العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    توزي: القتال طيلة 90 دقيقة ميزة النصر

    أثبت البرتغالي توزي لاعب النصر مرة أخرى أنه أحد اللاعبين المهمين في تشكيلة العميد، رغم موجة الانتقادات التي طالته منذ التحاقه بالفريق بداية الموسم الحالي، ويعود له الفضل في وصول «الأزرق» إلى نهائي كأس الخليج العربي، بعد أن أدرك التعادل لفريقه في الدقيقة 82 أمام العين الجمعة الماضي، اللافت في الموضوع أن توزي تألق بشكل واضح في المباراتين الأخيرتين اللتين لعبهما النصر ضد العين، وانفجر في وجه الزعيم خلالهما 4 مرات، بتسجيله 3 أهداف وتحمّـله مسؤولية تسديد الركلة الأولى بنجاح في سلسلة الركلات الترجيحية التي حسمت تأهل العميد إلى النهائي.

    وفي نصف نهائي كأس الخليج العربي، قدم توزي دوراً مهماً من الناحية الهجومية وكان أكثر اللاعبين تسديداً على المرمى وتحرك في كل الاتجاهات في مناطق العين إلى أن نجح في تسجيل هدف التعادل آخر 10 دقائق بتمريرة رأسية رائعة من الإسباني ألفارو نيغريدو.

    هتاف

    وكانت جماهير النصر هتفت للمرة الأولى باسم توزي بعد 663 دقيقة من انضمامه للفريق وتحديداً في مباراة العين بالجولة الثامنة لدوري الخليج العربي التي سجل فيها ثنائية وساهم بشكل قوي في عودة فريقه بنقطة ثمينة من معقل الزعيم.

    ورفع اللاعب البرتغالي رصيد أهدافه إلى 7 في جميع المسابقات، منها 5 في دوري الخليج العربي وهدفان في الكأس إلى جانب دوره الدفاعي، حيث ساهم خلال 12 مباراة في الدوري في قطع 8 كرات وتشتيت 3 هجمات للفريق المنافس ومنع تسديدة، وحقق نسبة نجاح بـ28% في افتكاك الكرة و44,3 نسبة النجاح في الالتحامات، وبلغ مجموع تسديداته باستثناء المصدودة منها 34 منها 19 تسديدة على المرمى ولعب 461 تمريرة، منها 401 تمريرة ناجحة ما يعادل نسبة نجاح تساوي 87% بمعدل 40,6 تمريرة كل 90 دقيقة وتمريراته الطويلة ناجحة بنسبة 74,2%.

    تمرير

    ومرر توزي 75,3 تمريرة في منطقة المنافس و91,8 في منطقة فريقه، ولعب 25 عرضية من لعب مفتوح، منها 4 ناجحة وصنع 18 فرصة في 12 مباراة.

    واستطاع توزي قلب الصورة التي ظهر عليها في بداية الموسم، 180 درجة، ودفع الجمهور للهتاف باسمه بعد موجة انتقادات طويلة طالته بسبب إهداره بعض الفرص السهلة.

    وتؤكد إحصائيات اللاعب أن أداءه في تحسن مستمر من مباراة إلى أخرى، وخاصة في بعض المواجهات الكبيرة التي خاضها النصر أمام الجزيرة والعين والوحدة.

    وأكد توزي أن ما يميز فريقه هو القتال على أرضية الملعب طيلة الـ90 دقيقة وهو السر العودة بعد التأخر بهدف أو حتى أكثر، مشيراً إلى أن الحديث عن المنافسة على لقب الدوري سابق لأوانه لأن المشوار مازال طويلاً، لكن فريقه سيبذل كل طاقاته وجهوده من أجل البقاء ضمن الفرق المنافسة لآخر لحظة، وقال: سنستمر في خوض المباريات بالقطعة لا نشغل أنفسنا بالمنافسة حتى لا نفقد التركيز، المهم تحقيق المزيد من الانتصارات وسنرى إلى أين يمكن أن نصل في نهاية الموسم.

    طباعة Email