«فار» يصدم عجمان مرتين في مباراة واحدة

فشل عجمان في استرجاع نغمة الفوز للمرة الرابعة على التوالي، واكتفى بنقطة التعادل أمام ضيفه خورفكان في مواجهة لم تعرف هز الشباك إلا بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة، فالفريقان سجلا هدفيهما في الوقت البديل بسيناريو متشابه كان بطله «تقنية فار» في احتساب ركلتي الجزاء اللتين جاء منهما الهدفان بترجمة برازيلية لفاندر فييرا في عجمان ورافائيل جوميرس في خورفكان.

لم تتوقف قرارات «فار» عند احتساب الركلتين، فقد سبقها قرار محزن لفريق عجمان بإلغاء ركلة جزاء للفريق بعد مرور 5 دقائق من الشوط الثاني عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لعجمان نتيجة لمس اللاعب تيمور خوجا للكرة بيده داخل الصندوق فتم استدعاء الحكم من قبل حكام «فار» لمعاينة الحالة فتم تقديرها بثبات يد اللاعب، ليتم إلغاء القرار الذي أدخل الحسرة لدى «البرتقالي»، وانتظر حتى الدقيقة 92 ليتقدم بركلة جزاء لم يتردد الحكم في احتسابها متفقاً فيها مع حكام «الفار» نتيجة لعرقلة أوسو، ولكن تقنية «فار» كانت تنتظر عجمان من جديد «ق 96» عندما استدعى حكام «فار» الحكم لمعاينة احتكاك بين لاعب عجمان محمد الشحي ومهاجم خورفكان فييرا، محتسباً ضربة جزاء لأبناء الخور، في قرار صادم للمرة الثانية لـ«البرتقالي».

سيناريو

الصدمة من سيناريو التعادل، جعلت المدير الفني لعجمان أيمن الرمادي حريصاً على معاينة الحالة أكثر من مرة قبل الذهاب لقاعة المؤتمر الصحافي بعد المباراة، فعبّر في تعليقه بعد ذلك عن دهشته الكبيرة، ليس من قرار الحكم، بل من قرار حكام «فار» في استدعائهم للحكم، فالحالة، بحسب الرمادي، لا يمكن تصنيفها مخالفة، لكونها احتكاكاً بين لاعبين يحدث عشرات المرات ويدخل ضمن الالتحام العادي، وبحسب الرمادي فإن احتساب ركلة جزاء بهذه الطريقة يفتح الباب لاحتساب حالات عديدة لكون التغطية بطريقة «مان تو مان» تقود دائماً للاحتكاك بالكتف القانوني.

وكشف مدرب عجمان وجود ثغرة في طريقة تنفيذ ركلة جزاء خورفكان، نتيجة تحرك أحد لاعبي خورفكان «محمد مال الله» لداخل الصندوق قبل تنفيذ الركلة، مما يتطلب إعادة الركلة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات