ساعة على المربع الذهبي لأغلى الكؤوس

24 ساعة فقط تفصل عن مباراتي نصف نهائي بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لتحديد طرفي النهائي، بعد أن انحصرت المنافسة على 4 فرق كل فريق منها يتمتع بطموح كبير ويضع نصب أعينه معانقة الكأس الغالية.

وتقام المباراتان غداً، الأولى بين الشارقة والعين على استاد محمد بن زايد عند الساعة الخامسة وأربعين دقيقة مساء، وفي المباراة الثانية يلتقي بني ياس والظفرة على ملعب استاد آل نهيان عند الساعة الثامنة وأربعين دقيقة مساء.

ويخوض الشارقة المباراة بدافع الفوز لإنهاء الخصام الذي استمر بينه وبين نهائي البطولة الذي غاب عنه لمدة 15 عاماً حيث كانت آخر مشاركة له في النهائي أمام العين عام 2005 وهي المباراة التي فاز فيها الزعيم 2-1، ما يضاعف دافعه لأجل الفوز والمضي قدماً للوصول إلى اللقب التاسع بعد أن فاز بالبطولة 8 مرات سابقة، ومهمته لن تكون سهلة أمام منافسه الذي حقق الفوز باللقب 7 مرات لكنه تواجد في النهائي 12 مرة ويبحث الزعيم في النسخة الحالية عن لقبه الثامن.

والتقى الفريقان خلال الألفية الثالثة 4 مرات في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بواقع فوزين لكل فريق، وتساوت الكفة خلال 3 مواجهات جمعت الفريقين في الموسم الحالي بواقع فوز لكل فريق مع تعادل إيجابي، وكلها مؤشرات إلى قوة المنافسة بين «العملاقين» وتأكيد الصراع القوي على نيل بطاقة النهائي.

السماوي والظفرة

وفي المباراة الثانية فإن بني ياس والظفرة يبحثان عن صناعة التاريخ في البطولة الغالية التي توج بها السماوي مرة واحدة عام 1992 ما يجعله يلعب بهدف التتويج الثاني، بينما كان أفضل إنجاز حققه الظفرة عبر تاريخه الموسم الماضي ببلوغ المباراة الختامية التي خسرها لمصلحة شباب الأهلي، ليسعى هذا الموسم خلف تكرار الإنجاز وتحقيق الأفضل بنيل البطولة لأول مرة في تاريخه، وفي الألفية الثالثة التقى الفريقان مرتين في البطولة، الأولى كانت عام 2005 فاز فيها السماوي 3-2 والثانية كسبها الظفرة 2-1 عام 2013، فيما التقى الفريقان في الموسم الحالي مرتين في دوري الخليج العربي، الأولى انتهت بفوز بني ياس والثانية بالتعادل الإيجابي الشيء الذي يمنح الأفضلية للسماوي قبل لقاء الغد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات