8 مدربين يسقطون من «غربال» دوري الهواة

ستارسيفتش لم يستمر طويلاً مع العروبة | البيان

لم يتوقف «تسونامي» إقالات مدربي أندية دوري الهواة، عند محطة السبعة، التي وصلها قبل أسبوع، بعد أن ارتفع العدد أمس إلى 8 مدربين، في أعقاب إعلان نادي العروبة عن رحيل مدربه الكرواتي داليبور ستارسيفتش، مقالاً، تاركاً المجال للمغربي إبراهيم بفود، الذي سبق أن أشرف على تدريب نادي مسافي لأكثر من 5 مواسم. وعلى ذكر العروبة، فإن النادي تعاقد هذا الموسم مع ثلاثة مدربين، بدءاً من التونسي يسري بن كحلة، مروراً بالكرواتي ستارفيتش، وأخيراً بفود، شأنه شأن دبا الفجيرة، الذي استغنى عن المواطن محمد الخديم، ليحل بديلاً عن البرازيلي سيرجيو، والذي غادر قلعة النواخذة، فاسحاً المجال للمغربي الحالي أحمد مجاهد.

توقع

ولم يعد مشهد «تفنيشات» المدربين مستغرباً وسط جماهير الهواة ككل، وبات الشارع الرياضي يتوقع عقب كل جولة، الإطاحة بأحد المدربين، الذين وصل عددهم حالياً إلى 8 مدربين، وتبقى فقط أربعة مدربين لا يزالون على رأس عملهم، ولم تطالهم موجة التغييرات الأخيرة، وهم اثنان من المواطنين، وهما سليمان البلوشي مدرب دبا الحصن، الذي يقود فريقه، بثبات حالياً في الدوري، إلى جانب محمد العجماني مدرب الذيد، وهناك التونسي غازي الغرايري مدرب الحمرية، والمصري طارق السيد المدير الفني للبطائح، ومن بين المدربين الذين غادروا أنديتهم أيضاً، إلى جانب مدربي العروبة ودبا، الكابتن عيد باروت مدرب الإمارات، وعبد الغني المهري مدرب مصفوت، والتونسي طارق الحضيري مدرب التعاون، الذي لم يترك أي بصمة مع ممثل رأس الخيمة، وانتقل لتدريب مصفوت، الذي حقق معه الفوز الأول في مسيرته التدريبية هذا الموسم في دوري الهواة، بعد أن تفوق على دبا الفجيرة بهدف.

وقال المدرب الإماراتي جمال الحساني مدرب مسافي، بأن التغيير يعتبر سنّة الحياة، لافتاً إلى أن بعض الإدارات لا تصبر على نتائج الفرق، ودائماً ما يكون هدفها التغيير، بغض الطرف عن معرفة تاريخ المدرب الجديد، منوهاً بوجود أكثر من نادٍ غيروا هذا الموسم أكثر من مدرب، كما حدث في دبا الفجيرة والعروبة، دون أن تتحقق الطموحات والمتمثلة في صعود الفريق إلى دوري الخليج العربي، وإن كان هناك متسع من الوقت لبعض الفرق، من أجل أن تلحق بالركب، لكن المهمة تبدو صعبة لبعض الأندية، والتي عليها إعادة المحاولة من جديد خلال الموسم المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات