أخصائي ذهني لتحليل أداء «قضاة الملاعب»

جانب من تدريب سابق لـ«قضاة الملاعب» | أرشيفية

تستعين لجنة «قضاة الملاعب» في اتحاد الكرة بأخصائي ذهني من أجل تحليل أداء حكام المباريات خلال تأدية مهامهم في مختلف الملاعب، للوقوف على الصعوبات التي تواجههم وتحد من عطائهم وتميزهم، والعمل على تدارك تلك الصعوبات، في خطوة متميزة تساهم في تخفيف الضغوط على قضاة الملاعب خلال الفترة المقبلة، وهي إحدى المبادرات التي أطلقتها لجنة الحكام بداية العام الجاري بهدف الارتقاء بالمنظومة التحكيمية في جميع مجالاتها.

حلول إيجابية

ويشير علي حمد رئيس لجنة «قضاة الملاعب» إلى أن فكرة استقدام أخصائي نفسي أو ذهني ليست فكرة إماراتية بل هي موجودة في مختلف الاتحادات الأوروبية وبعض الاتحادات العربية، وهي أحد الحلول الإيجابية التي تلجأ إليها اللجنة من أجل الارتقاء بأداء «قضاة الملاعب» وظهورهم بمستوى متميز، حيث تم استقدام أخصائي نفسي من المملكة الأردنية من أجل مراقبة أداء «قضاة الملاعب» في مختلف المسابقات والمباريات على مدى أسبوعين، ومن ثم يقوم بتحليل الأداء وتصرفات «قضاة الملاعب» في العديد من مواقف اللعب التي تحدث خلال زمن المباراة، ويتم تحليل هذه السلوكيات، وستكون هناك جلسات خاصة مع كل حكم لمناقشته في الملاحظات التي ظهرت خلال تأديته لمهمته، والعمل على تدارك أية ملاحظات تحد من عطاء «قضاة الملاعب».

تأهيل معنوي

وأضاف علي حمد قائلاً: إن فكرة انتداب خبير ذهني لعقد جلسات مع «قضاة الملاعب» في الفترات المقبلة، تأتي من أجل تحليل أداء وسلوكيات الحكام، وهي خطوة تعتبر جيدة من أجل تأهيل الحكام نفسيًا للتعامل بشكل جيد مع كافة الضغوطات التي تواجههم خلال المباريات خاصة مع اقتراب معظم المسابقات من نهايتها مما يزيد من الضغوط على كوادرنا.

ويشمل البرنامج الذي يُشرف عليه الدكتور محمد محمود صافي أخصائي التطوير الذهني عدداً من المحاور أهمها التطوير الذهني لقضاة الملاعب لإدارة المباريات وطريقة تعامل حكم الساحة مع مساعديه أثناء سير المباراة وطريقة التعامل الأمثل مع أحداثها

ويقول رئيس لجنة «قضاة الملاعب» إن اللجنة قامت خلال الفترة الماضية بجهد كبير من أجل الارتقاء بالأداء التحكمي، والتشديد على الانضباط في التدريبات اليومية في مختلف المناطق حتى يكون الحكم في جاهزية فنية عالية تساعده على أداء مهمته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات