الدوري "يقصف" قاعدة الملل!

"قصف" دوري الخليج العربي لكرة القدم بنسخته الـ 12، وفي أولى جولاته، قاعدة الملل، بسلاح "حزمة" فاعلة اشتملت على أكثر من 5 حالات شهدتها المباريات السبع للجولة الأولى من البطولة، ورسمت بمجملها، تفاصيل مشهد قد يكون مؤشرا لدوري مختلف عن النسخ الـ 11 السابقة!

العيد السعودي
وتتمثل الحالات الـ 5 التي أفرزتها المباريات الـ 7 للجولة الأولى من دوري الخليج العربي لكرة القدم، بالاحتفالات البهيجة التي أقامتها جماهير أندية الإمارات في الملاعب السبع بالعيد الوطني السعودي الـ 87، ورفع "يافطات" ازدانت بـ " الإماراتي سعودي والسعودي إماراتي " لتكون تلك العبارة المعبرة في واجهة أحداث الجولة في خطوة عكست قوة وعمق ومتانة الروابط الأخوية الأصيلة بين الشعبين الشقيقين.

تصريح الرميثي
وفرض التصريح الصحفي الجريء الذي أطلقه احمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم في العاشر من الشهر الجاري، والذي قال فيه: "سأغادر إذا لم يفز الوحدة بدرع الدوري"، صدارته وسطوته على مشهد الجولة الأولى للبطولة، خصوصا بعد الخسارة المفاجئة التي تعرض لها العنابي على يد مضيفه الفجيرة بهدف دون رد، ما جعل الكثير من نقاد ومراقبي ومتابعي وجماهير الدوري يستحضرون تصريح الرميثي، ويربطون بينه وبين هزيمة فريقه في أولى مبارياته بالبطولة!

الحضور الجماهيري
أما ثالث الحالات التي شهدتها الجولة الأولى من الدوري، فتتمثل في الحضور الجماهيري الجيد، والذي بلغ 21896 متفرجا في المباريات السبع، وبمعدل 3128 شخص للمباراة الواحدة، ما يعد مؤشرا أكثر من جيد لحضور ربما يكون كبيرا في الجولات التالية من البطولة، خصوصا مع الانخفاض المتوقع لدرجات الحرارة ومستويات الرطوبة في الأيام القليلة القادمة.

المستوى الفني
كما شكل المستوى الفني الجيد للمباريات السبع، مؤشرا إيجابيا على إمكانية أن تشهد المباريات القادمة في الجولات التالية، مستويات أكثر ارتفاعا من الناحية الفنية في ظل زيادة الانسجام بين لاعبي الفرق، خصوصا ما يتعلق بالمحترفين الأجانب الذين يخوض الكثير منهم، تجربته الأولى في الدوري الإماراتي.

الأجنبي المقيم
وقفز موضوع "الأجنبي المقيم" الذي تسابقت أندية الإمارات إلى التعاقد معه استثمارا لقرار "الفئات الأربع"، إلى واجهة أحداث الجولة الأولى من الدوري بقوة، وشكل حالة من "الأخذ والرد" حيث دارت حوله نقاشات ساخنة في مختلف أروقة البطولة، وظهرت الكثير من الدعوات التي طالبت بحتمية تعديل اللائحة الخاصة ببند "الأجنبي المقيم" وضرورة أن يكون اللاعب مقيما لسنة أو أكثر في الدولة، مع التأكيد على أهمية العودة عن قرار إلغاء شرط الإقامة الذي استغلته الأندية في التعاقد مع لاعبين أجانب ليس لديهم إقامة مسبقا في الإمارات!

عبور الكبار
وباستثناء خسارة الوحدة أمام الفجيرة، فإن كبار دوري الخليج العربي، قد "عبروا" بنجاح، وحققوا المراد من الجولة الأولى باقتناص الفوز بالنسبة لشباب الأهلي على حتا، والشارقة على خورفكان، والجزيرة على الظفرة، والعين على اتحاد كلباء، وإن جاء فوز الزعيم بشق الأنفس، وفي الرمق الأخير من الزمن المضاف للمباراة، فيما اثبت الوافدون الجدد للدوري، أنهم لن يكونوا صيدا سهلا أبدا، ولن يكونوا "حصالة" نقاط لكبار البطولة، بعدما قدم خورفكان أداء مميزا أمام الشارقة بطل الدوري رغم الهزيمة، وكذلك الحال مع حتا الذي ظهر بصورة جيدة أمام شباب الأهلي، وخسر من منافس كبير يفوقه في أشياء كثيرة، فيما قدم اتحاد كلباء مباراة كبيرة، وكاد أن يخرج بالتعادل مع العين على اقل تقدير، لكنه خسر في الدقيقة 95 من زمن المباراة!
15لاعبا
وبالمجمل، فإن الجولة الأولى من دوري الخليج العربي لكرة القدم، قد شهدت تسجيل 17 هدفا في المباريات السبع، تناوب على تسجيلها 15 لاعبا هم، ملابا "اتحاد كلباء" هدفين، واووسو "عجمان" هدفين، ويوسف جابر ومحمد جمعة وليوناردو "شباب الأهلي"، وسعيد جمعة وجمال معروف ولابا "العين"، وفواز عوانة وباتوزي بني ياس"، ومينديز وغوميز "الشارقة"، ومحمد العطاس وكينو "الجزيرة، وعبدالله صالح "الفجيرة"، لتكون حصة اللاعبين المواطنين 7 أهداف، والأجانب 10، فيما لم ينجح أي من لاعبي "الفئات الأربع" في تسجيل أي هدف.
5776تمريرة
وأشهرت الطواقم التحكيمية للمباريات البطاقة الحمراء مرة واحدة فقط، والصفراء 26 مرة، وبروز التوغولي ملابا محترف فريق اتحاد كلباء بشكل لافت وتسجيله هدفين في شباك العين، ليكون أفضل لاعب في الجولة، وارتكاب 177 خطأ، واحتساب 66 ركنية، و166 تسديدة، و5776 تمريرة، و207 حالات تشتيت للكرة.     

 

 

كلمات دالة:
  • الجولة الاولى ،
  • الاجنبي والمقيم،
  • 5776تمريرة،
  • دوري الخليج العربي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات