استطلاع «البيان»:57 %.. تقنية «فار» قللت أخطاء التحكيم

صورة

أفاد 57 % من المشاركين في استطلاع «البيان» الأسبوعي عبر موقعها الإلكتروني وحسابيها الرسمي على شبكتي التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر» بأن تقنية الفيديو «فار» ساهمت في تقليل الأخطاء التحكيمية التي تشهدها المباريات، مقابل 43 % اتفقوا على أن الأخطاء التحكيمية مازالت مستمرة رغم استخدام تقنية الفيديو،وناقش «البيان» الموضوع عبر سؤال مفاده: «هل أسهمت تقنية الفيديو «فار» في تقليل الأخطاء التحكيمية؟.

تفاصيل

وفي تفاصيل الاستطلاع، أكد 50 % من المشاركين على الموقع الإلكتروني أن الأخطاء التحكيمية قلت عقب تطبيق تقنية الفيديو «فار»، مقابل 50 % أكدوا العكس، وفي «تويتر» أشار 49 % إلى أن تقنية الفيديو «فار» ساهمت في تقليل الأخطاء التحكيمية، مقابل 51 % أشاروا إلى أن تقنية الفيديو لم تسهم في تقليل الأخطاء. وفي «فيس بوك» أجمع 72 % على مساهمة تقنية الفيديو في تقليل أخطاء قضاة الملاعب الصافرة، في حين ذهب 28 % إلى خلاف ذلك.

تصحيح

وذكر حسن الشيباني نجم منتخبنا الوطني ونادي الوصل السابق والمعروف بـ «حسن بولو» أن الهدف من إقرار تقنية «فار» في مسابقاتنا المحلية تصحيح الأخطاء التقديرية لحامل الصافرة، والأخطاء غير الواضحة بالنسبة للطاقم التحكيمي، ولإعطاء كل فريق حقه بعيداً عن التعرض للظلم التحكيمي.

وقال: للأسف فإن الواقع يشير إلى أن بعض حكام «فار»والساحة كانت لهم قرارات غير موفقة في دورينا، والخلل في هذه الحالة شخصي وليس له علاقة بالجهاز المستخدم في رصد الأخطاء. وأضاف: كلامي السابق لا يمنع في اتفاقي مع الآراء التي ذهبت إلى أن استخدام تقنية «فار» ساهم في تقليل الأخطاء التحكيمية، رغم وقوع البعض في أخطاء

تطوير

وتابع: على لجنة الحكام دور مهم في إيجاد السبل لتطوير الأداء التحكيمي وخصوصاً حكام الفيديو، والاستعانة بالحكام النخبة لكي يكونوا خلف جهاز تقنية الفيديو الحديثة. وأضاف: قد يقع حكم الساحة في بعض الأخطاء، لكن حكم «فار» يجب ألا يقع في خطأ لأنه يشاهد الحالة من عدة زوايا ويأخذ الوقت الكافي في رصد الأخطاء، لذا من المفترض أن يصدر عنه القرار السليم الذي لا يعرض أحداً للظلم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات