فريد علي: لا تقسوا على حكام الملاعب و«الأجنبي» ليس حلاً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

طالب الحكم الدولي الأسبق فريد علي بعدم القسوة في النقد على حكام الملاعب، بعد الخطأ التقديري الذي ارتكبه الحكم سلطان محمد صالح في مباراة كلباء مع الجزيرة في دوري الخليج العربي، وقال: لا تذبحوا الحكام بخطأ تقديري بعد 5 جولات من الأداء المتميز بشهادة الجميع، وأؤكد أن الحكم الأجنبي ليس حلاً، لتعدد أخطائه أيضاً في العديد من الدوريات العالمية، وعلينا جميعاً دعم كوادرنا التحكيمية من أجل مواصلة الظهور المتميز في العديد من المسابقات المحلية، وتعزيز التعاون بين الحكام في الملعب وزملائهم في تقنية الفيديو بما يقلل من الأخطاء.

جهد

وأضاف فريد علي في تصريحات خاصة لـ«البيان الرياضي»: أشدنا بمستوى التحكيم خلال الجولات الخمس الماضية، والتي كانت بلا أخطاء تقريبا نتيجة الجهد الكبير المبذول من مدير إدارة التحكيم علي الطريفي، وجهد لجنة الحكام برئاسة الدولي الأسبق علي حمد، ولا يمكن توجيه اللوم لأحد منهم كونهم يعملون على توفير كل الدعم والمساندة وتحقيق أقصى درجات الانضباط بين الحكام، والعبء عليهم ثقيل، ولكن المسؤولية الأكبر تقع على الحكام انفسهم بالارتقاء بأدائهم والتميز خلال أداء مهمتهم في المسابقات المحلية، وبشكل عام الكرة في ملعب الحكام أنفسهم، وعليهم مزيد من العمل على تطور مستواهم والاستفادة من دروس الأخطاء التي تحدث.

جولة

وعن تعدد الأخطاء في الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي قال فريد علي: الجولة لم تشهد سوى خطأين الأول في مباراة الشارقة مع حتا بعدم احتساب ركلة جزاء للشارقة، والثاني باحتساب ركلة جزاء على فريق كلباء وهي أخطاء تصنف تحت بند التقديرية، ولا يمكن اتهام أي طرف بتعمد الخطأ لأن حكامنا فوق مستوى الشبهات، حتى سلطان محمد صالح نفسه سبق الإشادة به في العديد من المباريات، وإذا كنا نلوم الحكم بعدم الاقتناع أحيانا بنصائح «حكم الفيديو»، فإن مباراة العين مع الشارقة شهدت حالة تقدير خاطئة من «فار» ومساعد الحكم وكان قرار الحكم هو الصحيح، ولكن مشكلتنا هي أن بعض حكام الساحة يكون لديهم قناعات أكبر في حال كان حكم الفيديو دولياً، مع العلم أن حكم مثل صقر الزعابي درجة أولى ولكنه متألق في تقدير الحالات خلال مهمته كحكم فيديو.

قرارات

وعن تضرر كلباء والشارقة بالقرارات التحكيمية قال فريد علي: الشارقة استفاد الموسم الماضي كثيرا من القرارات التحكيمية، وهذا الموسم يعتبر كلباء وبني ياس من أكثر المتضررين من الأخطاء التحكيمية غير المتعمدة، ويظل هذا أمر الكرة «يوم لك وآخر عليك»، وللعلم لا يوجد تحكيم مثالي في أي دوري أو مسابقة، الأخطاء قائمة في كل المسابقات ولن تمنع على الإطلاق، ومع ذلك أقول هذا غير مبرر ولا بد أن يكون الحكام على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، خاصة وأن الجميع يدعم عملهم بما فيهم الأندية حتى المتضررة من أخطائهم، نعم احتجوا ولكننا لم نسمع منهم مطلب الاستعانة بحكام أجانب، لكونهم يدركون أن الحكم بشر سواء كان محلياً أو أجنبياً، أحياناً لا يوفق في قرار ولكنه لا يتعمد الخطأ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات