سلطان صالح يتفوق على الدوليين وينال نجومية الحكام

جانب من مباراة العين والوصل | تصوير: سيف الكعبي

أشاد محمد عمر رئيس الحكام الأسبق في اتحاد الكرة بمستوى الحكم الشاب سلطان محمد صالح، وقال إنه يستحق نجومية التحكيم خلال الجولة الخامسة عشرة لدوري الخليج العربي، متفوقاً على عدد من الحكام الدوليين، بعد أن أدار قمة الزعيم العيناوي مع الإمبراطور الوصلاوي بمستوى متميز طوال شوطي المباراة ولم يرتكب أية أخطاء، ولم يلجأ لتقنية «فار» في أي قرار نظراً لتواجده الدائم بجوار اللعبة وقربه من الأحداث داخل منطقة الجزاء، كما أن قراره بطرد لاعب الوصل سالم عبدالله سليم تماماً، ونال استحسان كل من تابع المباراة، وهذه ليست أول مرة يتألق هذا الحكم الواعد الذي ينتظره مستقبل كبير.

وعبر الخبير التحكيمي محمد عمر عن سعادته بأداء قضاة الملاعب خلال الجولة المنتهية، وقال جميعنا يلاحظ التطور الكبير في أداء قضاة الملاعب خلال الفترة الأخيرة، منذ أن تولى الدولي الأسبق علي حمد قيادة لجنة قضاة الملاعب، فعرف كيف يحقق الانضباط المنشود في صفوف قضاة الملاعب، من خلال المران اليومي والاهتمام بكل تفاصيل يوم الحكم، وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب، لذلك التزم قضاة الملاعب وانعكس ذلك على أدائهم داخل المستطيل الأخضر.

نقطة إيجابية

وقال الحكم الدولي الأسبق محمد عمر: استمراراً للجولات السابقة لا توجد أية أخطاء مؤثرة على نتائج المباريات، لذلك قل الاحتجاج على التحكيم وتلك نقطة تحسب للجنة وقضاة الملاعب أنفسهم، وتعاون الأندية واللاعبين مع قضاة الملاعب، مما انعكس على الأداء داخل الملعب، ولعل ذلك كان واضحاً جداً لكل من شاهد مباراة الجزيرة مع الوحدة، وحيث وضح مدى التزام اللاعبين وتفرغهم للعب مما سهل من مهمة الحكم الدولي محمد عبد الله في إدارة المباراة.

وعن إلغاء هدف لحتا سجله اللاعب صومائيل قال محمد عمر إن الحكم قام بمشاهدة تقنية الفيديو ووجد أن الهدف غير سليم ، كما طالب شباب الأهلي باحتساب هدف ولكن كان قرار الحكم أحمد سالم صحيحاً بعدم احتساب الهدف لأن الكرة لم تعبر بكامل محيطها خط المرمى.

وقال محمد عمر: إنه متفائل بمستقبل التحكيم في ظل تواجد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، في رئاسة اتحاد الكرة، ومساعيه لاستقرار التحكيم والعمل على إيجاد حل لمشكلة تفرغ قضاة الملاعب يوم المباراة، خاصة في المباريات البعيدة والديربيات لتوفير مزيد من التركيز لقضاة الملاعب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات