أتمنى تتويج شباب الأهلي إذا لم يكتمل الدوري

جابر: إلغاء الهبوط وزيادة الفرق يشعلان المنافسة

تمنى محمد جابر مدافع شباب الأهلي، اعتبار فريقه بطلاً لدوري الخليج العربي، حال إلغاء المسابقة، مقترحاً إلغاء الهبوط في الموسم الحالي، وزيادة الفرق في الموسم الجديد، معتبراً أن ذلك يقوي أكثر من المنافسة، وأكد أن اللاعبين، ورغم فترة التدريبات عن بعد، إلا أنهم يحتاجون إلى أسبوعين على الأقل لاستعادة لياقتهم البدنية والفنية، قبل خوض المباريات، وأشار إلى أنه سيسعى لدخول التشكيلة الأساسية لـ «فرسان دبي» خلال المرحلة المقبلة، بعدما شارف على إنهاء الخدمة الوطنية، والتي أبعدته طويلاً عن الفريق هذا الموسم.

قال جابر لـ «البيان الرياضي»: «أتمنى أن ينظر بعين الاعتبار حال إلغاء مسابقة دوري الخليج العربي، أن شباب الأهلي ظل متصدراً لترتيب المسابقة قرابة الأربعة أشهر، كما أن الفارق بينه وبين أقرب منافسيه الآن، وهو العين، 6 نقاط، إذ يعتلي «فرسان دبي» القمة برصيد 43 نقطة».

البطل والهبوط

أضاف مدافع شباب الأهلي: «رغم تقديري للظروف الصعبة التي يمر بها العالم والوطن حالياً، لا يجب أن نحرم من الحصول على درع الدوري، بعد المجهود الكبير الذي قمنا به طوال المواسم، خاصة أن الإلغاء لن يكون سوى للدوري فقط، أي أنه سيكون هناك بطل لكل مسابقة إلا الدوري».

وأوضح: «في بداية الموسم، حسم الشارقة كأس السوبر، ثم فاز النصر بكأس الخليج العربي، وهناك توجه لإقامة نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وهي المسابقة المتبقي منها المباراة النهائية، فلماذا لا تكون هناك آلية لاستكمال مباريات دوري المحترفين، أو يتم الإعلان عن شباب الأهلي بطلاً». أما بالنسبة لهبوط فريقين إلى دوري الدرجة الأولى، فقال جابر: «أنا لا أؤيد هبوط أي فريق، لأن الفرق الموجودة في المراكز الأخيرة، تقدم مستويات قوية، خاصة في الدور الثاني، ومن وجهة نظري، أرى إمكانية صعود الفريقين الأول والثاني من الدرجة الأولى إلى المحترفين، وتقام مسابقة الموسم المقبل بمشاركة 16 فريقاً، على أن تهبط 4 فرق، وهو الأمر الذي سيزيد من قوة البطولة».

البقاء بالمنزل

أجاب محمد جابر، عن كيفية قضائه الوقت في المنزل، قائلاً: «أنا موجود بالبيت، ومبتعد عن الناس، تنفيذاً لتعليمات الدولة والجهات المسؤولة، وأقضي الوقت بلعب «البلاي ستيشن» مع شقيقي يوسف، وهناك ألعاب أخرى تكون بمشاركة الوالد، ولا نخرج إلا للضرورة القصوى فقط».

وحول الوقت الذي يحتاجه اللاعب للتحضير لخوض المباريات، بعد تلك الفترة الطويلة من التوقف، وذلك رغم التدريبات في البيت، أكمل: «أما بالنسبة لخوض المباريات، بعد هذه الفترة الطويلة، نحتاج على الأقل لأسبوعين من التحضيرات، ورغم التدريبات في المنزل، ولكنها لا تكفي وحدها لاستعادة لياقة المباريات البدنية والفنية، ولياقة اللاعبين الحالية، لا تسمح لهم سوى اللعب 35 دقيقة فقط، على أقصى تقدير، من الزمن الفعلي للمباريات».

بالنسبة للنظام الغذائي المتبع، والتواصل مع الجهاز الفني للنادي، قال محمد جابر: «من الضروري، في ظل الوضع الحالي، أن يكون هناك نظام غذائي لكل لاعب، للحفاظ على الوزن، والتركيز على تناول الطعام الصحي، وهذا أمر سهل، ويتم من خلال التواصل والاتفاق مع الجهاز الطبي والفني للفريق، أما الجوانب البدنية، فيكون التواصل من خلال أجهزة إلكترونية، وفرها لنا نادي شباب الأهلي، وهذه الأجهزة تتيح للجهاز الفني، مراقبة تدريباتنا ومعدلات اللياقة البدنية عن بعد، وحالياً أنا أتدرب مدة ساعة ونصف يومياً».

وعن طموحه مع المنتخب الوطني الأول، وإمكانية شعوره بالظلم، لعدم اختياره ضمن تشكيلة «الأبيض» في الفترة التي تألق فيها مع شباب الأهلي، قال: «العكس تماماً، لا يوجد ظلم لي، ومن يستحق اللعب في المنتخب، هو من يتم اختياره، والمستويات المتقاربة تصعب من عملية الاختيار، ولكننا نبقى دائماً في خدمة الوطن في أي مكان، وأي لاعب يتمنى تمثيل بلده دولياً، والآن، وأنا قاربت على إنهاء فترة الخدمة الوطنية، سأسعى إلى الدخول إلى تشكيلة فريقي شباب الأهلي، وتقديم كل الجهد الذي يؤهلني للانضمام مستقبلاً للمنتخب الأول».

استعداد

تمنى محمد جابر في الختام، أن تمر أزمة فيروس «كورونا» الحالية بخير على الإمارات وكافة أنحاء العالم، وقال: «نحن كلاعبي كرة، شريحة من شرائح المجتمع الإماراتي، ومستعدون لتنفيذ أي أوامر أو قرارات من القيادة الرشيدة، تحقيقاً لمصلحة الدولة، والمهم بالنسبة لنا، أن تمر الأمور على خير، وسلامة كافة أفراد المجتمع، ومستعدون أيضاً للعودة إلى المباريات في أي وقت، وإن شاء الله تنتهي الأزمة على خير».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات