ركلة جزاء خيالية تمنح الجزيرة الأفضلية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

شهدت الجولة الثامنة عشرة لدوري الخليج العربي أخطاء بالجملة لقضاة الملاعب، ما كان له الأثر في نتائج بعض الفرق مثل الشارقة الذي لم تحتسب له ركلة جزاء واضحة، كما انهزم كلباء نتيجة احتساب الحكم ركلة جزاء خيالية منحت الجزيرة الأفضلية، كما كان أداء حكام تقنية الفيديو دون المستوى هو الآخر، في تراجع غريب للتحكيم الذي اعتقدنا أنه بدا يتعافى ما يتطلب تدخلاً قوياً من لجنة الحكام لوقف نزيف الأخطاء التي لا تتحملها الفرق نظراً لقوة التنافس سواء لفرق القمة أو القاع.

ركلة للشارقة

شهدت مباراة الشارقة مع حتا عدم احتساب الحكم ركلة جزاء واضحة تماماً لصالح الشارقة حينما أخطأ عبدالله كاظم في عدم احتساب مخالفة بعد الالتحام غير القانوني لدفاع حتا مع مهاجم الشارقة فينسيوس داخل منطقة الجزاء، والغريب أن تقنية الفيديو «فار» لم تتدخل في اللعبة رغم وضوحها، ليفقد الشارقة فرصة تسجيل هدف، ويفقد نقطتين مهمتين في صراع المنافسة على القمة.

قرار غريب

شهد ملعب كلباء أغرب قرار حينما تم احتساب ركلة جزاء على كلباء بعد أن تعثر علي مبخوت قرب خط المرمى من دون أن يتداخل مع أحد من الفريق المنافس اللهم مراقبة من الحارس جمال عبدالله للموقف، وفوجئ كل من بالملعب باحتساب ركلة جزاء والغريب أن حكم الفيديو نبه الحكم سلطان محمد صالح بعدم وجود مخالفة ولكنه أصر على قراره الذي أهدر جهد فريق كلباء وخرج خاسراً نتيجة المباراة.

4 دقائق

حينما سجل أحمد خليل هدفاً في مرمى النصر شك البعض في أن خليل كان في موقف تسلل، وتمت مناقشته بين حكم المباراة وزميله في تقنية الفيديو واستغرق النقاش 4 دقائق كاملة في تجاوز غير مقبول لتعليمات الاتحاد التشريعي للتقنية التي يجب عدم تجاوز الزمن الدقيقتين، واحتسب الحكم بعد تلك الدقائق الطويلة هدف خليل.

غير راضين

من جهته عقب علي حمد رئيس لجنة قضاة الملاعب باتحاد الكرة الإماراتي على أداء قضاة الملاعب بقوله نحن غير راضين عن الأداء وآلية تطبيق تقنية الفيديو والوقت الطويل المستغرق في احتساب الحالات، وأكد أنه لن يسمح لأي حكم مهما كان اسمه بالإساءة لجهاز التحكيم في تقديرات غير موفقة لأنه يهدر جهود لجنة قضاة الملاعب وبقية زملائه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات