أكد أنه لم يتلق أي عرض رسمي إماراتي حتى الآن

أغيري: لا أمانع في العودة ووجهتي القادمة بديسمبر

إسماعيل مطر قائد الوحدة خلال لقاء بني ياس | البيان

أكد المكسيكي خافيير أغيري المدير الفني لفريق الوحدة السابق أنه لا يمانع في العودة للتدريب في دوري الخليج العربي مجدداً، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه لم يتلق أية عروض رسمية من أحد الأندية الإماراتية للتعاقد معها حتى الآن، ويدرس عروضاً من أندية في الصين واليابان، ولكنه سيحدد وجهته القادمة في شهر ديسمبر المقبل.

وكانت تقارير قد ربطت بين أغيري الذي تولى مهمة تدريب الوحدة وكذلك منتخب مصر مع نادي اتحاد كلباء الذي وضع المدرب صاحب الخبرة الكبيرة مع الكرة الإماراتية ضمن دائرة اهتماماته للتعاقد معه بديلاً للإيطالي فابيو فيفياني الذي أقيل من منصبه عقب الجولة الثانية من دوري الخليج العربي.

اتصال

وقال أغيري في اتصال هاتفي مع «البيان الرياضي»:«بالطبع ليس لدي مانع من العودة إلى التدريب في دوري الخليج العربي خاصة وأنني قضيت فترة أعتبرها جيدة للغاية خلال مسيرتي التدريبية مع الوحدة الذي أحرزت معه بطولتين واعتبره بيتي الثاني في الإمارات نتيجة الأوقات الجيدة والرائعة التي قضيتها في النادي لاسيما وأن دوري الخليج العربي حافل بالقوة والإثارة والعديد من النجوم سواء على صعيد اللاعبين أو المدربين من الأسماء الكبيرة في عالم التدريب».

وأضاف:«أرحب بلا شك بالعودة في حال تلقيت عرضاً مناسباً إلا أنه لغاية الآن لم أتلق أي عرض رسمي من أحد الأندية الإماراتية، في الوقت الذي أدرس فيه عروضاً من الصين واليابان ولكني لم أقرر بعد وجهتي المقبلة خصوصاً وأنني أسعى للحصول على وقت كاف وقسط من الراحة قبل دراسة الخيار الأنسب والأفضل بالنسبة لي والذي لن يكون قبل شهر ديسمبر المقبل».

وسبق لأغيري تدريب الوحدة في الفترة من عام 2015 وحتى 2017 حقق خلالها مع العنابي بطولتين حين فاز بكأس الخليج العربي موسم 2015-2016 في أول موسم له مع الفريق بعد الفوز على فريق الشباب بهدف البرازيلي دينلسون، وفي الموسم التالي نجح في الحصول مع الوحدة على كأس رئيس الدولة بعد الفوز على النصر في النهائي بثلاثية نظيفة، وفضل الرحيل عقب انتهاء عقده مع النادي بنهاية موسم 2016-2017.

سيرة

وتولى أغيري الذي يملك سيرة ذاتية عريضة تدريب أندية أتليتكو مدريد وإسبانيول، ومنتخبي المكسيك واليابان، إذ قاد المكسيك للدور الثاني في كأس العالم عامي 2002 و2010، ووصافة كوبا أميركا 2011 والكأس الذهبية 2009، ووصل مع اليابان إلى ربع نهائي كأس آسيا 2015.

وعقب رحيله عن الوحدة تولى تدريب منتخب «الفراعنة» في أغسطس 2018 وبعقد يمتد لأربع سنوات إلا أنه أقيل عقب إخفاقه مع المنتخب المصري وخروجه من الدور الثاني لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها مصر شهري يونيو ويوليو الماضيين.

وقال أغيري:«لا زلت أملك علاقات طيبة مع الجميع في دولة الإمارات خصوصاً في نادي الوحدة الذي أكن له كل تقدير بعد أن حققت معه بطولتين خلال الموسمين اللذين توليت فيهما تدريب العنابي، ولا زلت أتابع من فترة لأخرى الكرة الإماراتية وبعضاً من مباريات نادي الوحدة الذي أفضل عدم الحديث عما يمر به حالياً من مستوى احتراماً وتقديراً للجهاز الفني الحالي»، مشيراً إلى أن الفترة التي قضاها مع المنتخب المصري لم تكن موفقة بعد الخروج المبكر من كأس أفريقيا بالخسارة أمام جنوب أفريقيا 0-1 في دور الستة عشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات