سوالف النجوم

ربيع:البقاء بالمنزل طور مهاراتي في «الطهي»

عبدالسلام ربيع يمارس هواية الطبخ | البيان

أكد عبد السلام ربيع، نجم كرة اليد الوصلاوي ومنتخبنا الوطني السابق، والذي امتد مشواره بساحات لعبة الأقوياء لأكثر من 37 عاماً، أن شهر رمضان الكريم، جاء هذا العام «غير»، مختلفاً عن السنوات السابقة، بسبب فيروس «كورونا»، وهو الأمر الذي استدعى من الجميع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، واتباع التعليمات، وقال إن تلك الفترة الصعبة، جاءت بفوائد كثيرة، ولربما هي الأقدار التي تصنع من لحظات التوتر قمة السعادة، مشيراً إلى أن بقائه بالمنزل، طور من مهاراته في طهي الأكلات الشعبية، وكذلك قضاء أوقات كثيرة مع عائلته، التي ابتعد عنها لظروف عمله وجولاته في الملاعب، وسط أجواء روحانية تليق بقيمة الشهر الفضيل.

الحاضر والماضي

وأوضح نجم كرة اليد، أنه في الماضي، كان يقضي أغلب أوقاته ليلاً خارج البيت بعد صلاة التراويح، والمشاركة في الدورات الرياضية الرمضانية، والجلوس مع الأصدقاء، حتى قضاء صلاة الفجر، وأضاف: الوضع اختلف في رمضان الحالي، حيث فرض علينا الالتزام بالبيت، وعليه، أقوم ببعض الأعمال الزراعية في المنزل، والتي كنت أجد فيها المتعة والراحة النفسية، قبل أن يجذبني المطبخ بكل تفاصيله، وأجد نفسي أطهو بشكل جيد، لكل الأكلات الشعبية الإماراتية، مثل الهريس والعصيدة والسمبوسة والخنفروس، وعقب الانتهاء، أقوم بإجراء بعض التمارين الرياضية مع أفراد الأسرة، والتواصل عن بُعد مع الأقارب والأصدقاء.

إنجازات محلية وخارجية

وعن البدايات مع اللعبة، أوضح ربيع، أنه بدأ مبكراً، في عمر 10 سنوات، وعاصر جميع مراحل تطور كرة اليد منذ نهاية السبعينيات، والتي بدأها بنادي الوصل، وعلى مدى 5 أجيال ذهبية، كما قاد الوصل والمنتخبات الوطنية بجميع مراحلها، للعديد من الإنجازات كلاعب، وكان أبرزها المركز الرابع آسيوياً مع المنتخب في دورة هيروشيما 1992، واختياره من ضمن أفضل 12 لاعباً على مستوى آسيا في تلك الدورة، إلى جانب العديد من المشاركات الناجحة، كما تولى العديد من المهام للعبة، كمدرب وإداري ومشرف عام للعبة في النادي، وعن مسيرته باللعبة، قال ربيع، انطلقت من سنة 1977 حتى 1998، كلاعب بساحات اللعبة بالوصل والمنتخبات الوطنية، وبعدها مدرب حتى 2008، ومن ثم بدأت العمل الإداري مساعد مشرف، ثم مشرف ألعاب، حتى أصبحت مدير عام النادي حتى عام 2014.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات