روزا.. العقل في كوريا والقلب في دبي

رغم رحيله إلى الدوري الكوري الجنوبي، إلا أن البرازيلي صامويل روزا مهاجم فريق النصر وحتا سابقاً، لا يزال قلبه معلقاً بدبي، وسيظل معلقاً دوماً بها، لا سيما أن أسرته استقرت في دانة الدنيا الفترة الماضية، بسبب ارتباط زوجته بمشروع نسائي أطلقته في الدولة، ما أجبر روزا على السفر والترحال باستمرار، خاصة أن نصفه الثاني يعيش في دبي، وهي عائلته!

وترجمت زيارة اللاعب الأخيرة قبل أيام، مدى حبه للإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص، حيث حرص على حضور مباراة حتا أمام الفجيرة في الجولة الماضية من منافسات دوري الخليج العربي، والتي انتهت لصالح «الإعصار» بهدف دون مقابل، وساند حتا في ملعب الفجيرة، رغم بعد المسافة.

واعترف روزا بحبه الكبير لدبي، خاصة فريق حتا، الذي اعتبره بوابة الانطلاقة إلى الدوري الإماراتي، وقال إن حتا فريقه السابق، يحتل مكانة رفيعة في قلبه. والتقى روزا بجمهور الإعصار الحتاوي، على هامش حضوره المباراة، وهنأ زملاءه في الفريق بمناسبة الفوز، آملاً أن يواصل «الإعصار» تألقه، ويحقق أهدافه بعد العودة مجدداً إلى دوري الخليج العربي.

واستعاد روزا اللحظات الجميلة التي قضاها في الإمارات، ونشر مقطع فيديو وهو يرتدي شعار حتا، ويسجل هدف الفوز في مرمى أحد الفرق المنافسة، كما رحب به جميع زملائه في فريق حتا بحفاوة كبيرة. ودافع روزا «28 عاماً» عن شعار حتا في موسمين متتاليين، ثم غادر إلى النصر الذي تعاقد معه لمدة 3 مواسم، وتمت إعارته لنادي الفجيرة لمدة 6 أشهر، لينتقل أخيراً إلى نادي جيونبوك الكوري الجنوبي، حتى نهاية الموسم الحالي، بنظام الإعارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات