حديد: الأندية مطالبة بمراعاة المصلحة العامة

أكد سالم حديد، مهاجم نادي الشارقة والمنتخب الوطني لكرة القدم سابقاً، أن الأندية مطالبة بمراعاة مصلحة كرة القدم وليس مصالحها الشخصية في اختيارها لرئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة والأعضاء، لافتاً إلى أن معظم الأندية للأسف لا تراعي مصلحة اللعبة، وأن المجاملات هي التي تسود عملية الاختيار، مما ينعكس سلباً على اللعبة.

وقال: لا توجد رقابة أو محاسبة أو حجب الثقة من الجمعية العمومية للاتحاد، موضحاً أن العمل الإداري في الأندية يعاني من غياب أهل الخبرة والاختصاص، فلا يوجد سوى ناد وحيد بالدولة يتولى الأمر فيه أشخاص من أصحاب الاختصاص وهو نادي الشارقة.

وأضاف: المطلوب لتطوير كرة القدم الإماراتية عدة أمور أهمها: تفعيل النظام الأساسي، واختيار مدرب لديه دراية وخبرة بالدوري الإماراتي ولاعبيه، وتفعيل الأندية لدورها بحجب الثقة عن الاتحاد في حال وجود أي إخفاق لأن غياب الرقابة على الاتحاد ساهم في هذا الوضع، اضف لذلك غياب الأهداف والاستراتيجية والرؤى عن مجلس إدارة الاتحاد، ولا بد من وضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وأن يكون رئيس الاتحاد على علم ودراية بكل ما يدور في الشارع الرياضي، وإعطاء الفرصة للكفاءات الوطنية بدلاً من المعاناة التي يعيشها «الأبيض» حالياً، والمتمثلة في عدم وجود بدلاء للمهاجم علي مبخوت بسبب السماح لمشاركة ستة أجانب في دورينا.

وقال: نحن نعيش حالة تخبط في لعبة كرة القدم بالرغم من أن الدولة سباقة في كل المجالات، لكن في لعبة كرة القدم للأسف فإن العكس هو الصحيح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات