مشوار «الألف ميل» نحو المونديال يبدأ من كوالالمبور

العلامة الكاملة.. طموح «الأبيض» أمام «نمور مالايا» اليوم

يفتتح منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في الرابعة و45 دقيقة «بتوقيت الإمارات» مشواره الرسمي في التصفيات الآسيوية المشتركة والمؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، بلقاء مرتقب أمام نظيره الماليزي والشهير بـ«نمور مالايا»، باستاد بوكيت جليل الوطني في كوالالمبور، والذي يتسع لـ87318 مشجعاً.

ويتطلع الشارع الرياضي إلى انطلاقة قوية لـ«الأبيض» في خطوة البداية في مشوار «الألف ميل» نحو تحقيق الحلم والتأهل للمونديال، ويدخل منتخبنا المباراة بهدف الفوز ولا شيء غيره، ويلعب بثقة كبيرة للعودة بالعلامة الكاملة، في ظل التحضيرات المكثفة التي خاضها بداية من تجمع البحرين أواخر أغسطس الماضي وخوض تجربتين وديتين، وانتهاء بمعسكر ماليزيا الذي تعود خلاله اللاعبون على الطقس وأجواء ماليزيا، وبات جميع اللاعبين في قمة الجاهزية الفنية والبدنية والنفسية لافتتاح المشوار الصعب، طلباً لفوز مستحق على منافس صعب.

ونجح الجهاز الفني في الوصول إلى لغة تفاهم مشتركة مع اللاعبين، لا سيما من حيث تحفيظهم التكليفات الفنية، وركز المدرب الهولندي مارفيك، على تعويد اللاعبين، طريقة اللعب الأنسب، ثم اعتماد التوليفة الأقدر على التنفيذ داخل الملعب عبر المزج بين الأداء بأسلوب ١-٢-٣-٤ والأسلوب التقليدي ٢-٤-٤، مع الاهتمام بالأدوار التي سيقوم بها اللاعبون القادمون من الخلف، عبر الأطراف أو من عمق الملعب.

التزام

وشدد الجهاز الفني على ضرورة الالتزام بالتحركات الفنية عند امتلاك الكرة أو افتقادها، ووضح اعتماد مارفيك على طرفي الملعب، عبر منحهم تكليفات مشددة بضرورة التقدم للأمام لتشكيل ضغط عال على الدفاع الماليزي بهدف إرباكه، فضلاً عن تعليمات مشددة للاعبي الوسط بضرورة مواجهة الهجمات الماليزية المتوقعة والسعي لإفسادها، ومنع عناصر «نمور المالايا» من تشكيل الخطورة على مرمى خالد عيسى المتوقع أن يحرس عرين المنتخب في لقاء اليوم.

ويتوقع حضور مميز خلال المباراة لبعض الوجوه الجديدة التي دخلت قائمة الأبيض،، لا سيما علي صالح وزايد العامري بالإضافة لماجد سرور، ويهدف جهاز المنتخب لإرباك حسابات المنافس، وشهدت تدريبات المنتخب، التركيز على التسديدات من خارج المنطقة، بالإضافة لاستغلال انطلاقات علي مبخوت لخلخلة دفاعات المنافس، ومنح الفرصة للأطراف والقادمين من العمق لتشكيل الزيادة العددية المطلوبة أمام مرمى الخصم، بهدف تسجيل هدف مبكر، يريح الأعصاب ويسهم في امتصاص الحماس الجماهيري المتوقع.

تحكيم ياباني

يدير المباراة طاقم ياباني بقيادة هيرويوكي كيمورا، ويعاونه أوشي شينجي، ونيشا هاشي، والحكم الرابع توجو مينيرو.

مارفيك: لن نتنازل عن الفوز

أشاد الهولندي فان مارفيك المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأول، بالأجواء التحضيرية لمواجهة المنتخب الماليزي وأبدى ثقته في قدرات لاعبيه، مشيراً إلى أنه يدرك أن الشارع الرياضي ينتظر الظهور الأول للمنتخب تحت قيادته الفنية نحو تحقيق حلم الوصول للمونديال، وقال: انتظروا بداية جديدة للمنتخب والفوز طموحنا ولن نتنازل عنه، والمباراة لن تكون سهلة، لكني أجد حماسة كبيرة من جميع اللاعبين، أحب ما يقدمه عناصر المنتخب من أداء قوي في التدريبات وروح قتالية عالية رغبة في الظهور بشكل مختلف، حيث سيكون هدفنا الفوز.

فرصة

وأضاف: انتظمنا في 3 معسكرات، ومنحنا الفرصة لعدد كبير من اللاعبين، وكان معسكر النمسا للتعرف على قدرات اللاعبين، وفي معسكر البحرين منحنا الجميع فرصة كافية، وحالياً تم الاستقرار على العناصر التي ستخوض المباراة، ونعمل معاً منذ أسبوعين خضنا خلالهما تجربتين وديتين، وبشكل عام أحب العمل مع هؤلاء اللاعبين وأرى حماسة كبيرة وجدية وانضباطاً من الجميع، والكل يتحمل المسؤولية، ويدرك أن المهمة ليست سهلة، والمشوار طويل ويحتاج لصبر وتضحيات ورغبة لتحقيق تطلعات الجماهير، وبالنسبة لي أنا سعيد جداً بما أراه من اللاعبين خلال التدريبات، أرى أن الدخول في تجمع مع المنتخب لمدة أسبوعين قبل مواجهة ماليزيا، فترة كافية للتحضير للمباراة، وأعلم أن الجميع ينتظر رؤية أداء مختلف من المنتخب، وسنقوم بذلك، لدينا ثقة كبيرة في أنفسنا وفي قدرات كل اللاعبين.

توقعات

وعن توقعاته للمباراة في ظل اللعب مع المنتخب الماليزي أمام جماهيره قال: كنت هنا سابقا مع المنتخب السعودي، وحققنا الفوز على نفس الملعب، وحالياً أسعى لتكرار نفس المشهد مع «الأبيض»، وثقتي كبيرة في اللاعبين.

وتابع: قمنا بتحليل أداء المنتخب الماليزي، وهو يمتاز باللعب السريع ويمتلك لاعبين بقدرات عالية، وهو فريق منضبط ويرغب في الفوز باستغلال عاملي الأرض والجمهور، نحن جئنا إلى كوالالمبور للفوز وتحقيق نتيجة إيجابية.

عموري: جاهزون للتحدي

وصف عمر عبد الرحمن لاعب منتخبنا الوطني الأول أجواء الاستعداد لمواجهة المنتخب الماليزي، بالجادة وأشاد بالعلاقة بين اللاعبين وأفراد الجهاز الفني بقيادة مارفيك، فضلاً عن الجهاز الإداري للمنتخب، وقال: نحن جاهزون كما أنني رهن إشارة مارفيك وشاركت في جزء كبير من المباراة الودية الأخيرة في معسكر البحرين، أنا تحت أمر الجهاز الفني، وأتمنى أن أوفق في العودة، كما أتمنى أن يوفق زملائي سواء لعبت في التشكيلة الأساسية أم لا، فالكل سيقاتل داخل الملعب للبحث عن الـ3 نقاط، وبدء مشوار التصفيات بفوز يدفع المنتخب لتقديم الأفضل.

وأشار «عموري» إلى أن المنتخب أسرة واحدة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، وقال: تعلمنا من الماضي، وهدفنا الآن الفوز في كل مباراة، وسندخل مشوار التصفيات بثقة أكبر وخبرة في التعامل مع كل محطة من محطاته.

وعن استيعاب فكر الجهاز الفني قال: مارفيك مدرب متميز حقاً، العلاقة بين اللاعبين والمدرب رائعة وهناك تفاهم كبير بيننا، والجميع في قمة الالتزام داخل الملعب وخارجه، وهذه الروح بالتأكيد ستنعكس داخل الملعب، خصوصاً أننا سنتعامل مع كل مباراة بالقطعة ولن نفرط في أي نقطة، ولن ندخل أي مباراة إلا بدوافع الفوز. وأضاف: نطالب الجماهير بالاستمرار في المساندة والدعم للمنتخب، لأننا نخوض مشواراً جديداً وبداية جديدة ولدينا حلم جديد، وهدفنا إسعاد جمهورنا.

تفوق

وعن تفوق منتخبنا على نظيره الماليزي في التصفيات الماضية بـ 10 أهداف قال: هذه المباراة أصبحت من الماضي، وكرة القدم متطورة ولا يوجد منتخب في آسيا ضعيف، والمنتخب الماليزي سريع ولديه لاعبون أصحاب مهارة، ونحن نحترمه، ونحترم جماهيره، والمتوقع أن تملأ المدرجات وتنتظر نتيجة إيجابية من منتخبها.

وتابع: أمضينا أسبوعاً في ماليزيا تقريباً، وتعود اللاعبون على الأجواء، وأصعب شيء في كرة القدم هي البداية، ونحن على قدر المسؤولية. وحول الوجوه الجديدة في المنتخب وقال: أي لاعب يصل للمنتخب الأول لا يعتبر لاعباً صغيراً أو بلا خبرة، على العكس تماماً، فكل لاعب في صفوف «الأبيض» لديه الخبرة للظهور بأفضل مستوى.

علي صالح: لا ضغوط على اللاعبين

أكد علي صالح لاعب منتخبنا الوطني، وأحد الوجوه الشابة التي سيتم الاعتماد عليها خلال مباراة ماليزيا، أنه لا يوجد ضغوط على اللاعبين، وأن الجهاز الفني بقيادة مارفيك قام بجهود كبيرة خلال الفترة الماضية، لتعويد اللاعبين على خطة اللعب، بهدف الخروج بالعلامة الكاملة اليوم، وقال: معظم عناصر المنتخب لديهم خبرات دولية سابقة، ولدينا ثقة كبيرة في أنفسنا، في ظل التعامل المحترف الذي يقوم به مارفيك، الذي نجح في إزالة الضغوط عنا.

وتابع: نحن جاهزون للظهور الأول، والمباراة الأولى التي ينتظرها الشارع الرياضي، وهدفنا هو العودة للدولة بأول 3 نقاط للمنتخب في مشوار التصفيات، ونحن على قدر المسؤولية.

وأكمل: أنا فخور بالانضمام للمنتخب في بداية مسيرتي، ومعنوياتنا في أعلى معدلاتها. كوالالمبور- البيان الرياضي

المباراة غير منقولة للمغالاة في تكلفة البث

تسببت المغالاة المالية من قبل الشركة الآسيوية مالكة حقوق بث مباريات اتحادات تايلاند وفيتنام وماليزيا وإندونيسيا، في عدم حصول قنواتنا الرياضية على حقوق بث مباراة منتخبنا الوطني ومضيفه الماليزي اليوم ضمن تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وقامت قنواتنا الرياضية بالعديد من المحاولات لشراء حقوق نقل مباريات «الأبيض» خارج أرضنا، لكن الشركة الآسيوية مالكة حقوق مباريات المنتخبات التي تشارك في مجموعة منتخبنا رفضت العروض، متمسكة ببيع مباريات المجموعة كاملة وبمبلغ خيالي لا يتماشى وقيمة المباريات الأخرى التي ستلعب في المجموعة.

ويواصل مسؤولو قنواتنا سعيهم لكسب الحقوق مع أمل بحسم الملف قبل صافرة بداية لقاء اليوم، علماً أن ما قامت به الشركة طوال الأيام الأخيرة بدا أقرب إلى استغلال تام لكسب عائد مالي خيالي من القنوات الرياضية المحلية دبي - البيان الرياضي

إسماعيل راشد: المواهب الواعدة تجدد دماء الفريق

وصف إسماعيل راشد مدير منتخبنا الوطني، لقاء ماليزيا بالأصعب في مسيرة «الأبيض»، كونها المواجهة الرسمية الأولى، وتمثل أول 3 نقاط في مشوار الفريق بتصفيات المونديال، وأشار إلى أن المواهب الواعدة تجدد دماء المنتخب وقال: أتمنى أن ينجح اللاعبون في عكس المستوى المميز خلال فترة التحضيرات بتحقيق النتيجة الإيجابية، وأنا متفائل، لدينا الروح الأسرية، والانضباط والألفة بين جميع اللاعبين، وبين أفراد الجهازين الفني والإداري، والواقع يؤكد وجود التزام كبير من اللاعبين، وكل لاعب يسعى للظهور بشكل مميز، والكل يدرك أن المسؤولية باتت أكبر.

وأضاف: يوجد تنافس بين اللاعبين في جميع المراكز، وهي حالة صحية، والكل يرغب في حجز مكانه في التشكيلة الأساسية. كوالالمبور- البيان الرياضي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات