450 شخصية رياضية في افتتاح قمة القيادات العالمية بأبوظبي

عبد الله بن مساعد يتحدث إلى الحضور | البيان

افتتحت بحلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي أمس، أعمال قمة القيادات الرياضية العالمية في نسختها الثانية التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي على مدار يومين بمشاركة 450 شخصية من رواد وصناع القرار الرياضي حول العالم.

وناقشت جلسات اليوم الأول من القمة، عدداً من المواضيع المتعلقة بمختلف جوانب الرياضة، وطرح المبادرات حول أحدث ما تم التوصل إليه من ممارسات في مجالات الإدارة الرياضية والتسويق والاستثمار والاتصال بالجماهير، بالإضافة إلى استعراض عدد من التجارب الناجحة.

وقال عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، في الجلسة الافتتاحية إن تنظيم القمة يأتي في إطار حرص أبوظبي على الاستعداد للخمسين عاماً القادمة التي تمثل انطلاق الحقبة والهوية الجديدة للإمارات، كاشفاً أن عام 2020 سيكون المحور الرئيس في إعداد وتبني أهم الخطط والمبادرات المستقبلية التي تسهم بصناعة آفاق جديدة للرياضة في الإمارات وأبوظبي بصفة خاصة.

نموذج

وأضاف في الجلسة الأولى التي حملت عنوان «دور أبوظبي كمركز عالمي للرياضة» أن العاصمة تقود نموذجاً متطوراً للرياضة في المنطقة من خلال استقطاب العديد من الفعاليات والأحداث الرياضية العالمية الكبرى لتؤكد مكانتها ببنيتها التحتية القوية بجانب الموارد الاقتصادية والكوادر البشرية.

إذ قدمت أبوظبي للعالم في عام 2019 على وجه الخصوص صورة مشرفة خلال الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية التي شهدت مشاركة 7500 رياضي ورياضية، وحضرها نصف مليون متفرج، وإقامة كأس آسيا للمرة الأولى بحلتها الجديدة على أرض الإمارات .

والتي شهدت العديد من الأرقام القياسية وحظيت بمتابعة أكثر من 2.5 مليار مشاهد حول العالم، إلى جانب ما قدمته العاصمة خلال السنوات الخمس الأخيرة خلال فعاليات كأس العالم للأندية 2017 و2018، بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو السنوية، أسبوع أبوظبي للتحدي يو أف سي، بطولة جراند سلام أبوظبي للجودو.

طواف الإمارات، بطولة أبوظبي إتش إس بي سي للغولف، بطولة أبوظبي العالمية للترايثلون، سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1.

تجربة

من جهته، أكد الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود، مالك نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي، أن شغفه وحبه لكرة القدم بصفة عامة والدوري الإنجليزي بصفة خاصة قاده لخوض تجربة الاستثمار الرياضي عبر امتلاك نادي شيفيلد، مستعرضاً تجربته الاستثمارية على مدار السنوات القليلة الماضية وأبرز طموحاته في هذا المجال.

وقال في الجلسة الثانية التي حملت عنوان «الرؤية بعيدة المدى وراء عودة شيفيلد يونايتد للدوري الممتاز»: «حبي لكرة القدم وبعد تركي لمنصبي الحكومي جعلني أفكر في الاستثمار الرياضي، خاصة وأنني شغوف بلغة الأرقام والحسابات، ووضعنا هدفاً عند بداية العمل مع شيفيلد يونايتد بالصعود إلى البريمييرليغ خلال 5 سنوات، إلا أن العمل الجاد قادنا لتحقيق هدفنا في عام ونصف فقط».

مشاريع

وعرض الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، مشاريع مصر الرياضية المستقبلية وخططها للسنوات المقبلة في الجلسة الثالثة التي حملت عنوان «دور مصر في الرياضة العالمية»، موضحاً : «نملك رؤية واضحة بإعداد المواهب وصقلها لتنطلق للعالمية، وألا يكون هناك في مصر محمد صلاح كظاهرة فردية، وإنما أكثر من ذلك في المستقبل».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات