خالد الزرعوني: أسر وأندية تقف عائقاً أمام اللاعب

خالد الزرعوني

أوضح خالد الزرعوني وكيل لاعبين، أن اللاعب مطالب بأن يعيش الحياة الاحترافية خارج الملعب وهذه نقطة غاية في الأهمية ومن الممكن أن ينجح في تطبيق الاحتراف الذي مفهومه يتعدى مجرد المبالغ المالية والعقود إلى أسلوب حياة متكامل من نظام غذائي ومواعيد نوم وتدريب وخلافه.

توفيق

وقال: نتمنى التوفيق لماجد محسن وأحمد النقبي ونطالبهما بعيش حياة الاحتراف الحقيقي خارج وداخل الملعب منذ لحظة وصولهما من المطار وأن يحتكا باللاعبين ويستفيدا منهم، وليس لمجرد السياحة.

تنازلات

وأضاف الزرعوني: على اللاعب الإماراتي أن يقدم بعض التنازلات خصوصاً على مستوى المبالغ المادية والعقود، والبدء خليجياً أولاً لأنه من الصعب أن يحترف اللاعب في أوروبا وفي هذه الحالة لا بد من تهيئته في سن مبكرة لأنه من الصعب أن يكون عمر اللاعب فوق العشرين ونقول له اذهب واحترف في أوروبا.

وقال: لقد تلقى بعض لاعبي منتخبنا الوطني عروضاً للاحتراف خارجياً لكنهم رفضوها لضعف المقابل المادي، وللأسف منتخبنا لا يقدم نتائج جيدة ولا توجد عناصر يشار إليها بالبنان، والأندية الخارجية تطلب اللاعب القادر على صنع الفارق.

تسويق

وتابع الزرعوني: على وكلاء اللاعبين دور في تسويق اللاعبين لكن على اللاعب والنادي والأسرة دور كذلك في إكمال عمل الوكيل وإنجاح خططه، وبعض الأندية تتمسك باللاعبين بالرغم من أنهم قد لا يكونون ضمن التشكيلة الأساسية للفريق ويجلسون على الدكة إلا أن النادي يصر على عدم رحيل اللاعب وخروجه من النادي، وكذلك بعض أولياء الأمور يرفضون رحيل اللاعب إلى الخارج، وقد يقوم الوكيل بالسعي والتوصل إلى عقد لاحتراف اللاعب خارجياً إلا أن ولي الأمر يأتي ويتدخل ويفسد كل شيء، وحالياً لا يوجد لاعب يستطيع الاحتراف خارجياً سوى علي مبخوت وهذه وجهة نظري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات