عمران عبد الله: حان الوقت لتفعيل دور «الأولمبية» في المراقبة والتقييم

أكد عمران عبد الله، أمين السر العام للجنة كرة الصالات في مجلس الشارقة الرياضي، أن الوقت حان لتفعيل دور اللجنة الأولمبية والقيام بمهامها في الإشراف على الرياضة بشكل عام.

ومراقبة وتقييم عمل الاتحادات بما يخدم صالح المنتخبات الوطنية وتطور الرياضة في الدولة، وقال: إن سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، يقود دفة العمل باللجنة بما يخدم الطموحات المرجوة، ولعل التعاون بين هيئة الرياضة واللجنة الأولمبية بداية للسير في الطريق الصحيح.

نظام القوائم

وعن رأيه في إجراء الانتخابات بنظام القوائم خلال الفترة المقبلة، قال المخضرم عمران عبد الله: جربنا العديد من النظم للعملية الانتخابية خلال السنوات الماضية، وكانت لها الإيجابيات والسلبيات، وهذا وضع طبيعي.

وتمثلت أبرز السلبيات في الخلافات التي ظهرت في عدد من الاتحادات مثل ألعاب القوى والشطرنج مما أثر على نشاطهما، ومن قبلهما اتحاد السباحة، وأعتقد أن تجربة نظام القوائم جيدة وجديدة، ويجب منحه الفرصة خلال الدورة الانتخابية المقبلة، ومن ثم تقييم التجربة بعد مشاهدة إفرازاتها على أرض الواقع.

دور «العمومية»

ونوه عمران عبد الله إلى أهمية دور الجمعيات العمومية للاتحادات الرياضية في مراقبة أداء مجالس الإدارات وتقييمه والوقوف على السلبيات أولاً بأول سعياً لتداركها.

وقال: الجمعية العمومية تعتبر الجهة الإدارية للاتحادات، وأتمنى أن ينظر لنقاشاتها بشكل إيجابي سعياً لتطوير العمل وليس بغرض تصيد الأخطاء، وهنا يجب أن يحدد النظام الأساسي للاتحاد تمثيل الأندية في الجمعية العمومية بحيث يقتصر الحضور على القيادات التي تملك القرار والاطلاع على كافة الأمور المتعلقة بالعمل والأنشطة، مثل الرئيس أو ونائبه والأمين العام، حتى تخرج نقاشات العمومية بشكل متميز.

إنهاء الخلافات

وفيما يتعلق بالخلافات القائمة في اتحادي الشطرنج وألعاب القوى طالب عمران عبد الله القيادات الرياضية، بضرورة التدخل لرأب صدع الخلافات والتي يكون لها تأثير سلبي على رياضة الإمارات سواء في الداخل أو الخارج، واستمرار تلك الخلافات حتى موعد إجراء العملية الانتخابية يكون له تأثير سلبي على نشاط تلك الاتحادات، ومنتخباتها الوطنية.

ومثل هذه الأمور لا تليق باسم ومكانة رياضة الإمارات، وأرى أن اختلاف وجهات النظر يجب ألا يتعدى حدود اجتماعات مجلس الإدارة، أو اللجوء إلى الجمعيات العمومية، دون الإساءة لسمعة الرياضة خارج حدود الوطن، ويجب العمل على تدارك مثل هذه الخلافات بأسرع وقت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات