"الكأس".. تقدم فرق وتراجع أخرى!

واصل كأس الخليج العربي لكرة القدم، لعبة الفصول، فشهدت جولته الثالثة تقدم فرق وتراجع أخرى في ضوء النتائج التي أسفرت عنها المباريات الست، لتثبت النسخة الحالية من البطولة أنها الأكثر تقلبا من حيث اختلاط أوراق التنافس، والترتيب العام لفرق المجموعتين، وعدم ثبات المستوى العام للفرق المشاركة، وتبادل المراكز.

انعكاسات الفصول

ولم تتوقف انعكاسات الفصول المتعددة واختلاط الأوراق عند جدول الترتيب العام وتبادل المراكز وعدم ثبات المستوى فحسب، بل تعدى إلى صحوة فرق كما الحال مع الشارقة الذي حقق فوزا خماسيا على عجمان بعد هزيمتين متتاليتين، وتراجع أخرى كما الوضع مع الجزيرة الذي تلقى الخسارة الثانية على التوالي وبفارق كبير من الأهداف بعد فوز يتيم في الجولة الأولى.

جمعة وأنور

ومن الإيجابيات التي أفرزتها حالة الفصول المتعددة في البطولة، مواصلة عدد من الوجوه الشابة والبديلة، إثبات ذاتها وتألقها اللافت، خصوصا محمد جمعة "بيليه" نجم فريق شباب الأهلي، وعبدالله أنور لاعب فريق الوحدة، وغيرهما، ما يكرس حقيقة أن كأس الخليج العربي، تعد المكان الأنسب فعلا لاكتشاف الموهوبين بعد منحهم الفرصة كاملة لإظهار ما لديهم من إمكانيات فنية راقية، ومهارات عالية من المؤكد أنها ستكون سلاحا فعالا في أيادي مدربي العديد من الفرق في معركة الدوري العام التي تعد الأهم لدى غالبية الفرق.

محصلة ضعيفة 

وعلى صعيد الأرقام التي أفرزتها المباريات الست للجولة الثالثة من كأس الخليج العربي، جاءت المحصلة التهديفية ضعيفة بتسجيل 13 هدفا فقط، مقابل 17 هدفا في الأولى، و24 في الثانية، فيما سجل مؤشر البطاقات الحمراء ثباتا ببطاقة واحدة، وهو نفس العدد في الجولة الثانية، واقل من الأولى بفارق بطاقة واحدة، وانخفاض عدد البطاقات الصفراء إلى 16 بطاقة، مقارنة مع 18 في الجولة الثانية، و23 في الأولى.

الأخطاء المرتكبة

وعلى صعيد الأخطاء المرتكبة في المباريات الست، انخفض العدد إلى 152 خطأ، مقابل 159 في الأولى، و189 في الثانية، واحتساب 60 ركلة ركنية مكتسبة، مقابل 77 ركلة في الجولة الثانية، و41 في الأولى، و158 تسديدة، مقابل 152 تسديدة في الثانية، و137 في الجولة الأولى، و4985 تمريرة في الجولة الثالثة، مقبل 4662 تمريرة في الثانية، و5086 في الجولة الأولى، و162 حالة تشتيت للكرة في الجولة الثالثة، مقابل 177 حالة في الثانية، و168 حالة في الجولة الأولى من البطولة.

شباب الأهلي

وفيما يتعلق بالترتيب العام لفرق البطولة، انفرد شباب الأهلي بقمة مجموعته الأولى برصيد 7 نقاط من 3 مباريات بعد فوزه بهدفين دون رد على نظيرة النصر الذي تراجع إلى المركز الثالث بـ 4 نقاط من 3 مباريات، فيما تقدم العين إلى المركز الثاني بـ 4 نقاط من مباراتين بعد فوزه بالثلاثة على الجزيرة المتراجع إلى المركز الخامس بـ 3 نقاط من 3 مباريات، فيما احتل الظفرة المركز الرابع من مباراتين برصيد 4 نقاط بعد تعادله سلبيا مع خورفكان المتواجد سادسا بنقطتين من 3 مباريات، تاركا المركز السابع لاتحاد كلباء بدون رصيد من مباراتين.  

الوحدة أولا

وفي المجموعة الثانية، عزز الوحدة تمسكه بالقمة برصيد 7 نقاط من 3 مباريات رغم تعادله بهدف لمثله مع بني ياس الذي واصل تواجده في المركز الثاني بـ 4 نقاط من مباراتين، فيما تقدم الفجيرة إلى المركز الثالث بـ 4 نقاط من 3 بعد فوزه على الوصل الذي تراجع خامسا بـ 3 نقاط من مباراتين، بينما حقق الشارقة قفزة جيدة بتقدمه إلى المركز الرابع برصيد 3 نقاط من 3 مباريات بعد فوزه بخماسية على عجمان المتراجع سادسا بنقطتين من 3 مباريات، فيما احتل حتا المركز السابع من مباراتين برصيد نقطة وحيدة.

تسجيل الأهداف

وعلى صعيد تسجيل الأهداف في الجولة الثالثة من كأس الخليج العربي، سجل اللاعبون المواطنون 5 أهداف فقط، مقابل 7 أهداف للمحترفين الأجانب، وهدف وحيد للاعبي "الفئات الأربع"، فيما واصل عبدالله أنور نجم فريق الوحدة تربعه على قمة ترتيب الهدافين برصيد 5 أهداف، تاركا المركز الثاني لمحمد جمعة نجم شباب الأهلي بـ 4 أهداف، فيما تواجد كوندي وغوميز محترفا بني ياس والشارقة على التوالي في المركزين الثالث والرابع بثلاثة أهداف لكل منهما، بينما احتل 6 محترفين المراكز من الخامس وحتى العاشر برصيد هدفين لكل منهم، وهم لابا "العين، وبيدرو "الظفرة، وليما "الوصل"، ولوبيز "حتا"، وسالم الرواحي "الفجيرة"، ويحيى الغساني "الوحدة".

كلمات دالة:
  • كأس الخليج العربي،
  • رياضة،
  • كرة القدم،
  • الإمارات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات