العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    6 متضررين من توقف دورينا

    الفجيرة وعجمان ينتظران القيد الشتوي | البيان

    توقف دوري الخليج العربي مدة 21 يوماً بسبب مشاركة المنتخب الأولمبي في منافسات كأس آسيا تحت 23 سنة في تايلاند، وإقامة منافسات الدور نصف النهائي والنهائي لكأس الخليج العربي، سيكون له تداعيات على فرق الدوري ما بين مستفيدين ومتضررين من هذا التوقف، حيث توجد فرق متضررة نظراً لأنها في مستوى فني متميز وطريقها سالك في طريق المنافسات ومن بينها شباب الأهلي والنصر، إضافة إلى الرباعي الظفرة والوصل وكلباء وعجمان، وأخرى مستفيدة من التوقف لعلاج السلبيات وتضميد الجراح مثل الشارقة والجزيرة والعين والوحدة وبني ياس والفجيرة وحتا وخورفكان.

    فرق القمة

    ومن وجهة نظر فنية يقول علي إبراهيم مدرب المنتخب الأولمبي السابق، الفرق التي تحقق الفوز ومعنويات لاعبيها مرتفعة تكون أكثر الفرق تضرراً من فترات التوقف، حيث يؤثر في استمرارية التميز و«الرتم» العالي، ومن بين تلك الفرق التي ينطبق عليها ذلك شباب الأهلي المتصدر قمة الدوري والنصر وكلاهما يسير بشكل جيد خلال الجولات الماضية، ويضاف لهما الظفرة والوصل وكذلك كلباء وعجمان اللذان حققا نتائج جيدة في الآونة الأخيرة.

    8 مستفيدين

    ويشير علي إبراهيم إلى أن هناك فرقاً عديدة سوف تستفيد من فترة التوقف في تدارك سلبيات الأداء والعمل، ومنها الشارقة الذي تعرض لهزة قوية ما أفقده الصدارة، وكذلك العين الذي لم يظهر بمستواه المعهود خلال الفترة الماضية، وأرى أن العين هو أكثر المستفيدين من فترة توقف الدوري.

    وكذلك الجزيرة متذبذب المستوى، والوحدة وبني ياس وكلاهما في حاجة لبعض الوقت لتدارك سلبيات الأداء، كما ستكون فترة التوقف فرصة لمعظم الأندية لإعادة حساباتها وخاصة مع فتح باب القيد الشتوي خلال الأيام المقبلة، مثل الفجيرة وحتا وبني ياس.

    وعن شكل المنافسة عند استئناف دوري الخليج العربي يقول علي إبراهيم: في صراع القمة أتوقع أن تنحصر المنافسة بين ثلاثة فرق وهي شباب الأهلي والنصر والجزيرة، وأما المنافسة على البقاء في دوري المحترفين فتنحصر بين ثلاثة فقط وهم الفجيرة وحتا وخورفكان، وبقاؤهم في الدوري مرهون بمدى الاستفادة من القيد الشتوي وتدارك السلبيات.

    طباعة Email