أزمة «قضاة الملاعب» تتصاعد

محمد عبد الله لحظة طرده بندر الأحبابي | تصوير: سيف الكعبي

تصاعدت أزمة التحكيم الكروي خلال الساعات الماضية، بعد تقديم كلباء والعين احتجاجات رسمية إلى لجنة قضاة الملاعب، اعتراضاً على بعض القرارات الخطأ التي تعرضا لها، خاصة في الجولة 19 لدوري الخليج العربي، بعد أن احتسب الحكم ركلة جزاء غير صحيحة ضد كلباء أدت لخسارته نتيجة مباراته أمام بني ياس، وتعرض بندر الأحبابي للطرد بسبب نيله إنذارين خلال مباراة الفريق أمام الجزيرة، حيث أجمع المحللون من قضاة الملاعب السابقين أن الإنذار الثاني غير مستحق.

فيما اعتذر مجلس إدارة شركة الكرة عن الدعوة التي وجهتها لجنة الحكام بالالتقاء مع ممثلي الشركة في اجتماع كان من المفترض أن يتم اليوم، حيث صرح مصدر مسؤول بشركة الكرة بأن الموضوع أكبر من «حب خشوم» قدر حاجته لعلاج من لجنة الحكام، من حيث تدارك الأخطاء التي يتضرر منها فريق كلباء وغيره من الفرق ومحاسبة المخطئين.

وقال المصدر إننا نطالب لجنة الحكام أن يكون اجتماعهم مع الحكام أنفسهم ومعرفة الخلل القائم، والذي يؤدي إلى كل هذه الأخطاء.

وأكد مجلس الشارقة الرياضي تضامنه مع نادي اتحاد كلباء، في أول رد فعل قوي في مثل تلك الأمور، ومع البيان الذي أصدره احتجاجاً على الضرر الذي وقع على النادي جراء القرارات التحكيمية لمختلف مباريات النادي، وعدم استخدام التقنيات للتأكيد من القرارات.

حرص

وأشار عيسى هلال الحزامي، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، إلى أن المجلس حريص كل الحرص على الوقوف مع أنديته في مطالبهم العادلة والشرعية المتمثلة في خوض أي مباراة وفق تحكيم جيد، يحفظ لأي طرف من الأطراف حقوقه دون إيقاع الأضرار على أحد الطرفين،.

حيث يقف المجلس مسانداً لنادي اتحاد كلباء في كل مطالبه عبر البيان الذي أصدره باعتبار أن ذلك حق أصيل للنادي الذي ينضوي تحت لواء المجلس، ومن الطبيعي أن نعمل على الدفاع عن حقوق أحد أنديته خصوصاً أنه تضرر من هذه القرارات وسيحرص المجلس على اتحاد كل الطرق التي تؤمن للنادي حقوقه.

وأضاف هلال: يطالب المجلس الجهات المعنية بأخذ الموضوع عين الاعتبار حتى لا يتكرر الأمر مستقبلاً مع الأندية الأخرى، ومن أجل توفير العدالة التحكيمية، التي تقتضيها المصلحة العامة للجميع وعدم إهدار مجهودات النادي بصافرة التحكيم وحرصاً على مبدأ العدالة التي تمكن أي فريق أو ناد من خوض المنافسات وفق التنافس الشريف المطلوب.

احتجاج عيناوي

كما تقدم العين بمذكرة رسمية يحتج فيها على تعيين الحكم الدولي محمد عبد الله لإدارة مباراة الفريق أمام الجزيرة على خلفية انتمائه لأحد الفرق المنافسة، كما شملت مذكرة الاحتجاج الاعتراض عن واقعة طرد بندر الأحبابي، لاعب العين، المؤثرة على سير ونتيجة المباراة بشكل كبير، وذلك رغم وجود تقنية الفيديو، كما لم يتم احتساب ضربة جزاء لـلعين وعدم الرجوع لـ«الفار».

ولعل هذه الأخطاء وغيرها أثرت على نادي العين هذا الموسم كثيراً بسبب القرارات التحكيمية وعدم تطبيق ميزة الـ«الفار» بشكل صحيح، وتشير مصادر «البيان الرياضي» إلى أن اللوائح تحول دون إسقاط الطرد الذي تعرض له بندر الأحبابي نظراً لكونه ليس طرداً مباشراً بل للإنذار الثاني، وبناء عليه يستمر قرار الطرد ويتم إيقاف اللاعب مباراة واحدة، عند استئناف المسابقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات