سياسي في ملعب الرياضة

رحمة الزعابي: أتابع الوحدة.. وأجواء «خليجي 23» لا تنسى

جانب من مباراة منتخبي الإمارات والسعودية في «خليجي 23» | البيان

وقفت الدراسة ورغبة الأهل حائلاً أمام رغبة السفير رحمة حسين الزعابي السفير في وزارة الخارجية، في تكملة مشواره الرياضي، حيث كان لاعباً في صفوف أشبال فريق أبوظبي قبل أن يندمج مع الإمارات ويصبح نادي الوحدة الآن، ونال شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال والإعلام من جامعة الإمارات دفعة 1986، واتجه للسلك الدبلوماسي، ولكن ظلت الرياضة ملازمة له وكذلك متابعة الكرة، سواء من الملاعب حينما يتواجد في البلاد، أو عبر شاشات التلفاز، هواية ملازمة رغم تعدد مشاغله والتزاماته.

ويقول السفير رحمة حسين الزعابي سعدت كثيراً وأنا أستقبل بعثة منتخب الإمارات خلال «خليجي 23» التي أقيمت في الكويت، حيث أعادتني تلك البطولة لسنوات الرياضة وممارسة الكرة، حيث اقتربت كثيرا من الفريق من خلال حضوري التدريبات والمباريات على الرغم من ظروفي الصحية التي تعرضت لها قبل البطولة، ومع ذلك تحاملت على نفسي من أجل دعم الأبيض ولاعبيه والترحيب بكل أعضاء البعثة من إداريين وإعلاميين وجمهور، وكم كنت أتمنى أن يتوج المنتخب باللقب حينها، ولكن إرادة الله حالت دون تحقيق تلك الأمنية بعد أن كنا قاب قوسين أو أدنى من تحقيقها، بالوصول إلى المباراة النهائية ولكن ركلات الجزاء لم تبتسم للاعبينا.

متابعة

وأضاف السفير رحمة الزعابي قائلاً: بعد العودة من الكويت وجدت بعض الوقت لمتابعة الكرة ميدانيا، حيث أحضر بعض الأحيان تدريبات فريق الوحدة، وأتابع مبارياته، كما أتابع منافسات كأس الخليج العربي والدوري الذي انطلقت نسخته الجديدة قبل أيام، وسعيد للغاية لبروز عدد من اللاعبين المواطنين المتميزين، سواء من القدامى أو العناصر الشابة التي أعتبرها مكسبا للمنتخب خلال الفترة المقبلة، ومثل تلك المواهب ساهمت في تطور مستوى الدوري كثيرا خلال السنوات الأخيرة، ونأمل أن يتواصل التطور بما يخدم المنتخب الذي أتمنى أن يجتاز التصفيات المشتركة ويتأهل إلى نهائيات آسيا ومونديال 2022.

وعن الفرق التي يتابع مبارياتها يقول السفير رحمة الزعابي: أتابع مباريات العين وشباب الأهلي والشارقة، وكم أنا سعيد بعودة الشارقة للمنافسة على البطولات والفوز ببطولتي الدوري والسوبر، ولا شك أن تلك العودة ستفيد المنتخب كثيراً، وأتمنى أن يعود لمنصات التتويج النصر والوصل من أجل إثراء المسابقة. وقال: مع مضي جولات قليلة من منافسات النسخة الثانية عشرة للدوري بعد الاحتراف من الصعب التكهن بشكل المنافسة، ولكن ستكون هناك منافسة شرسة بين 5 فرق وهي الشارقة وشباب الأهلي والعين والوحدة والجزيرة، ولكن بشكل عام انطلاقة الدوري المثيرة، تشير إلى أننا على موعد من بطولة قوية، ولكن يجب ألا تنسينا الترابط والمحبة والصداقة بين جميع الفريق المشاركة بعيدا عن التعصب.

وعبر السفير رحمة حسن الزعابي عن سعادته بنجاح المدرب المواطن عبد العزيز العنبري الذي نجح في التحدي ومنافسة مدربين كبار وتحقيق طموحات جماهير فريقه، ولعل حسن إدارته لفريقه في مباراة السوبر تدل على أنه أصبح من المدربين الكبار، ونجاحه يعتبر شهادة فخر، وقال من كل قلبي أتمنى له مزيداً من النجاح خلال الفترة المقبلة.

بروفايل

عين السفير رحمة حسين الزعابي في السلك الدبلوماسي والقنصلي، وألحق بإدارة الشؤون المالية والإدارية عام 1988، نقل بعدها إلى سفارة الدولة في بروكسل، ومن ثم إلى ديوان عام الوزارة عام 1996 وإلى سفارة الدولة في لندن، وتم تثبيت السفير في إدارة الشؤون القنصلية عام 1999، وفي سفارة الدولة بنيودلهي عام 2000، بعدها عين نائباً لمدير إدارة الشؤون القنصلية ورقّي إلى درجة وزير مفوض وسفير فوق العادة، ومفوض لدى المملكة الأردنية الهاشمية عام 2001، ووزير مفوض من الدرجة الأولى عام 2008، وسفير الدولة لدى بيروت في السنة نفسها، وشغل منذ عام 2014 منصب سفير الدولة لدى الكويت، حتى قبل عودته لديوان الوزارة في أبوظبي أخيراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات