الفجيرة ينهي عقدة البداية بـ«الانضباط»

Ⅶ الفجيرة حقق مكسباً مهماً على حساب الوحدة | تصوير: زيشان أحمد

لأول مرة ومنذ مواسم عديدة، ينهي الفجيرة عقدة المباراة الافتتاحية في الدوري، والتي دائماً ما يتلقى فيها الهزيمة، وذلك بعد أن فاجأ ضيفه الوحدة، وتغلب عليه، بهدف نظيف، في مستهل مشوار الفريقين، بدوري الخليج العربي، وقد تحقق الفوز الثمين، بالانضباط التكتيكي العالي الذي لعب به الفجيرة، وسيمنح هذا الانتصار اللاعبين مزيداً من الثقة والمعنويات العالية، قبيل المواجهة القوية المقبلة أمام شباب الأهلي، وكسب الفجيرة من خلال المباراة وجوهاً جديدة على رأسهم المدافع الشاب أحمد درويش، والذي شارك للمرة الأولى، كما ظهر بصورة لافتة عبد الله صالح المنتقل هذا الموسم من الوصل، وأبدع في تنفيذ مهامه الدفاعية والهجومية، وتوج جهوده بتسجيل هدف المباراة الوحيد.

الالتزام بالتوجيهات

وأكد الجزائري بوقرة مدرب الفجيرة أن لاعبي فريقه كانوا في الموعد والتزموا بتوجيهاته أثناء المباراة على الرغم من الخبرات والإمكانات التي يملكها فريق الوحدة، مشيراً إلى أنه عمل على إدخال الحماس إلى قلوب لاعبيه أولاً قبيل المواجهة وأسدى بعض النصائح، بإغلاق المساحات ومراقبة مفاتيح اللعب خصوصاً النجم إسماعيل مطر والمهاجم الهداف تيجالي، وأشار بوقرة إلى أن الفوز لم يكن سهلاً على الإطلاق، وذلك من واقع مجريات المباراة، وعبر بوقرة عن فخره بكل لاعبي الفجيرة، وعن غضب البرازيلي غبراييل لتبديله، قال أنه رأى أن مجهوده قل في الشوط الثاني، ولذلك استبدله وقام اللاعب بالاعتذار له ولزملائه اللاعبين.

فرص مهدرة

وبدوره، أكد الهولندي موريس شتاين مدرب الوحدة أن فريقه لا يستحق الهزيمة، بعد أن تبارى اللاعبون في إهدار الفرص وفعلوا كل شيء بالكرة عدا التسجيل، منوهاً بأن الفريق يجب أن يستعيد الثقة من جديد ويتأهب لما هو قادم ووصف شتاين فريق الفجيرة بالمقاتل، وقام لاعبوه بعمل جبار لكن فريقه كان الأحق بالنقاط الثلاث، ونوه بأن اللاعب تيجالي لم يكن موفقاً وعبس له الحظ في الشوط الثاني، مشيراً إلى أنه في كرة القدم إذا لم تستثمر الفرص فستعاني وهذا ما حدث لفريقه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات