العويس: نعم للتأجيل .. لا لإلغاء الدوري

من لقاء العين أمام الفجيرة في الدوري هذا الموسم | البيان

أكد ماجد العويس، عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، أنه مع تأجيل الدوري، وضد فكرة إلغائه، مشيراً إلى أن المنافسة ما زالت في الملعب مع تبقي سبع جولات والفرق ست نقاط بين المتصدر والوصيف.

وأضاف: بالنسبة لنا في العين الفرصة مواتية للمنافسة على اللقب وخصوصاً أن لدينا مباراة أمام المتصدر وفي حال فاز الفريق بنتيجتها فسيتقلص الفارق إلى ثلاث نقاط ويمكن خلال الجولات المقبلة أن يصعد العين إلى الصدارة، وخصوصاً أن الفريق ظل يقدم مستويات متميزة خلال الفترة الأخيرة، وأرى أنه من الأنسب، في حال تمت السيطرة على الأمور المتعلقة بجائحة «كورونا»، أن يستأنف الدوري في منتصف شهر رمضان المبارك على أن ينتهي في يونيو المقبل، أو يتم تأجيله لتستكمل المباريات المتبقية في شهر سبتمبر، ونحن جاهزون ومع أي قرار يصدر من الجهات المختصة والمسؤولين، فمصلحة الوطن فوق الجميع.

التدريب عن بعد

وعن وضع الفريق الأول في ظل هذه الظروف، قال العويس: المدرب وضع للاعبين برنامجاً للتدريبات عن بعد بالتنسيق مع مدرب اللياقة البدنية وبمتابعة من الجهاز الإداري بالفريق، كما وضع برنامجاً خاصاً للاعبين المصابين لمتابعة تدريباتهم التأهيلية بإشراف طبيب الفريق، ورغم أن التدريب عن بعد يمضي بصورة ممتازة، ولكن بالطبع فهو لا يحقق الفائدة المأمولة بنسبة كاملة، إذ لا بد من التدريبات الميدانية على أرض الملعب، ولكن ينبغي متابعة هذه التدريبات ليظل الفريق جاهزاً وعلى أهبة الاستعداد في أية لحظة يعود فيها النشاط الرياضي بعد انتهاء أزمة الفيروس المستجد، وجميع اللاعبين متحمسون ويتمتعون بمعنويات عالية، ونحن في انتظار أن تتضح الرؤية بعد اجتماع اتحاد كرة القدم المقبل ليقرروا في ضوء ذلك ما يمكن القيام به، وحتى تلك اللحظة فهم سيظلون على استعداد كامل لكل الظروف.

شكر وتقدير

وعبر العويس، عن بالغ امتنانه للقيادة الرشيدة، لما تبذله الدولة من جهود كبيرة، من أجل احتواء والقضاء على فيروس «كورونا»، والتأكد من سلامة وصحة كل من يتواجد على أرض الإمارات، كما عبر عن شكره للعاملين في إدارة الأزمات والكوارث، والكوادر الطبية والخدمية والجهات الصحية وكل من ظل يعمل ويبذل الجهود للمساعدة في احتواء هذه الجائحة والقضاء عليها، وأكد العويس، التزامهم بتعليمات وتوجيهات الجهات المختصة بشأن وباء «كورونا».

وأوضح العويس أنه وعلى المستوى الشخصي ملتزم بالتوجيهات كافة في إطار مبادرتي (ملتزمون يا وطن - وخلّك في البيت)، وقال: لا أغادر المنزل إلا للضرورة القصوى حسب الأوامر، وفي الوقت نفسه محافظ على التدريبات المنزلية وأؤديها بانتظام مع الأسرة ولدي معدات رياضية كاملة استخدمها مع الأولاد، واعتبر هذه الظروف بمثابة فرصة مثالية للبقاء قرب الأولاد والتحام الأسرة وجمع شملها لأطول فترة ممكنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات