حمد الكتبي: ننتظر تحديد مصير الموسم

من مباراة سابقة للبطائح | أرشيفية

طالب حمد سالم الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي البطائح بضرورة اتخاذ قرار بشأن مصير الموسم الكروي الحالي في ظل تفشي فيروس «كورونا» الذي أوقف معظم الدوريات حول العالم، مشيراً إلى أن المصلحة العامة يجب أن تطغى في هذا الشأن وأن يحدد اتحاد الكرة أولوياته ومُستقبله في ظل استمرار الوبوقال في تصريح لـ«البيان الرياضي»: تمنيت لو صدر قرار موحد تُجمع عليه كل اتحادات الألعاب الجماعية والفردية بالتشاور مع اللجنة الأولمبية والهيئة العامة للرياضة بشأن إيقاف المسابقات الرياضية أو استمراريتها عقب القضاء على فيروس «كورونا» مشيراً إلى أن الغموض ربما يكتنف مصير مسابقتي دوري الخليج العربي ودوري الهواة وكذلك مسابقات كرة قدم الصالات.

تجنب المخاطر

وأضاف أن بعض الاتحادات الجماعية والفردية أعلنت ومنذ فترة إلغاء الموسم درءاً لأي مخاطر وحتى تقوم الأندية بترتيب أوضاعها فيما يتعلق بمصير عُقود اللاعبين المواطنين أو الأجانب وذلك تجنباً لمزيد من الصرف ونحن في البطائح قمنا على الفور بإيقاف المراحل السنية وإنهاء التعاقد مع المحترفين في ألعاب السلة واليد وتسليمهم مستحقاتهم بالكامل في انتظار عودة الرحلات الجوية للمغادرة إلى بلادهم.

وذكر أن أجانب القدم والصالات لا يزالون متواجدين وعلى ذمة النادي في ظل عدم وضوح الرؤية بشأن استئناف الموسم الكروي من عدمه ولن نتمكن من إنهاء عُقودات لاعبي الفريق الأول ما لم يكن هناك قرار حاسم يتعلق بمستقبل دوري الأولى خصوصاً وأن البطائح يحتل المركز الثالث حالياً في المسابقة ومن الأندية المرشحة لخطف إحدى بطاقتي الصعود لدوري الخليج العربي، وقال: كل ذلك مؤجل والمصلحة العامة يجب أن تسود، وأن يترك الجميع أمور الكرة جانباً، خصوصاً وأن القضاء على وباء كورونا هو الأهم، مشيراً إلى أن صحة وعافية الإنسان أهم من أمور جانبية أخرى يمكن معالجتها متى ما زالت الأسباب الحالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات