نجوم الكرة يدعمون الحملة ضد كورونا

في الوقت الذي تتكاتف فيه الجهود الدولية مع منظمة الصحة العالمية والحكومات من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد والحد من انتشاره في العالم، تواصل الرياضة نشر قيمها النبيلة وتأكيد دورها في ترسيخ مبادئ التسامح والتضامن وتعزيز صحة المجتمعات من خلال الرسائل التوعوية التي وجهها نجوم كرة القدم والأندية العالمية لجماهيرهم بضرورة الالتزام بتعليمات الجهات الرسمية لضمان سلامتهم، وعبر حملات تبرع بهدف محاربة الفيروس والتخفيف من معاناة المصابين.

أعلن كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس دعمه لكل الجهود، التي تهدف لحماية المجتمعات في العالم عبر رسالة عاطفية وجهها إلى كل الشعوب في محاولة منه لتعزيز الوعي لديها بضرورة الالتزام بتعليمات منظمة الصحة العالمية والمختصين، وجاء في رسالته التي نشرها عبر حسابه الرسمي وتفاعل معها ملايين المتابعين: يمر العالم بلحظة صعبة للغاية ويجب أن يكون هناك أقصى قدر من العناية من قبل الجميع في كل مكان.

وأضاف: «أتحدث لكم كأب وابن وليس لاعب كرة قدم، كإنسان مهتم بآخر التطورات التي تحدث في مختلف أنحاء العالم، من المهم أن نتبع تعليمات منظمة الصحة العالمية والمختصين». وتابع: «حماية النفس البشرية هي أهم شيء في العالم، أعلن تضامني مع كل شخص فقد قريباً له، وسأدعم كل من يحارب هذا المرض مثل زميلي روغاني». واختتم رسالته قائلاً: «أرسل دعمي الكامل أيضاً لأولئك الأطباء والصحفيين الذين يخاطرون بحياتهم من أجل المساعدة في إنقاذ الآخرين».

مساندة

وكتب الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا رسالة لمساندة إيطاليا في محنتها التي تمر بها بسبب انتشار الفيروس، داعياً بلاده إلى التعامل بجدية مع الوباء وجاء في الرسالة: «عشت 7 سنوات في إيطاليا، لي عائلة في نابولي والكثير من الأشخاص الذين أتمنى لهم كل خير، إيطاليا جزء من حياتي ولذا أريد إرسال رسالة مساندة في هذه الفترة الصعبة». وأضاف: «في إيطاليا تفهموا أهمية البقاء بالمنزل، أتمنى في الأرجنتين أيضاً أن نتفهم الأمر بالوقت المناسب، البعض يسخر من الوضع، والسبت الماضي لم يكن هناك حديث حتى عن وباء بالأرجنتين وهناك من يحييك عن طريق التقبيل». وتابع: الملاعب كلها مليئة بالجمهور، صحيح أننا نقول إننا لا نريد سماع الأسوأ، أتمنى أن نتخطى تلك الفترة الصعبة للعالم بأفضل شكل ممكن. وختم: «من الصعب تعليم بلد في 15 دقيقة، ولكن يمكن تطبيق الأمر بالتعليم والطاعة والاحترام... حظ سعيد للجميع».

وأطلق النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، مهاجم نادي إيه سي ميلان الإيطالي، حملة للتبرع من أجل التصدي لفيروس كورونا المنتشر في إيطاليا ومختلف دول العالم.

وكتب إبراهيموفيتش، عبر حسابه على «تويتر» قائلاً: «نظراً لحالة الطوارئ التي تعيشها إيطاليا حالياً، ترغب إحدى شركاتي الراعية دعم الأبطال الحقيقيين لهذه القصة من أطباء وممرضات، والمتخصصين في مجال الصحة».

تبرع

وأعلن إبراهيموفيتش أنه سيتبرع بقناع طبي لمستشفى البحوث الإيطالية، عن كل منتج ستبيعه الشركة عبر الإنترنت. وقرر لاعب فريق نابولي، لورينزو إنسيني، التبرع بـ100 ألف يورو في محاولة منه لدعم الجهود العالمية والحكومة الإيطالية بشكل خاصّ لمحاربة الفيروس، حيث تُعد إيطاليا من أكثر الدول المتضررة من انتشار هذا المرض. وستخصص الـ100 ألف يورو لمستشفيات مدينة نابولي من أجل مواجهة خطر نقص الأجهزة الطبية الضرورية.

وانضم جمهور فريق نابولي إلى حملات التبرع في المدينة وقرر التبرع بثمن تذاكر مباراة فريقه ضد برشلونة التي حسمها التعادل بهدف لمثله، وفعل مثله جمهور نادي أتلانتا الذي قرر بدوره التبرع لمستشفيات مقاطعة بيرغامو لعلاج مصابي فيروس كورونا.

وتبرع جيمس بالوتا رئيس نادي روما الإيطالي بمبلغ 50 ألف يورو لمواجهة فيروس كورونا، وقال بالوتا: في الرياضة نحب الأبطال، والأبطال الحقيقيون حالياً هم الأطباء والممرضات الذين يعملون ساعات طوال لإنقاذ الأرواح، الآن هم بحاجة إلى دعمنا. وستخصص الأموال التي تبرع بها بالوتا لمستشفى لازارو سبالانزاني في روما، من أجل علاج مرضى الفيروس.

وجمع نادي يوفنتوس مبلغ 340 ألف يورو من التبرعات لصالح منطقة بيامونتي من أجل التعامل مع وباء كورونا، الذي تسبب في وفاة 1266 شخصاً وإصابة 17660 في إيطاليا حتى الآن.

وقال النادي في بيان: «قرر النادي ولاعبو الفريق الأول وفريق السيدات جمع الأموال من أجل مساعدة منطقة بيامونتي في شراء موارد طبية ودعم البنية التحتية الصحية والفرق الطبية هناك».

وكان النادي أعلن في وقت سابق عن إصابة مدافعه دانييلي روغاني بالفيروس، ووضع جميع اللاعبين والجهاز الفني والإداري والمعاونين في الحجر الصحي.

دعم الجهود

من جهته أعلن نادي اي سي ميلان عبر موقعه الإلكتروني التبرع بقيمة مالية قدرها 250،000 يورو لدعم جهود مكافحة الفيروس في منطقة لومباردي، كما أكد النادي الإيطالي دعمه للمستشفيات المحلية.

وقال الرئيس التنفيذي للنادي إيفان غازيديس: «هناك أشياء أكثر أهمية في الحياة من كرة القدم، سيعمل نادي ميلان على توفير جميع المساعدات اللازمة للمتضررين من فيروس كورونا».

كما أعلن نادي إنتر ميلان عن تبرعه بـ300 ألف قناع جراحي «كمامة» للحماية المدنية في إيطاليا، بعدما كان تبرع في وقت سابق بـالعدد نفسه إلى مدينة ووهان الصينية، حيث نشأ الوباء في ديسمبر الماضي.

وباتت إيطاليا أكثر الدول الأوروبية معاناة من انتشار الوباء داخل أنحاء البلاد، وقامت السلطات باتخاذ جراءات احترازية كان من بينها إيقاف جميع الأنشطة الرياضية في إيطاليا حتى الثالث من أبريل المقبل..

ومن خارج إيطاليا، ضمت قائمة النجوم المتبرعين، الكوري الجنوبي، سون هيونغ مين، لاعب توتنهام الإنجليزي الذي أعلن عن تبرعه بـ100 مليون وون لأطفال الأسر ذات الدخل الضعيف في بلاده لمواجهة فيروس كورونا.

وأسهم جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، حملة الأيادي النظيفة إلى أطلقتها منظمة الصحة، ونشر إنفانتينو فيديو على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» للتوعية بخطر فيروس كورونا.

ووعد زيون ويليامسون نجم فريق نيو أورليانز بيليكانز بدفع رواتب جميع العاملين في مركز سموذي كينغ سنتر لمدة 30 يوماً بعدما تم إيقاف نشاط كرة السلة الأمريكية مؤقتاً بسبب تفشي الفيروس.

وكتب ويليامسون على حسابه الرسمي على إنستغرام: «هذه طريقة بسيطة بالنسبة لي للتعبير عن دعمي وتقديري لهؤلاء الأشخاص الذين كانوا رائعين للغاية معي ومع زملائي في الفريق ونأمل أن نتمكن جميعاً من التعاون معاً لتخفيف بعض الضغط والمشقة التي تسببها هذه الأزمة الصحية».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات