العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الميركاتو» الشتوي ينطلق اليوم

    يفتح «ميركاتو اللاعبين الشتوي» أبوابه صباح اليوم، ويستمر حتى الخامسة من مساء 3 فبراير المقبل، حيث ستكون الفرصة متاحة أمام الأندية، سواء في المحترفين أو الهواة بتغيير عدد من عناصرها الذين لم يوفقوا في مشوارهم خلال المرحلة الأولى من المنافسات، واستقدام لاعبين جدد يواكبون طموحات المرحلة المقبلة، وكذلك من أجل منح الأندية الفرصة لإجراء عملية الاستبدال والتجديد قبل انطلاقة منافسات الدور الثاني من دوري الخليج العربي.

    وشهدت الأندية خلال الأيام الماضية حراكا متزايدا من أجل الاستفادة من فترة القيد الشتوي بتسجيل لاعبين جدد بصفوفها، سواء من المواطنين أو الأجانب.

    ترتيب الأوراق

    وتسعى الأندية إلى ترتيب أوراقها بالنسبة للاعبين بعد انتهاء 12 جولة من منافسات دوري الخليج العربي، وكذلك مرور 8 جولات من دوري الهواة، بعد أن وقفت على مستوى لاعبيها الأجانب والمواطنين خلال منافسات المسابقة، ومن المتوقع أن تشهد فترة القيد الشتوي أكبر عملية استبدال منذ تطبيق الاحتراف، بعد أن ظهر عدد ليس بقليل من اللاعبين الأجانب دون المستوى المنشود، والمتوقع منهم، وسوف يشمل التغيير عدداً من الأسماء اللامعة في الدوري، سواء في الأندية الكبيرة التي تنافس على القمة أو فرق منطقتي الوسط والقاع.

    تقييم الأداء

    ومع نهاية منافسات الدور الأول لدوري الخليج العربي للأندية المحترفة، وقفت الأندية على مستوى لاعبيها سواء من المواطنين أو الأجانب، وقامت بتقييم الموقف كاملاً، وبناء عليه سيقوم بعضها بعملية استبدال أو قيد جديد خلال الأيام المقبلة، وهناك أندية مستقرة في تعاقدات لاعبيها، ولن يكون بها تغيير، أو ربما يكون طفيفاً للغاية، فيما تعرضت أندية لحالات إصابة لعدد من لاعبيها، وهذه الإصابات تحتاج إلى عملية استبدال، والتعاقد مع لاعبين جدد مع بداية فتح باب القيد الشتوي، كما تسعى بعض الأندية إلى إتمام تعاقداتها وسد النقص بصفوفها خلال الفترة المقبلة.

    تغييرات الأجانب

    حيث يشمل التغيير وفق التكهنات بين المراقبين، لاعبين أجانب في العين، الأهلي، الشارقة، النصر، الوحدة، والفجيرة، وخورفكان، حتا، وبني ياس، بعد أن بدأت عدة أندية بإعلان صفقة تعاقدات جديدة، وهناك مفاوضات دائرة الآن من أجل إتمام الصفقات الجديدة.

    القيد إلكتروني

    ويتوقع محمد بن هزام الأمين العام لاتحاد الكرة، أن يكون هناك تغيير في عدد من الأندية على ضوء تقييمها للاعبيها خلال منافسات الفترة الماضية، سواء للاعبين الأجانب أو المواطنين، وقال بدون شك التغيير سيكون لصالح الأندية وتطور أدائها بما يخدم تطور المستوى الكروي للمسابقات، وقال إن الباب سيكون مفتوحا أمام الأندية من اليوم للقيد بشكل إلكتروني، على أن يتم استلام بطاقة اللاعب فور انتهاء تدقيق البيانات الخاصة بعملية القيد والتأكد من سلامتها.

    واختتم أمين عام اتحاد الكرة بقوله أتمنى أن تقوم الأندية بالانتهاء من تعاقداتها قبل موعد مناسب من غلق باب القيد في 3 فبراير المقبل، دون الانتظار لليوم الأخير حتى يكون أمامه متسعا من الوقت في حال عدم استكمال أوراق أحد اللاعبين دون تعرض الأندية لضغوط ضيق الوقت في اليوم الأخير.

    الواقع والحلم

    وأكد منذر علي اللاعب الدولي الأسبق ووكيل اللاعبين، إن حركة الانتقال للاعبين المواطنين ستكون بسيطة على عكس ما يتردد، لأن من غير المعقول أن يستغني ناد عن لاعب متميز بصفوفه في ظل العجز الواضح في عدد اللاعبين المتميزين، لذلك يتغلب الواقع عن الحلم، ولكني أتوقع أن تكون هناك تنقلات لعدد محدود من اللاعبين المواطنين لارتباط اللاعبين بعقود مع أنديتهم.

    وتوقع أن تشمل التغييرات 90% من عدد الأندية، وأن تكون هناك عملية استبدال كبيرة ونشطة في اللاعبين الأجانب بمعظم الأندية، خلال فترة القيد الشتوي بعد أن وقفت الأندية على مستوى لاعبيها خلال الشهور الماضية، وقال هناك لاعبون على مستوى فني جيد ولكنهم لم يتأقلموا مع فرقهم الجديدة، والأندية لن تنتظر كثيرا حتى يزداد تجانسهم لذلك ستقوم بعملية استبدال حتى تحقق أهدافها خلال الدور الثاني.

    طباعة Email