المعار من نادي النصر مع الفريق في الموسم المقبل ستحدده اللجنة الفنية بناء على توصية المدرب، ويشمل ذلك اللاعبين المعارين من حتا إلى أندية أخرى أو العكس، وعن مستقبل المدرب اليوناني كريستوس كونتيس مع حتا في ظل تردد أنباء عن تلقيه عروضاً من أندية أخرى، أشاد المدير التنفيذي للنادي ببصمات المدرب مع الفريق في الفترة الماضية، وقال إن تلقيه لعروض أخرى يعتبر أمراً طبيعياً، لافتاً إلى أن بورصة المدربين تخضع للعرض والطلب ولن يقف نادي حتا أمام أي شخص يحصل على فرصة أفضل، ولم يتم التطرق إلى ملف المدرب حتى الآن.

إعداد مناسب

وعن استكمال مسابقة دوري الخليج العربي في شهر أغسطس المقبل، رد البدواوي قائلاً إنه من ناحية فنية سيحتاج الفريق لإعداد وستكون هناك تحديات بسبب ظروف الطقس في فصل الصيف في شهر يوليو، خاصة وأن في فترة التوقف الحالية يمارس فيها اللاعبون تمارين رياضية في بيوتهم لن يكون لها تأثير كبير، موضحاً أنه على المستوى المالي، ستتكبد الأندية خسائر كبيرة بسبب تعليق وتأجيل القرار، نظراً لتمديد العقود وغيرها من الالتزامات المالية الأخرى رغم تخفيض رواتب اللاعبين.

واستطرد: نتمنى عودة الدوري ولكن الأهم سلامة المجتمع، واتجاه الرأي نحو إلغاء المسابقة ليس بسبب وجود حتا مع الفرق المهددة بالهبوط، وإنما من أجل المصلحة العامة، كما أن فترة التوقف لأشهر تحتاج إلى إعداد مناسب يستغرق مدة طويلة، وفي حال استكمال الدوري في شهر أغسطس سيقام إعداد داخلي في دبي أو حتا مع الأخذ في الاعتبار ومراعاة الظروف الصحية العامة حرصاً على سلامة اللاعبين.

آثار سلبية

ذكر علي عبد الله البدواوي المدير التنفيذي لنادي حتا مشرف الفريق الأول للكرة، أن العودة بعد فترة التوقف الطويلة ستترتب عليها آثار سلبية ليس على نطاق دورينا وحسب، وإنما في عالم كرة القدم، لعل أبرزها وجود العديد من الإصابات خاصة في فصل الصيف، إضافة إلى أن المستوى الفني لن يكون كالمستوى المعهود والسابق، موضحاً أنه ينتظرنا موسم يحتاج إلى تجهيزات وتحضيرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات