تعاقدات «الشتوية» مجمدة حتى إشعار آخر

في الوقت الذي استعد فيه عدد كبير من اللاعبين للظهور مع أنديتهم الجديدة في دوري الخليج العربي عقب فترة الانتقالات الشتوية في يناير الماضي، جاء توقف النشاط الرياضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد ليحرم هؤلاء اللاعبين من إثبات وجودهم والحصول على فرصة المشاركة في المباريات المتبقية من الموسم.

وحال توقف النشاط الرياضي دون ظهور بعض اللاعبين الذين انتقلوا لأندية أخرى خلال ميركاتو الشتاء، بعدما غابوا عن المشاركة في المباريات التي أقيمت عقب انتقالهم قبل قرار التوقف في مارس الماضي، أو شاركوا دقائق معدودة غير كافية لم يحققوا معها الاستفادة المطلوبة من انتقالهم، ومنهم من انتقل على سبيل الإعارة، وقد لا يحصل على فرصة تمثيل ناديه المنتقل إليه، فيما حرم التوقف الأجانب الجدد من مواصلة مشوارهم ووضع بصمة قوية مع أنديتهم، بخلاف عدد آخر من اللاعبين المقيمين والمواليد الذين لم تسنح لهم الفرصة لخوض المباريات.

خليفة مبارك

يعد المدافع خليفة مبارك الذي انتقل من النصر إلى شباب الأهلي في الانتقالات الشتوية الماضية مدة 6 أشهر على سبيل الإعارة أبرز اللاعبين الذين لم يحصلوا على فرصة المشاركة مع ناديه الجديد، إذ لم يشارك اللاعب مع شباب الأهلي في أي مباراة في دوري الخليج العربي منذ انتقاله قبل أيام من غلق الميركاتو في صفقة تبادلية مع أحمد العطاس المنتقل إلى النصر.

وغاب خليفة مبارك عن المباريات فترة طويلة بعد الإصابة التي كان قد تعرض لها خلال مشاركته مع المنتخب الوطني في كأس آسيا في يناير 2019، قبل أن يتماثل للشفاء، إلا أن اللافت للنظر أن خليفة مبارك لم يشارك في أي مباراة هذا الموسم حتى قبل انتقاله إلى شباب الأهلي، ولم يستفد منه شباب الأهلي حتى اللحظة بعد توقف النشاط بسبب كورونا، حيث لم يشارك في أي من المباريات الـ7 التي أقيمت عقب انتهاء الانتقالات الشتوية.

حمدان العبيدلي

حرم توقف النشاط حمدان العبيدلي لاعب شباب الأهلي السابق والذي انتقل إلى الوصل في صفقة انتقال حر في اليوم الأخير للانتقالات الشتوية من تمثيل «الإمبراطور» في دوري الخليج العربي، إذ لم يشارك اللاعب أيضاً مع ناديه الجديد في أي مباراة.

محمد فوزي

في الوقت الذي شكلت فيه صفقة انتقال محمد فوزي من الجزيرة إلى النصر واحدة من أبرز الصفقات خلال الميركاتو الشتوي إلا أن العميد لم يستفد من اللاعب سواء قبل توقف النشاط أو بعده. إذ تعاقد النصر مع اللاعبين بعقد حتى عام 2022 في اليوم الأخير من الميركاتو.

ورغم مشاركة فوزي مع نادي القديم الجزيرة في 12 مباراة خلال الموسم الحالي قبل انتقاله إلى النصر إلا أن اللاعب لم يشارك خلال الـ7 مباريات التي أقيمت قبل كورونا سوى في 6 دقائق فقط عندما نزل بديلاً في الدقيقة 84 في مباراة النصر وخورفكان في الجولة التاسعة عشرة من دوري الخليج العربي.

الكثيري والبخيت

تسبب التوقف في عدم تحقيق الظفرة الاستفادة الكاملة من سعيد الكثيري وياسين البخيت، إذ تعاقد النادي مع الأول في الميركاتو الشتوي مدة 6 أشهر ، ولكنه شارك في 3 مباريات كبديل ومدة 30 دقيقة فقط.

بينما حالت الظروف دون تألق ياسين البخيت الذي تعاقد معه الظفرة مدة موسم ونصف قادماً من اتحاد كلباء حيث شارك اللاعب في مباراتين فقط كبديل مع الظفرة ودقائق معدودة في النصف الثاني من الموسم، إلا أن مشاركته الأبرز كانت في نصف نهائي كأس رئيس الدولة أمام الجزيرة حين سجل هدفاً في الدقيقة 119 ومنح الظفرة بطاقة التأهل للنهائي الثاني على التوالي.

محمد المربوعي

رغم أن الشارقة نجح في ضم المهاجم العُماني محمد المربوعي هداف دوري الهواة قادماً من الذيد لتعويض رحيل ريكاردو غوميز الذي انتقل إلى اتحاد كلباء على سبيل الإعارة إلا أنه لم يستفد بالكامل من اللاعب حتى قبل التوقف ولعب في مباراة وحيدة مدة 65 دقيقة.

كريستيان تريش

يعد الألماني كريستيان تريش الذي انضم للوصل في اللحظات الأخيرة للانتقالات الشتوية أبرز اللاعبين الأجانب الذين لم يشاركوا في المباريات التي لعبت قبل التوقف بعد أن شارك في أول لقاء له مع الوصل عقب انضمامه مباشرة في الدوري مدة 74 دقيقة فقط، ثم تعرض للإصابة قبل أن يتخذ قرار تعليق النشاط بسبب فيروس كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات