«البيان» في الميدان

استاد خورفكان أيقونة الساحل الشرقي

استاد خورفكان بعد التطوير | تصوير : زيشان أحمد

يجمع ملعب نادي الخليج سابقاً، وخورفكان حالياً «استاد صقر بن محمد القاسمي» ما بين عراقة الماضي والتاريخ الحديث، وأصبح الاستاد بعد تجديده بمواصفات عالمية، بجانب إقامة صالة الألعاب «أيقونة» الساحل الشرقي، وسيسهم في خدمة الرياضة في المنطقة فلا يقتصر على لاعبي خورفكان فقط، والاستاد الجديد مرشح لاستضافة مباريات دبا الحصن في الموسم المقبل في حال صعوده إلى دوري المحترفين.

وأنهت صالة الألعاب معاناة فرق الطائرة وكرة الصالات، وأغلقت نزيف الأموال ونافورة الصرف، التي كان يتكبدها النادي لإيجار ملاعب للتدريب بأسعار باهظة.

وتم افتتاح ملعب خورفكان الجديد بمسماه استاد صقر بن محمد القاسمي رسمياً بمباراة «أبناء الخور» أمام بني ياس بالجولة 18 للدوري، والتي كانت احتفالية و«فاتحة خير» وانتهت لخورفكان 2 - 1. واشتملت عملية تطوير الاستاد التي اعتمدتها رابطة «المحترفين »على الملعب الرئيسي ومنطقة «المكس زووم» وقاعة المؤتمرات وغرفة فحص المنشطات وغرف تبديل الملابس وتتبقى بعض الأمور تتعلق بمكاتب الإدارة إلى حل مشكلة تصريف الأمطار بربط النادي بالشبكة الرئيسة للمدينة كما يتم التخطيط لإقامة مواقف السيارات.

جولة

قام «البيان الرياضي» بجولة في الاستاد وصالة الألعاب الرياضية ومرافق النادي، التي أنشئت بمكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبات الاستاد تحفة معمارية وصالة الألعاب مفخرة لخورفكان.

تركيز

وأكد سالم النقبي رئيس مجلس إدارة نادي خورفكان أن الفضل في تطوير منشآت النادي يعود لمكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأشار إلى أنه سيتم التركيز في الفترة المقبلة على مشروع مبنى الإدارة فضلاً عن حل مشكلة تصريف مياه الأمطار بربط النادي بالشبكة الرئيسة للمدينة.

وأشار إلى أن استضافة صالة الألعاب لبطولة خورفكان الدولية للصالات، في الافتتاح الرسمي للصالة، فبراير الماضي بوجود فرق أوروبية وعربية ومحلية، منحنا إشادات محلية ودولية.

 

 

18

يوجد في نادي خورفكان العديد من الألعاب الفردية والجماعية تتجاوز 18 لعبة ومنها السلة، الطائرة، اليد، كرة قدم الصالات التي تضم 3 فئات رجالاً وشباباً وناشئين، وتضم قائمة الألعاب الفردية تنس الطاولة، ألعاب القوى بفئاتها المختلفة من رمي الجلة، والوثب العالي، المطرقة، اختراق الضاحية، رمي الرمح، قذف الجلة، والقوس والسهم إلى جانب الشطرنج والدراجات والجودو.

 

عيسى هلال: زرع قيم الولاء

أكد عيسى هلال الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي أن الاستاد سيكون له تأثير كبير في خورفكان وفي الرياضة واللاعبين، فاللاعب عندما يدخل ملعب فريقه يكون لديه دافع كبير للأداء، والملعب يزرع قيم الولاء والإخلاص في نفوس اللاعبين ويشعرهم بأن عليهم رد الجميل للنادي. وأشار إلى أن مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة جاءت قبل آخر مباريات خورفكان في دوري الأولى، وكانت مكرمة شاملة لم تقتصر على استاد الكرة فقط بل شملت الصالة الرياضية والمدرجات الإضافية والمبنى الإداري والمركز الإعلامي ومواقف السيارات وشبكات الصرف الصحي. (خورفكان - البيان الرياضي)

 

تاريخ الاستاد

تمت إعادة تأهيل الملعب بالكامل، وأضيفت مدرجات جديدة، لتصل سعته الاستيعابية إلى 6 آلاف و550 مشجعاً، ويوجد توجه لإكمالها لتسع 8 آلاف مشجع، وشهد الملعب تحديثاً لأبراج الإضاءة والمقصورة الرئيسة، والمركز الإعلامي، ليصبح مؤهلاً لاستضافة مباريات الفريق، وكل المناسبات الرياضية.

 

 

السلة.. مستقبل واعد

يوجد في فريق براعم خورفكان لكرة السلة أكثر من لاعب موهوب ينتظرهم مستقبل واعد، منهم خليفة الحمادي أفضل لاعب مسجل، وصانع الألعاب زايد أشتيري، ولاعب الارتكاز منصور الحمادي، وسالم النقبي وعبدالعزيز أحمد، وحقق الفريق إنجازاً بالوصول إلى نصف نهائي بطولته السنية. وتوقع السوري أيهم الأرشي مدرب الفريق انضمام عدد من براعم الفريق للمنتخبات مستقبلاً لما يملكونه من إمكانات فنية عالية. (خورفكان - البيان الرياضي)

 

خليل غانم: انتهت معاناة التنقّل بين الملاعب

أكد خليل غانم رئيس شركة كرة القدم في نادي خورفكان، انتهاء مرحلة المعاناة التي كان يعيشها فريق الكرة في الفترة الماضية بالتنقل بين الملاعب سبب عدم جاهزية استادنا وقال: كان الفريق يخوض تدريباته على ملعب غير مجهز، ولم تكن يتوافر للجهاز الفني أي مظهر للسرية لتطبيق خططه قبل المباريات، ولا بد من توجيه الشكر لإدارة ناديي كلباء والشارقة على توفيرهما الملعب الرئيس لكي يخوض فريقنا مباريات الدوري طوال 17 جولة.

وأضاف: مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة، حولت نادي خورفكان إلى تحفة معمارية، وأصبح للنادي استاد على مستوى عالٍ بمواصفات عالمية، ويمكنه استيعاب أكبر عدد من الجماهير وملاعب فرعية وصالة ألعاب مفخرة لنا وتحتوي تدريبات ومباريات الفرق الجماعية مثل الكرة الطائرة وكرة الصالات .

وأشار إلى أن عودة فريق الكرة لملعبه من مباراة بني ياس كان لها الكثير من الإيجابيات وأن خورفكان سيقاتل حتى آخر لحظة، للبقاء في دوري الخليج العربي، وقال: ما تم في خورفكان إنجاز ضخم سيخدم المنطقة بأكملها.

 

اللاعبون من الشواطئ إلى قلب الصالة

أكد محمد صقر مدرب ناشئي الطائرة بخورفكان ومدرب منتخب الشباب للكرة الطائرة أن معاناة فريق الناشئين والشباب انتهت بعد افتتاح صالة الألعاب الحالية بالنادي وبات جميع اللاعبين من مختلف فئات اللعبة يؤدون التدريبات بصالة النادي، التي تم تجهيزها بأفضل الأدوات.

وتطرق المدرب إلى المعاناة السابقة للفريق مؤكداً أن اللاعبين كانوا يتدربون على الشواطئ ما يشكل خطورة كبيرة عليهم كما كان يتم استئجار ملعب إحدى الشركات لأداء التمارين اليومية بمبالغ باهظة، وانتهى هذا الأمر، ما يعني قيام الإدارة بإلغاء بند الصرف على التدريبات الخارجية.

وأشار صقر إلى أنه وأول مرة يتم تشكيل فريق الشباب بالنادي ويضم 18 لاعباً بداية من الموسم الحالي ونعد إدارة مجلس إدارة النادي بتحقيق نتائج من الموسم المقبل فيما يتواجد 20 لاعباً بفريق الناشئين وينتظرهم مستقبل مشرف.

ووجه محمد صقر الشكر لصاحب السمو حاكم الشارقة ولمجلس الشارقة الرياضي ولإدارة خورفكان على تسخيرهم كل الإمكانات لفرق النادي على مستوى الألعاب الجماعية والفردية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات